أسباب فيروس كورونا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٣ ، ٢ سبتمبر ٢٠١٩

فيروس كورونا

انتشرت فيروسات الكورونا أو الفيروسات المكللة في جميع بقاع العالم تقريبًا، وبوسعها أن تُصيب البشر والحيوانات على حدٍ سواء، وفي الحقيقة يُصاب معظم الناس بفيروسات الكورونا أو الفيروسات المكللة خلال إحدى فترات حياتهم، لكن يوجد الكثير من أنواع فيروسات الكورونا التي تتباين من ناحية الشدة والمشاكل الناجمة عنها، وعلى الرغم من وجود بعض الأنواع السيئة والخطيرة، إلا أن غالبيتها تؤدي إلى حصول التهابات خفيفة أو متوسطة في الجهاز التنفسي العلوي، وعادةً ما تنتقل فيروسات الكورونا من شخص إلى آخر عبر الهواء أثناء السعال والعطاس، وتؤدي إلى الحمى، وسيلان الأنف، والسعال، والتهاب الحلق، وعلى العموم يبقى بوسع الكثيرين تقليل خطر إصابتهم بفيروسات الكورونا عبر الالتزام بغسل أيديهم بالماء والصابون وتجنب ملامسة المصابين بالمرض، وللأسف لا يوجد إلى الآن مطعوم مقاوم لفيروسات الكورونا، كما لا يوجد علاج طبي محدد للتعامل مع حالات الإصابة بهذه الفيروسات[١].


أسباب الإصابة بفيروس كورونا

توصل الباحثون إلى مسؤولية فيروسات الكورونا عن حوالي 15-30% من حالات الإصابة بالزكام، ولقد جرى الكشف عن فيروسات الكورونا عند البشر لأول مرة في عام 1960 بعد أخذ عينات من أنوف بعض المرضى المصابين بالزكام، ولقد توصل الباحثون بعد ذلك إلى حقائق كثيرة حول هذه الفيروسات، منها مثلًا أن فيروسات الكورونا تنشط أكثر في أشهر الشتاء وبداية الربيع، ويوجد ستة أنواع رئيسية من فيروسات الكورونا التي تصيب البشر، ويتميز نوعان منها على وجه التحديد بدرجة عالية من الخطورة؛ وهما: فيروس متلازمة الشرق الأوسط التنفسية و المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة أو السارس، وللأسف لا يوجد الكثير من الدراسات التي بحثت في طرق انتقال فيروسات الكورونا عند البشر، لكن أغلب الباحثون يرجحون انتقالها عبر إفرازات الجهاز التنفسي من خلال الطرق التالية[٢]:

  • إتاحة المجال للفيروس للانتشار في الأجواء عبر القيام بالسعال أو العطاس دون تغطية الفم لمنع انتشار جزئيات الرذاذ التنفسي.
  • انتقال الفيروس من شخص إلى آخر عبر الملامسة المباشرة أو عبر مصافحة الأيادي.
  • لمس الأنف، أو العين، أو الفم بعد لمس الأسطح المكشوفة التي وصلت إليها فيروسات الكورونا من قبل.
  • في حالات نادرة قد ينتقل فيروس كورونا عند لمس براز شخص حامل للمرض.


أصل ظهور فيروسات الكورونا

تمكن العلماء من التعرف لأول مرة على فيروسات الكورونا في عام 1937 بعد الحصول على عينات من طيور أصيبت بنوع معدي من التهاب الشعب الهوائية، ثم توصل الباحثون خلال ال 70 سنة المنصرمة إلى إمكانية أن تنتقل فيروسات الكورونا ليس فقط إلى الطيور، وإنما إلى أنواع أخرى من الحيوانات أيضًا؛ كالفئران، والكلاب، والخنازير، والقطط، ولقد ظهرت فيروسات الكورونا على المصرح العالمي في عام 2002، عندما بدأ وباء المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة أو السارس بالانتشار من الصين إلى أكثر من 37 دولة حول العالم، ولقد وصل عدد المصابين بالسارس إلى حوالي 8098 شخص، حوالي 774 ماتوا بسبب المرض، لكن العلماء نجحوا في عام 2003 في وضع السارس تحت سيطرتهم في النهاية، أما بالنسبة إلى فيروس متلازمة الشرق الأوسط التنفسية، فإن الباحثون تعرفوا عليها لأول مرة في عام 2012، ولقد ظهرت اول حالات المرض في المملكة العربية السعودية، ثم انتشر الفيروس إلى أنحاء أخرى من العالم وحصلت أكبر موجة تفشي للمرض في كوريا الجنوبية وفي عام 2015 تحديدًا[٢].


علاج فيروس كورونا

تُعالج حالات الإصابة بفيروسات الكورونا عبر الاستعانة بنفس الخطوات التي تُعالج بها حالات الإصابة بالزكام، وهذا يتضمن شرب الكثير من السوائل، والحصول على المزيدٍ من الراحة، وتناول بعض الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لعلاج التهابات الحلق والحمى؛ كالايبوبروفين والباراسيتامول، وقد ينصح البعض كذلك باستعمال مرطب الجو لتخفيف حدة التهابات الحلق، أما بالنسبة إلى خطوات الوقاية من فيروسات الكورونا، فإنه من الضروري التذكير بعدم وجود مطعوم خاص بالوقاية من هذه الفيروسات إلى الآن، لذا سيتوجب القيام ببعض الخطوات الاحترازية البسيطة لوقاية النفس من خطر الإصابة بهذه الفيروسات، مثل[٣]:

  • غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون أو باستعمال مطهرات مصنوعة من الكحول.
  • تجنب لمس العينين، والأنف، والفم.
  • تجنب ملامسة الأفراد المصابين بالأمراض.


المراجع

  1. "Coronavirus Infections", Medlineplus,28-12-2018، Retrieved 22-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Daniel Murrell, MD (1-2-2018), "What's to know about coronaviruses?"، Medical News Today, Retrieved 22-8-2019. Edited.
  3. William Blahd, MD (20-10-2017), "Coronavirus"، Webmd, Retrieved 22-8-2019. Edited.

16 مشاهدة