هل يمكن زيادة الطول بعد البلوغ

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ١٨ فبراير ٢٠١٩
هل يمكن زيادة الطول بعد البلوغ

مرحلة البلوغ

مرحلة البلوغ هي المرحلة التي يصل عندها الذكر والأنثى للنضج الجنسي، ويكتمل نمو كافة الأعضاء الداخلية والخارجية، وتظهر علامات واضحة على كلٍ منهما؛ مثل خشونة الصوت لدى الذكر، وظهور شعر الوجه واكتمال نموه وزيادة طوله، وبالنسبة للأنثى فتظهر عليها علامات البلوغ الخاصة بها من نعومة الصوت، حدوث الطمث، وبروز الصدر، وغيرها الكثير من علامات البلوغ، ومن الجدير بالذكر أن التغيرات التي تحدث في مرحلة تبدأ من عمر 10 إلى 14 سنة عند الإناث، وعند الذكور تبدأ من عمر 12 إلى 16 سنة.


زيادة الطول بعد سن البلوغ

علميًا فإن الإنسان بعد مرحلة البلوغ يقل لديه إفراز هرمون GH، وهذا الهرمون هو المسؤول عن نمو الجسم، وبالتالي تتوقف زيادة طول الإنسان بعد هذه المرحلة، ولكن يبقى بإمكان الشخص زيادة طوله بعد تجاوزه لمرحلة البلوغ زيادة طفيفة، دون اللجوء إلى الهرمونات الصناعية أو الحقن العلاجية التي تحمل الكثير من الجوانب السلبية على الجسم، ولكن يمكنه الحصول على هذه الزيادة بالطرق الطبيعية.


طرق طبيعية لزيادة الطول

  • التمارين الرياضية: ممارسة التمارين الرياضية وخاصة تمارين التمدد؛ التي تساهم في جعل الجسم يكتسب طولًا طبيعيًا؛ مثل المرجحة، وتمرين لمس أصابع القدمين (Touching Toes)، وكرة السلة، والسباحة، وتمارين اليوغا، وغيرها الكثير من التمارين الرياضية، مع مراعاة تكرار هذه التمرينات يوميًا قبل النوم، وعند الاستيقاظ صباحًا.
  • الغذاء الصحي: الحرص على تناول طعام صحي ومغذٍ، يحتوي على جميع العناصر الغذائية التي يحتاج إليها الجسم، وأن يحصل على نظام غذائي صحي، وعليه لا بد من معرفة الآتي:
    • تناول ثلاث وجبات رئيسية في اليوم، يتخللها وجبات خفيفة مثل المكسرات، والحبوب، وكميات جيدة من الفواكه والخضروات.
    • أخذ كمية كافية من الكربوهيدرات الضرورية لزيادة الطول.
    • تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم؛ لتقوية العظام ونموها.
    • الحصول على طعام غني بفيتامين النياسين (ب3)؛ الذي يحرض الجسم على زيادة إفراز هرمون النمو الطبيعي، ومن أبرز الأطعمة التي يوجد فيها فيتامين النياسين هي: الفطر، والكبدة، والبازيلاء، والأفوكادو، وبذور دوار الشمس.
    • الحصول على كمية كافية من فيتامين د عن طريق التعرض لأشعة الشمس في أوقات شروقها في الصباح وقبل الغروب؛ وتناول الأطعمة التي ذكرت سابقًا.
    • تناول الطعام الغني بالبروتينات؛ إذ إن لها دورًا فعالًا في بناء العضلات، كالأسماك، والبيض.
    • الإكثار من تناول الخضروات خاصة ذات الأوراق داكنة الخضرة، وتناول اللبنن واللوز، والبروكلي.
  • النوم : أخذ قسط كاف من النوم يوميًا، بمعدل 8 إلى 10 ساعات في الليلة، إذ تفرز الغدة النخامية هرمون النمو GH طبيعيًا، وللحصول على نوعية نوم صحي وعميق لا بد من مراعاة الآتي من الأمور:
  • الحرص على الذهاب للنوم في جو هادئ ومريح، وتصفية الذهن قبل الخلود للنوم.
  • النوم في أماكن بعيدة عن الضوضاء والأضواء المزعجة، كي يتنسى للجسم إفراز هرمون الميلاتونين الذي تفرزه الغدة الصنوبرية أثناء الظلام الدامس؛ لأن هذا الهرمون ينظم ساعات النوم.