أفكار مبتكرة لتقديم العيدية في العيد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٧ ، ١٧ مارس ٢٠٢٠
أفكار مبتكرة لتقديم العيدية في العيد

العيديّة

على الرّغم من اختلاف طقوس العيد من منطقة إلى أخرى واختلافها عبر الأزمان، إلاّ أن ما يميّز الأعياد حتّى وقتها الحاضر هي العيديّة التي حافظت على مكانتها عبر قرون طويلة، فأصل العيديّة يعود إلى العصر الفاطمي في مصر، واستمرّت حتّى العصر المملوكي، وصولاً إلى العصر العثماني، وفي كل عهد من السّابق ذكره كانت تختلف قيمة وطرق تقديم العيديّة، حتّى وصلت وقتنا الحالي وأصبح هناك إتيكيت وطرق مبتكرة في تقديم العيديّة.[١] وفي هذا المقال سنتناول الحديث عن عشر أفكار مبتكرة يمكن من خلالها تقديم العيدية، بالإضافة إلى أفكار لتقديم الهدايا للأطفال بالعيد، وطقوس الأعياد في الدول العربية.


10 أفكار مبتكرة لتقديم العيديّة في العيد

العُرف السّائد في مجتماعتنا أنّ تقديم العيديّة يكون نقديًا، ويقع على عاتق الرّجال تجاه الأطفال والنّساء، وفي ظل التقدّم والتطوّر الذي نشهده في جميع نواحي حياتنا، يُفضّل أن يواكب الرّجال تطوّرات الحياة لكسر الرّوتين في طريقة تقديم العيديّة التّقليدية إلى اتّباع طرق مبتكرة لتقديمها، وإليكم معشر الرّجال مجموعة من هذه الطّرق:[٢][٣]

  • وضع النّقود في مغلّفات ملوّنة،وإرفاقها مع لعبة بسيطة مثل البالونات، وتوزيعها على الأطفال الذين سيجدون المتعة والفضول لمعرفة ما بداخل الظّرف، وما إن يفتحوها حتّى يبتهجوا للعيديّة.
  • لفّ النّقود الورقيّة في رولاّت وربطها بأشرطة ساتان ملوّنة.
  • تثبيت النّقود الورقيّة على لوح خشبي مزيّن بالشّرائط والورود.
  • وضع النّقود داخل الألعاب كنوع من المفاجأة.
  • وضع النّقود داخل صندوق حلويّات تُستبدل محتوياته بالعملات النقديّة الورقيّة والمعدنيّة.
  • رص العملات المعدنيّة ملاصقة لبعضها البعض لتكوين شكل أُسطواني يُلف بورق ملوّن، وربطه بشرائط ملوّنه، وتغليفه بورق شفّاف.
  • وضع العملات الورقيّة في إطار زجاجي مكتوب عليه إكسر الزّجاج عند الاضطرار في حالة الطّوارئ، وهي طريقة فكاهيّة بعض الشيء وغير مناسبة للأطفال؛ لأنّها تتضمّن كسر الزّجاج، فيمكن تقديمها للزّوجة أو الأخت من البالغين.
  • إدخال العملات الورقيّة داخل من فتحة بالون قبل نفخة، وبعد نفخه وربطه، يمكن تزيينه بشرائط، وملصق صغير مكتوب عليه عبارة تفيد بضرورة فقئه للحصول على ما بداخله، ويمكن أن تكون العبارة بالعاميّة أو باللّغة الإنجليزيّة.
  • فك النّقود الورقيّة الكبيرة إلى فئات ورقيّة أصغر منها، وتعليقها في مظلّة، وتقديمها للزّوجة، أو الأخت، أو الابنة من البالغين، فتُرسم خيبة الأمل في البداية على وجوههم وهي مغلقة، ولكن بعد فتحها تكون الفرحة بالعيديّة المرغوبة.
  • لفّ العملات المعدنيّة على شكل رول، ولصق قطعة حلوى بها بواسطة شريط ساتان، وتقديمها كعيديّة مبتكرة للأطفال.


أفكار مبتكرة لتقديم الهدايا للأطفال في العيد

لا تقتصر عيديّة الأطفال على النّقود فهم ينتظرون الهدايا العينيّة أيضًا، ولإدخال البهجة والسّرور على قلوبهم في العيد إليكم هذه الأفكار المبتكرة لتقديم الهدايا لهم، وليس بشرط أن تكون باهظة الثّمن، فبساطة الأطفال تجعلهم يبتجون بالهديّة ويفرحون بها مهما كانت:[٤][٥]

  • تحضير مجموعة أكياس صغيرة ملوّنة مثل تلك المستخدمة للتّهنئة بالولادة، أو الاحتفالات المختلفة ووضع قطعة حلوى في كل منها، أو لعبة صغيرة، أو بسكويت، وربطها بشريط على شكل فيونكة أو وردة، وتوزيعها على الأطفال بعد صلاة العيد لتشجيعهم على حضورها، أو إعطائهم إيّاها في المنزل بعد العودة من صلاة العيد.
  • إقامة المسابقات قبل العيد بيوم أو يومين تكون مناسبة لأعمار الأطفال وبراءتهم، وإعلان أسماء الفائزين يوم العيد، ويحبذ لو كانت الأسئلة سهلة وبسيطة ليكون الجميع فائز، فليس أسوأ من خيبة أمل طفل يوم العيد، أو شعوره بالحزن.
  • الرّسم على الوجوه قد يكون هديّة جميلة يسعد بها الأطفال، ويمكن شراء الحبر الخاص بالرّسم على الوجه من المحال التجاريّة أو تصنيعه يدويًّا في المنزل بكل بساطة بخلط ملعقة كبيرة من النّشا، مع نصف ملعقة حليب، وربع ملعقة ماء، وألوان غذائيّة يمكن الحصول عليها من محال العطارة، بالقدر الذي يوصل اللّون للدّرجة المطلوبة، وتخلط المكوّنات مع بعضها جيّدًا وتوضع في علب صغيرة، وباستخدام فرشاة رسم دقيقة يُرسم على وجوه أو أيادي الأطفال رسومات بسيطة لا تحتاج مهارة، تكون فقط للمتعة لمن لا يحترف الرّسم، ولتوزيع الألوان على المساحات الكبيرة يمكن استخدام إسفنجة نظيفة.
  • تزيين المنزل بزينة مبهجة في اللّيلة التي تسبق العيد ليتفاجأ الأطفال بها صباح العيد، والتّزيين يكون بمختلف أنواع وألوان البالونات، وحبال الأضواء، والرّايات، والإشارات، ومجسّمات ورقيّة للشخصيّات الكرتونيّة التي يحبّها الأطفال.
  • التّخطيط للذّهاب في رحلة إلى أماكن يحبّها الصّغار؛ مثل مدينة الملاهي، أو مطعم، أو حديقة الحيوانات.


طقوس العيد في الدول العربيّة

تتميّز كل دولة بعادات وطقوس خاصّة بالعيد قد تتشابه بها مع دول أخرى، أو تفرد بها عن بقية الدّول، نذكر منها الآتي:[٦]

  • العيد في مصر: تزدان الشّوارع والحارات بالزّينة، وتزكم الأنوف برائحة كعك العيد الذي يُطلقون عليه في مصر كحك العيد، ويقدم للجيران والأقارب من الزوار، إلى جانب صدوح التكبيرات من مآذن المساجد إلى جانب تأدية التواشيح الدينيّة الشّواع.
  • العيد في دول الخليج العربي: تعبق رائحة العيد في دول الخليج بطقوس مرتبطة بالماضي والعادات والتّقاليد، ففي الإمارات تشتهر ما يُعرف بفوّالة العيد، وهي عبارة عن مائدة يتحلّق حولها أفراد العائلة والجيران أثناء زيارتهم لبعضهم، أمّا عن الحلويّات فمن التّراث التّقليدي تواجد حلوى المنفوش، والبلاليط، واللّقيمات، جنبًا إلى جنب مع المكسّرات والفواكه.
  • العيد في السّودان: كغيره من الدّول العربيّة والإسلاميّة يتمسّك السّودانيّون بوصل الأرحام والتّزاور عقب الانتهاء من آداء صلاة العيد مباشرةً، ويوجد تقليد جميل يقوّي المودّة بين سكّان الحي الواحد، وهو تناول وجبة الإفطار مع بعضهم البعض في الشّارع، إذ تُشارك كل أسرة بما تستطيع وتجود به نفسها، ويتشاركون مع بعضهم في تناول الأطباق المختلفة التي يكون الطّبق الرّئيسي فيها العصيدة، والسّمك المقلي.
  • العيد في اليمن: طقوس العيد في اليمن مختلفة قليلاً عن سابقتها من الدّول، إذ يجمع اليمنيّون الحطب ويشعلون به النّار تعبيرًا عن فرحتهم بقدوم العيد.
  • العيد في المغرب العربي: يرتدي الرّجال لصلاة العيد الجلباب الأبيض التّراثي المخصّص لهذه المناسبة، بينما تنقش النساء أيديهن وأرجلهن بالحناء الجميلة باللونين البني والذهبي.
  • العيد في بلاد الشّام: يجوب ليلة العيد المسحّراتي بطبلته ليعايد أهالي الحيّ ويوقظهم لصلاة العيد، وطمعًا في الحصول على إكراميّة نقديّة منهم لإيقاظه أهالي الحي للسّحور طوال فترة رمضان، والبعض يذهب بعد آداء صلاة العيد إلى المقابر لزيارة من فقدوهم من الأحبّة والأهل حاملين بأيديهم نبتة الآس، والبعض يحمل كعك العيد ليوزّعه على زوّار القبور في هذه المناسبة.


المراجع

  1. ""العيدية" عادة عمرها مئات السنين واختلف اسمها عبر العصور.. وهذه قصتها"، ra2ej، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-15. بتصرّف.
  2. "10 طرق مبتكرة لتقديم العيدية !"، arageek، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-15. بتصرّف.
  3. "5 أفكار مختلفة لتقديم "العيدية""، say7at.annahar، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-15. بتصرّف.
  4. "غير العيدية.. أفكار بسيطة تفرّح بيها الأطفال في العيد"، shbabbek، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-15. بتصرّف.
  5. "افكار لاسعاد الاطفال في ” عيد الفطر “"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-15. بتصرّف.
  6. "تقاليد وطقوس العيد في الدول العربية"، msn، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-15. بتصرّف.