أسباب ارتفاع سكر الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٢ ، ١٤ يونيو ٢٠٢٠
أسباب ارتفاع سكر الدم

ارتفاع سكر الدم

يحدث ارتفاع السكر أو الغلوكوز في الدم عند عجز الجسم عن إفراز ما يكفي من هرمون الإنسولين أو عند عجزه عن استعمال الإنسولين الذي يفرزه بطريقة يستفيد منها الجسم، وعادة ما يُعد ارتفاع السكر في الدم أحد أبرز علامات داء السكري بمختلف أنواعه، بما في ذلك سكري النوع الأول، والثاني، وما قبل السكري، وغالبًا ما يترافق ارتفاع السكر في الدم مع تكرار التبول والشعور بالعطش الشديد، ويرى الخبراء أن المعيار الطبيعي لسكري الدم قد يختلف قليلًا حسب أدوات القياس المستخدمة، لكن غالبًا ما يُعد مستوى السكر في الدم طبيعيًا في حال كان بين 70-100 ملغ/ ديسيلتر عند الصيام أو قبل تناول الفطور.[١][٢]


أسباب ارتفاع سكر الدم

يُمكن لمستوى السكر أن يرتفع في حال تجاهُل أو نسيان أخذ حقنة الإنسولين أو الأدوية المخفضة للغلوكوز في الدم، كما يُمكن أن ينجم عن تناول الكثير من الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات، أو بسبب التوتر، وقد يرتفع السكر في الدم أيضًا بسبب قلة ممارسة الأنشطة البدنية، أو على العكس، عند الانخراط بنشاط بدني شديد مع انخفاض مستوى الإنسولين، ومن المثير للاهتمام أن السكر قد يرتفع أيضًا عند المرور بظاهرة تُعرف بظاهرة الفجر، التي تدل على فيض الهرمونات الذي يحدث في الجسم بين الساعة 4:00-5:00 فجرًا،[٣][٤]ومن بين عوامل الخطر والأمور الطبية الأخرى التي تؤدي إلى الإصابة بارتفاع سكر الدم، ما يلي:[٢]

  • التهاب البنكرياس.
  • سرطان البنكرياس.
  • فرط الغدة الدرقية.
  • متلازمة كوشينغ، التي تؤدي إلى زيادة مستوى هرمون الكورتيزول في الدم.
  • نمو أنواعٍ غير عادية من الأورام المفرزة للهرمونات في الجسم، مثل الورم الغلوكاغوني وورم القواتم.
  • التعرّض للإصابة بعدوى أو بأمراض شديدة، مثل النوبة القلبية أو السكتة الدماغية.
  • تناول أدوية محددة، مثل البريدنيزون، وحاصرات بيتا.
  • عدم استعمال ما يكفي من الإنسولين أو أدوية داء السكري المأخوذة عبر الفم.
  • عدم حقن الإنسولين بالطريقة الصحيحة أو استعمال إنسولين منتهي الصلاحية.
  • عدم التقيد بالخطة الغذائية المناسبة للتعامل مع مرض السكري.


أنواع ارتفاع سكر الدم

يُمكن تصنيف أنواع ارتفاع السكر في الدم إلى النوعين التاليين:[٣]

  • ارتفاع سكر الدم في حالة الصيام، الذي يصل عنده سكر الدم إلى أعلى من 130 ملليغرام لكل ديسيلتر بعد الامتناع عن الطعام أو الشراب لمدة 8 ساعات على الأقل.
  • ارتفاع سكر الدم بعد تناول الطعام، الذي يصل عنده سكر الدم إلى أعلى من 180 ملليغرام لكل ديسيلتر بعد الأكل بساعتين، ومن الطبيعي ألا يصل سكر الدم عند الأفراد غير المصابين بداء السكري إلى أعلى من 140 ملليغرام لكل ديسيلتر بعد تناول وجبة الطعام، إلا إذا كانت وجبة كبيرة جدًا.


أعراض ارتفاع سكر الدم

تظهر أعراض ارتفاع السكر في الدم عادة عندما يُصبح مستوى الغلوكوز ما بين 180-200 ملغ/ ديسيلتر، وغالبًا ما تتطور أعراض ارتفاع ضغط الدم ببطء خلال عدة أيام أو أسابيع، كما يُمكن ألا تظهر الأعراض على بعض المصابين بسكري النوع الثاني على الرغم من ارتفاع مستوى السكر،[٥]وتتضمن أبرز الأعراض الابتدائية لارتفاع سكر الدم ما يلي:[٦]

  • التبوّل المتكرر.
  • الشّعور بالعطش أو الجوع الشديد.
  • عدم وضوح بالرؤية.
  • الشعور بالخدر أو الوخز في القدمين.
  • الإرهاق والإجهاد.
  • ظهور السكر في البول وتغير رائحته كالكحول.
  • فقدان الوزن.
  • الإصابة بعدوى جلدية أو مهبلية.
  • بطء عملية شفاء الجروح المفتوحة والتقرّحات.

أما الأعراض المتأخرة التي تظهر على المصابين بارتفاع سكر الدم، فإنها قد تتضمن ظهور أحماض سامة في البول أو الدم، تُدعى بالكيتونات، إضافة إلى أعراض وعلامات أخرى، منها:[٥]

  • تغير رائحة الفم أو النفس.
  • الشعور بالغثيان أو التقيؤ.
  • ضيق في النفس.
  • جفاف الفم.
  • الإحساس بالضعف أو الارتباك.
  • المعاناة من ألم في البطن.
  • الغيبوبة.


مضاعفات ارتفاع سكر الدم

تتضمن المضاعفات الناجمة عن سوء السيطرة على ارتفاع ضغط الدم عند مرضى السكري حدوث أنواع عديدة من أمراض الجهاز الدوراني، أي القلب والأوعية الدموية، واعتلال الأعصاب، والفشل الكلوي، واعتلال شبكية العين، ومشاكل العظام والمفاصل، ومشاكل الأسنان واللثة، بالإضافة إلى مشاكل أخرى تتعلق بضرر الأعصاب أو نقص التروية الدموية، الذي قد يؤدي في بعض الحالات إلى التهابات جلدية، وتقرحات، وربما بتر للأطراف.[٥]


علاج ارتفاع سكر الدم

ترى الجمعية الأمريكية للسكري أنه بالإمكان خفض مستوى السكر في الدم عبر ممارسة التمارين الرياضية، لكنها في الوقت نفسه تنبه إلى ضرورة عدم ممارسة الرياضة في حال وجود الكيتونات في البول ووصول مستوى السكر إلى أكثر من 240 ملغ/ ديسيلتر، لأن ممارسة التمارين أثناء وجود الكيتونات قد تزيد من مستوى سكر الدم بدل إنقاصه، لذلك تنصح الجمعية باستشارة الطبيب من أجل إيجاد أفضل طريقة لتخفيض مستوى السكر في الدم، وتنصح أيضًا بالتوقف عن استهلاك الأطعمة المسببة لزيادة السكر وإحداث تغييرات على نمط الغذاء بالاستعانة بخبرة اختصاصي التغذية.

كما ينصح بشرب الكثير من الماء؛ لأن لديه قدرة على إزالة السكر الفائض في الدم من خلال طرحه في البول، كما يقي الماء من خطر الإصابة بالجفاف أيضًا، أما في حال فشل ذلك كله، فسيكون من الواجب على الطبيب وصف الأدوية المناسبة المخفضة للسكر أو الإنسولين لأخذها في أوقات محددة للحيلولة دون حدوث ارتفاع كبير في مستوى السكر في الدم والتسبب بمضاعفات على المدى البعيد.[٤]


الوقاية من ارتفاع سكر الدم

ينصح الخبراء الأشخاص الذين بدأت تظهر عليهم بوادر ارتفاع السكر في الدم أن يجروا فحص سكر الدم لديهم، وإجراء فحص لتحري وجود الكيتونات في البول، بالإضافة إلى ضرورة الحديث مع الطبيب في حال كان مستوى السكر لديهم فوق 150 ملغ/ ديسيلتر على مدى أسبوع أو أكثر، أو في حال حصولهم على قراءتين متتاليتين لسكر الدم فوق 300 ملغ/ ديسيلتر، كما ينصح الخبراء أيضًا بأخذ الأدوية كما نصح بها الطبيب، وتجنب شرب المشروبات السكرية، والالتزام بخطة غذائية صحية مع ممارسة التمارين الرياضية.[٦]


المراجع

  1. "Hyperglycemia", Medlineplus,25-7-2018، Retrieved 23-10-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Melissa Conrad Stöppler, MD (28-3-2018), "Hyperglycemia (High Blood Sugar) Symptoms, Levels, Diet and Causes"، Medicine Net, Retrieved 15-10-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Michael Dansinger, MD (25-3-2017), "High Blood Sugar and Diabetes"، Webmd, Retrieved 15-10-2018. Edited.
  4. ^ أ ب "Hyperglycemia (High Blood Glucose)", American Diabetes Association,16-9-2014، Retrieved 23-10-2018. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Hyperglycemia in diabetes", Mayo Clinic,26-7-2018، Retrieved 23-10-2018. Edited.
  6. ^ أ ب "Hyperglycemia (High Blood Sugar)", Cleveland Clinic,3-3-2017، Retrieved 15-10-2018. Edited.