نقص النوم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٥٩ ، ٢٩ يناير ٢٠١٩
نقص النوم

نقص النوم

هو حالةٌ يُصبحُ المرءُ بها غير قادرٍ على النّوم، أو هو النّوم المُتقطع، وغير الكافي، واستمرار هذه الحالة مُدّةً طويلةً يؤدي إلى إصابة الجسم بعديد من الأمراض الخطرة؛ كمرض القلب، والسّكري، والسّكتات القلبيّة، والجلطات الدّماغية، لذا يجب الحرص على النّوم جيّدًا، والتّخلص من الأسباب المؤدية إلى نقصه، وسنتعرف في مقالنا التالي على أنواع نقص النوم، وأسبابه، وأعراضه، وبعض الأعشاب المُساعدة في التخلص من هذا النقص.


أسباب نقص النوم

  • شعورُ الشّخص بالألم نتيجةَ إصابته بأمراض مُعيّنة، ومنها التهاب المفاصل الرّوماتزمي.
  • التّعرّض لضغوط نفسية شديدة، والدّخول في حالة من الاكتئاب، والتّوتر الدائم، إضافةً إلى الصّدمات النّفسية، والصّدمات الجسدية.
  • الجلوسُ أمام شاشة الهاتف في الفراش.
  • كثرة النّوم نهارًا الأمر الذي يتسبّب في عدم القدرة على النوم ليلاً.
  • تناول المشروبات المُشتملة على مادة الكافيين قبل النّوم.
  • الإصابة بحموضة المعدة.
  • تناول أطعمة مليئة بالدّهون الدّسمة قبل النوم، وهذا يتسبّب في حدوث تلبك بالأمعاء، وبالتالي عدم القدرة على النوم.
  • كثرة التدخين.
  • حدوثُ ضيق في التّنفس ليلاً، وذلك بسبب احتقان الجيوب الأنفية، أو الإصابة بمرض الرّبو التّحسسي، وبالتالي عدم النّوم بصورة مُتواصلة.
  • التّقدم بالعمر، فكلّما تقدّم الشّخص بالعمر كلّما قلت ساعات النّوم.
  • وجود ظروف سيئة تمنع النّوم بصورة طبيعية، كأن تكون الغرفةُ باردةً جدًا، أو مُرتفعة الحرارة.


أنواع نقص النوم

  • نقص النوم الحاد: يُعدُّ نقصُ النّوم الحادِّ قصيرَ المدّة، فقد يتواصل عدّة أيام، أو أسبوع، ويحصل هذا بسبب القلق، والضّغوطات، والصّدمات، كعدم القدرة على النّوم بسبب الامتحانات، أو عند سماع أخبار سيئة، وهذا النوع غير ضارٍّ، إذ يزول من تلقاء نفسه دون حاجة إلى علاج.
  • نقص النّوم المُزمن: يحدثُ نقص النّوم المزمن ثلاث مرات أسبوعيًا أو أكثر، وقد يمتدُّ لثلاثة أشهر كحدٍّ أدنى، ويكون سببه الحالة الصّحيّة السّيئة، أو وجود مُشكلة نفسية ما، أو تناول أدوية مُعيّنة يكون من آثارها الجانبية الأرق.


أعراض نقص النوم

  • عدم القدرة على التّركيز، والنّسيان، ووجود صعوبة في الفهم.
  • جفاف البشرة، وشحوب لونها، وتعب العينين، وبروز هالات سوداء تحتهما.
  • الشّعور بتعبٍ كبيرٍ، وعدم القدرة على أداء الأعمال بصورة صحيحة.
  • الدّخول في حالة اكتئاب، والعصبية الدائمة.
  • حدوث تسارع في ضربات القلب عند القيام بأقلِّ مجهود بدني.
  • انعدام الرّغبة الجنسيّة، وحدوث نقص في كميات هرمون الستوستيرون لدى الرجال.


أعشاب تُساعد على النوم

  • اليانسون: يُعرفُ عن اليانسون قدرته على تهدئة الأعصاب، وإرخاء عضلات الجسم، وبالتالي الحصول على نوم مُتواصل، لذا يُنصحُ بتناول كوب من مغلي اليانسون يوميًا قبل النّوم بساعتين، وبالإمكان إضافةُ ملعقة صغيرة من العسل الأبيض، وملعقة من اليانسون إلى كوب من الحليب الساخن، ثم تناوله.
  • الميرمية: تُساعد الميرميةُ على النّوم، وعلى التّقليل من كمية السّكر في الدم، إضافةً إلى أنّها تُطهّر الجسم من السّموم المتراكمة به، وتُقلّل من درجة الحرارة المُرتفعة، ويُنصحُ بتناول كوب من مغلي الميرمية قبل النوم يوميًا.
  • البابونج: يُهدئ البابونج الجسم، كما يقضي على الأرق، والتّعب، والقلق، لذا يُفضل تناول كوب من مغلي البابونج يوميًا.
  • الزنجبيل: يُساعد الزنجبيل في استرخاء الأعصاب، والنّوم بهدوء، كما يُقلّل من الألم الناجم عن الصّداع، ويُنصحُ بتناول كوب من مغلي مسحوق الزّنجبيل المُحلى بالعسل يوميًا.