أجمل ما قيل في الام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٥ ، ٥ أغسطس ٢٠١٩

أجمل ما قيل في الأم

  • أُمِّيَ يا مَلاكي يا حُبِّي الباقي إلى الأَبَد
وَلَم تَزَلْ يَداكِ أُرْجوحَتي وَلَمْ أَزَلْ وَلَد.
  • أماه، يا أماه ما أحوج القلب الحزين لدعوة
كم كانت الدعوات تمنحني الأمان
  • قد صرت يا أمي هنا
رجلاً كبيراً ذا مكان
  • وعرفت يا أمي كبار القوم والسلطان.
لكنني. ما عدت أشعر أنني إنسان


  • أحن إلى خبز أمي
وقهوة أمي ولمسة أمي

وتكبر فيَّ الطفولة

يومًا على صدر يومِ

وأعشق عمري لأني

إذا متُّ، أخجل من دمع أمي!


كلمات من القلب عن الأم

  • ما يُفرِحُني يا سيِّدتي أن أتكوَّمَ كالعصفور الخائفِ بين بساتينِ الأهدابْ.
  • ما يَبهرني يا سيِّدتي أن تهديني قلماً من أقلام الحبرِ، أعانقُهُ.
  • كنتِ أهم امرأةٍ في تاريخي قبل رحيل العامْ، أنتِ الآنَ أهمُّ امرأةٍ بعد ولادة هذا العامْ، أنتِ امرأةٌ لا أحسبها بالساعاتِ وبالأيَّامْ، أنتِ امرأةٌ، صُنعَت من فاكهة الشِّعرِ، ومن ذهب الأحلامْ، أنتِ امرأةٌ، كانت تسكن جسدي قبل ملايين الأعوامْ.
  • يالمغزولة من قطنٍ وغمامْ، يا أمطاراً من ياقوتٍ، يا أنهاراً من نهوندٍ، يا غاباتِ رخام، يا من تسبح كالأسماكِ بماءِ القلبِ، وتسكنُ في العينينِ كسربِ حمامْ. لن يتغيرَ شيءٌ في عاطفتي، في إحساسي، في وجداني، في إيماني، فأنا سوف أَظَلُّ على دين الإسلامْ،
  • لا تَهتّمي في إيقاع الوقتِ وأسماء السنواتْ، أنتِ امرأةٌ تبقى امرأةً، في كلَِ الأوقاتْ، سوف أحِبُّكِ، عند دخول القرن الواحد والعشرينَ، وعند دخول القرن الخامس والعشرينَ، وعند دخول القرن التاسع والعشرينَ، وسوفَ أحبُّكِ، حين تجفُّ مياهُ البَحْرِ، وتحترقُ الغاباتْ،
  • لا تَضطربي مثلَ الطائرِ في زَمَن الأعيادْ، لَن يتغيرَ شيءٌ منّي، لن يتوقّفَ نهرُ الحبِّ عن الجريانْ، لن يتوقف نَبضُ القلبِ عن الخفقانْ. لن يتوقف حَجَلُ الشعرِ عن الطيرانْ. حين يكون الحبُ كبيراً، والمحبوبة قمراً، لن يتحول هذا الحُبُّ لحزمَة قَشٍّ تأكلها النيرانْ.
  • ما أسعدني في منفاي أقطِّرُ ماء الشعرِ، وأشرب من خمر الرهبانْ ما أقواني، حين أكونُ صديقاً للحريةِ، والإنسانْ.
  • يا سيِّدة الشِعْرِ الأُولى هاتي يَدَكِ اليُمْنَى كي أتخبَّأ فيها، هاتي يَدَكِ اليُسْرَى، كي أستوطنَ فيها، قولي أيَّ عبارة حُبٍّ حتى تبتدئَ الأعيادْ.


كلمات متفرقة عن الأم

  • الجنةُ تحتُ أقدام الأمهات.
  • بموت أمي ، يسقط آخر قميص صوف اغطي به جسدي، آخر قميص حنان، آخر مظلة مطر، وفي الشتاء القادم، ستجدونني اتجول في الشوارع عارياً.
  • إن أرق الألحان وأعذب الأنغام لا يعزفها إلا قلب الأم.
  • قالت اُمّي مرةً! الذي يحبك هو من رأى فيك 99 عيباً وخصلة جمِيلة !أحب الخصلة وتركَ العُيوبَ.
  • الأم هي كل شيء في هذه الحياة، هي التعزية في الحزن والرجاء في اليأس والقوة في الضعف.
  • أحبكِ، وأكثر ،أحبكِ ، ببساطة الشمسِ حينَ تدخلُ بالماء، أحبكِ ، بحجمِ فرحةِ الاطفالِ بالعيد، وأحبكِ ، بنصفِ ما أحبِّ أمي.
  • الأم حنانٌ لا يعوّض، يبدو لي أحياناً أننا عندما نحب فنحن نبحث في الوجوه الأخرى عن الأم، أمٌّ أكثر جرأة، قادرة على الذهاب بحبها إلى أقصى الحدود ضاربة عرض الحائط بكل الموانع.
  • وهل وصلت إلى الدنيا بلا رحمٍ حتى تُفرِّق بين البنت والولد! إلى متى سيظل الفخر كان أبي، كأنما الأم لم تحمل و لم تلدِ.
  • يا أمي: تحيةَ وقبلةً وليسَ عني ما أقولُ بَعدْ.
  • أحبكِ أمي؛ هاتِ كفكِ الماسيَّ يا اختَ هاجر، تملئني رغبةٌ في الإنحناء، فهاتِ كفكِ أريدُ تقبيلَ الحياةَ.
  • لن أسميكِ امرأة سأسميكِ كلَّ شيء.
  • كيفَ للقلبٍ بحجم قبةِ كفي أن يتسعَ لكلِ هذا الحُـبِ لكِ؟
  • الأم هي ذلك الوطن الذي يتسعُ للجميع، نور الشمس الذي يغطي الجميع، هي ذلك القلب الذي لا يعرف الحقد أبداً، الأم هي الفرح المطلق ، والخير لا متناهي ، تغنى بها الشعراء بكلماتهم ووصفوها بأغذب الكلمات.
  • أمي خذيني، إذا عدت يوماً وشاحا لهدبك
و غطّي عظامي بعشب تعمّد من طهر كعبك
وشدّي وثاقي، بخصلة شعر
بخيط يلوّح في ذيل ثوبك،

عساي أصير إلها إلها أصير،

إذا ما لمست قرارة قلبك!
  • برغمِ كل ما في جُـعبتي من الكلماتِ والأحلام، لم أستطعْ لليومِ وصفَ أمي، وكُـلما هَـممتُ بالكتابةٍ إليها، يتكررُ معي ذاتُ الموقفْ: أبدأُ بدايةَ السطرِ بأمي، ثم يُـصيبُـني صمتٌ لا شعوري وأتأملُ هذه الكلمة إلى أن تلمعَ الدمعةُ في عيوني، ثمَّ أبتسم وأقبلُّ بياضَ الصفحةِ الذي يُـشبهُ قلبها ، أتعلمين يا مي أني ما فكرت في الانصراف ( الذي يسميه الناس موتاً ) إلا وجدت في التفكير لذة غريبة وشعرت بشوق هائل إلى الرحيل ، ولكني أعود فأذكر أن في قلبي كلمة لا بد من قولها فأحار بين عجزي واضطراري وتغلق أمامي الأبواب.
  • إن أعذب ما تحدثه الشفاه البشرية هو لفظة (الأم) وأجمل مناداة هي: يا أمي ، كلمة صغيرةٌ كبيرة مملوءة بالأمل والحبّ والانعطاف وكل ما في القلب البشري من الرِّقَّة والحلاوة والعذوبة ، الأم هي كل شيء في هذه الحياة، هي التعزية في الحزن، والرَّجاء في اليأس، والقوة في الضعف، هي ينبوع الحنو والرأفة والشفقة والغفران، فالذي يفقد أمه يفقد صدراً يسند إليه رأسه ويداً تباركه وعيناً تحرسه.
  • الأم مدرسة إذا أعددتها ،. أعددت شعبا طيب الأعراق.
  • قلب الأم هوَّة عميقة ستجد المغفرة دائما في قاعها.
  • تنفق الأم عشرين عاما لتجعل من ابنها رجلا، ثم تأتي امرأة أخرى وتجعل منه أحمقا في عشرين دقيقة


خواطر في محبة الأم

  • صباح الخير يا قديستي الحلوة مضى عامان يا أمي على الولد الذي أبحر برحلته الخرافية وخبأ في حقائبه صباح بلاده الأخضر وأنجمها، وأنهرها، وكل شقيقها الأحمر وخبأ في ملابسه طرابينًا من النعناع والزعتر وليلكةً دمشقية، أنا وحدي، دخان سجائري يضجر ومني مقعدي يضجر وأحزاني عصافيرٌ، تفتش "بعد"، عن بيدر عرفت نساء أوروبا، عرفت عواطف الإسمنت والخشب عرفت حضارة التعب، وطفت الهند، طفت السند، طفت العالم الأصفر ولم أعثر، على امرأة تمشط شعري الأشقر وتحمل في حقيبتها، إلى عرائس السكر وتكسوني إذا أعرى وتنشلني إذا أعثر أيا أمي، أيا أمي.
  • فكأن هذا الصوتَ رُغْمَ حُنُوِّهِ غَضَبُ السماء على الوليد قد انهمرْ ورأى فظيع جنايةٍ لم يأتها أحدٌ سواهُ مُنْذُ تاريخِ البشرْ وارتد نحو القلبِ يغسلهُ بما فاضتْ به عيناهُ من سيلِ العِبرْ ويقول: يا قلبُ انتقم مني ولا تغفرْ، فإن جريمتي لا تُغتفرْ واستلَّ خنجرهُ ليطعنَ صدرهُ طعنًا سيبقى عبرةً لمن اعتبرْ ناداه قلبُ الأمِّ: كُفَّ يدًا ولا تذبح فؤادي مرتين ِ على الأثر.
  • قلب الأم: أغرى امرؤٌ يومًا غُلامًا جاهلًا، بنقوده حتى ينال به الوطرْ، قال: ائتني بفؤادِ أمك يا فتى ولك الدراهمُ والجواهر والدررْ، فمضى وأغرز خنجرًا في صدرها والقلبُ أخرجهُ وعاد على الأثرْ، لكنه من فرطِ سُرعته هوى فتدحرج القلبُ المُعَفَّرُ إذا عثرْ، ناداه قلبُ الأمِ وهو مُعفرٌ: ولدي، حبيبي، هل أصابك من ضررْ؟
  • بموت أمي، يسقط آخر قميص صوف أغطي به جسدي، آخر قميص حنان، آخر مظلة مطر، وفي الشتاء القادم، ستجدونني اتجول في الشوارع عاريا.