أول عربي حصل على جائزة نوبل

أول عربي حصل على جائزة نوبل

جائزة نوبل

تمنح جائزة نول للإنجازات البارزة في مجالات مختلفة مثل الفيزياء والكيمياء، والطب، وعلم وظائف الأعضاء، والأدب، والاقتصاد وغيرها، كما تمنح للأشخاص الّذين يساهمون في توطيد السّلام في جميع أنحاء العالم، وسمّيت الجائزة نسبةً إلى ألفريد نوبل، وهو فيزيائي ومهندس ومخترع يحمل الجنسيّة السويديّة، إذ أسّس نوبل جمعية في نادي باريس السويدي والنرويجي؛ إذ وضع جزءًا كبيرًا من ثروته لتأسيس جائزة نوبل، ومنذ ذلك الحين تمنح الجائزة سنويًا إلى العديد من العلماء والمفكرين وصانعي السّلام في العالم.[١]


أول عربي حصل على جائزة نوبل

يُعد الرئيس المصري السابق محمد أنور السادات أول عربي حصل على جائزة نوبل، وذلك بعد حرب أكتوبر التي اندلعت بين مصر وإسرائيل، إذ قام السادات بخطوة كبيرة نحو السلام من خلال زيارته للبرلمان الإسرائيلي مع خطة لمعاهدة السّلام، وفي عام 1978م وقّع محمد السادات ورئيس الوزراء الإسرائيلي مناحيم بيغن على اتفاقيّة كامب ديفيد، الّتي وضعت حدًا للاحتلال الإسرائيلي وتدخّلاته في شبه جزيرة سيناء، وفي نفس السنة حصل كلاهما على جائزة نوبل للسّلام.[١]وفيما يأتي بعض المعلومات المتعلقة بأنور السادات:

حياة أنور السادات

ولد محمد والمعروف بأنور السادات عام 1918م، في محافظة المنوفية في مصر، وكان ضابطًا في الجيش المصري وسياسيًا محنّكًا؛ إذ كان رئيسًا لمصر من عام 1970م وحتّى 6 أكتوبر عام 1981م، وهو تاريخ اغتياله، وتلقّى السادات تعليمه في أكاديميّة القاهرة العسكريّة، وتخرّج منها عام 1938م، وخلال الحرب العالمية الثانية عمل مع ألمانيا وخططّ لطرد الاستعمار البريطاني من مصر، ولكّن تمكن البريطانيون من اعتقاله وسجنه في عام 1942م إلى أن استطاع الهروب من السجن بعد ذلك بعامين، بعدها اعتقل مرة أخرى عام 1946م، لاتهامه بالتورط في قضية اغتيال الوزير المصري السابق أمين عثمان الذي كان مؤيدًا لبريطانيا وسياساتها الظالمة، واستمر سجنه إلى أن أثبتت براءته عام 1948م.[٢]

انضم السادات إلى منظمة الضبّاط الأحرار التابعة للرئيس المصري السابق جمال عبد الناصر، وشارك في الانقلاب المسلّح ضد نظام الحكم الملكي المصري عام 1956م، ثم شارك في دعم الحملات المؤيدة لانتخاب عبد الناصر للرئاسة، وشغل السادات العديد من المناصب السياسيّة العليا إلى أن خدم في منصب نائب رئيس، وأصبح بعد وفاة ناصر ما يسّمى الرئيس بالنيابة، وفي استفتاء شعبي يوم 15 أكتوبر أصبح السّادات رئيسًا لمصر.[٣]

سياسات أنور السادات

كانت سياسات السادات الداخلية والخارجية تشكّل جزءًا كبيرًا من رد الفعل على سياسات عبد الناصر، إذ عكست جهوده للخروج من ظلّ حكم من سبقوه، ومن أهم المبادرات المحليّة التي أطلقها السادات هي سياسة الباب المفتوح، وهي نهج للتغيير الاقتصادي الهائل الذي يضمن تنويع الاقتصاد واللّامركزية إضافةً إلى الجهود التي تهدف إلى جذب الاستثمار الأجنبي والتجارة بجميع أشكالها، ولكن التغيير الذي حصل أدّى إلى ارتفاع التضخّم بشكل ملحوظ والتوزيع غير المتكافئ للثروة في البلاد، إضافةً إلى تعميق عدم المساواة بين فئات المجتمع، ممّا أدّى إلى الاستياء العام الذي ساهم في اندلاع شغب استهدف الغذاء في يناير عام 1977م.

أمّا عن تعامل السادات مع الشؤون الخارجية، فقد سرّح آلاف المستشارين السوفيتيين من البلاد بسبب الخلافات مع الاتحاد السوفييتي أثناء المواجهات بين مصر وإسرائيل، وبعدها بدأت مبادرات السلام مع إسرائيل ووعد السادات بتسوية سلمية في حال أعادت إسرائيل شبه جزيرة سيناء، التي احتلّتها في عام 1967م أثناء حرب الأيام الستة، وفي عام 1973م شنّ السادات بالتنسيق مع سوريا هجومًا هدفه استعادة الأراضي المسلوبة من قبل إسرائيل، ونجح الجيش المصري في صنع مفاجأة تكتيكيّة لاستعادة الأراضي، ويعد السادات أول رئيس عربي استعاد بالفعل بعض الأراضي من إسرائيل.[٣]


عرب آخرون حصلوا على جائزة نوبل

حصد العرب ثماني جوائز نوبل في جميع حقولها العلمية والأدبية وغيرها، منها خمس جوائز نوبل للسلام، ونذكر هنا بعض الأسماء التي حصدت الجائزة:[١]

  • نجيب محفوظ: يعدّ نجيب أحد أوائل كتّاب الأدب العربي المعاصرين في مواضيع الاستكشافات الوجودية، وهو كاتب مصري أصدر 34 رواية، وأكثر من 350 قصة قصيرة، والعشرات من النصوص الروائية، وخمس مسرحيات على مدى 70 عامًا، وفي عام 1988م مُنح جائزة نوبل للآداب عن أعماله الواقعيّة التي شكلّت فنًا روائيًا عربيًا ينطبق على البشرية جمعاء.
  • أحمد زويل: يعرف أحمد بوالد الكيمياء النسوية، وهو عالم مصري حاصل على جائزة نوبل في الكيمياء عام 1999م، ويعدّ أول مصري يحصد جائزة نوبل في مجال علمي، عمل زويل كأستاذ للفيزياء والكيمياء، كما كان مديرًا لمركز البيولوجيا الفيزيائية للعلوم والتكنولوجيا فائقة السرعة في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، وحصل على جائزة نوبل عن مشروعه في دراسة الحالات الانتقالية الناشئة خلال التفاعلات الكيميائية باستخدام تقنيات الفمتوثانية.
  • توكل كرمان: ناشطة يمنيّة معروفة في مجال حقوق الإنسان، وصحافيّة أسّست وأطلقت مجموعة صحفيات بلا قيود في عام 2005، كانت كرمان من وجوه الثورة اليمنية التي حصلت عام 2011م بالتزامن مع الربيع العربي الذي حدث في عدة بلدان عربية أخرى، وسميت بالمرأة الحديدية أو أم الثورة، وأصبحت أصغر حائزة على جائزة نوبل للسلام في العالم.
  • محمد البرادعي: حصل على جائزة نوبل في عام 2005م، وهو سياسي مصري يعمل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ومنحت الجائزة للوكالة ومديرها، وهو رمز تقدير للوكالة وجهودها المبذولة لمنع انتشار الأسلحة النوويّة ويعد المواطن المصري الثاني الذي يحصد جائزة نوبل للسلام.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "6 Arabs Who Received the Nobel Prize", arabamerica, Retrieved 1-7-2019. Edited.
  2. "Anwar Sadat", encyclopedia, Retrieved 1-7-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Anwar Sadat", britannica, Retrieved 1-7-2019. Edited.