من بنى بغداد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٦ ، ٨ يوليو ٢٠١٩

بغداد

يزخر العالم العربي بالمدن الجميلة ذات الفخامة من حيث البناء المعماري والتصميم الهندسي، إلى جانب التاريخ العريق الذي تحكيه شوارع تلك المدن وأحياؤها وأزقتها، وتعد بغداد واحدةً من أهم تلك المدن العربية ليس لأنها كانت عاصمة الخلافة العباسية قديمًا ولكن لأنها نالت دورًا رياديًا في التاريخ الحديث من حيث التبادل التجاري والازدهار والنمو الحضاري، وذلك بعد أن اكتشف النفط في العراق وأصبح واحدًا من أهم الموارد الطبيعية في أي دولة، وتقع بغداد في قلب العراق على ضفتي نهر الدجلة الشهير وذلك على مسافة مقدارها 540 كيلو متر من الشمال الغربي من الخليج العربي، وتمتد على مساحة مقدارها 660 كيلو متر مربع، وعلى ارتفاع مقداره 111 قدم عن سطح البحر وهي مكان يشمل تجمعًا لخطوط النقل، ويسودها مناخ حار وجاف في أغلب شهور السنة وخاصة في فصل الصيف، بينما يتحول المناخ إلى بارد ومعتدل أحيانًا في فصل الشتاء، ولقد تعرضت بغداد للعديد من الحروب والصراعات في التارخ كان آخرها الغزو الأمريكي الذي بدأ عام 2003م عندما ادعت الولايات المتحدة الأمريكية وجود أسلحة دمار شامل بغية الإطاحة بالحكم والاستيلاء على ثروات العراق[١].


من بنى بغداد

يعود الفضل في بناء بغداد إلى ثاني الخلفاء العباسيين أبو جعفر المنصور وذلك في عام 710م، وكان ذلك في تصميم جديد ومختلف عما عرفه المسلمون من قبل، إذ اتخذت شكلًا بيضاويًا دائريًا على عكس ما عُرف في مدن المسلمين الأخرى مثل القاهرة أو الفسطاط أو صنعاء، وذلك لأن الخليفة المنصور استفاد من كونها منطقة منخفضة، وهي تحتوي على العديد من القلاع والحصون والبروج القباب والمساجد، بالإضافة إلى عدد من الحدائق الغناء التي تحوي غطاءً نباتيًا ساحرًا ومتنوع الفصائل من الزهور والأشجار والأعشاب، كما استخدم أسلوب جديد في تزيين الأعمدة والجدران والبيوت من الداخل والخارج سمي بأرابيسك ولقد استقى منه الأوروبيون الكثير من الأفكار وأدخلوه إلى حضارتهم، واستمر اهتمام الخلفاء العباسيين ببغداد واحدًا تلو آخر لتبلغ مجدها وذروة ازدهارها في عصر الرشيد الذي اهتم بالعلم والعلماء والشعراء والأدباء فانطلقت المعارف من بغداد في مختلف المواضيع[٢].


معالم بغداد

تحتوي بغداد على العديد من المعالم الجميلة التي يجد فيها السياح العرب والأجانب شيئًا من رائحة الماضي العريق، والرقي الذي تشتاق له الشعوب العربية، ومن أبرزها نذكر[٣].:

  • المتحف العراقي: الذي يقع في منطقة العلاوي ويضم عددًا من التحف والنادرة التي عثر عليها في بداية القرن العشرين، وفيه قسم للأطفال.
  • نصب الشهيد: الذي يدل على تضحيات العراقيين في الدفاع عن الوطن وبذل النفس في سبيله، ولقد انتهى تشييده في عام 1986م.
  • ساحة الاحتفالات: التي أُقيمت على عهد الرئيس الراحل صدام حسين وكانت تقام بها الاحتفالات الرسمية في الدولة.
  • مساجد بغداد: مثل مسجد الخلفاء ومسجد الإمام الأعظم ومسجد الحيدر خانة والحضرة الكاظمية وغيرها.
  • برج بغداد: الذي يقع في منطقة اليرموك وهو مزار سياحي قديم يبلغ ارتفاعه عن سطح الأرض 250 مترًا.


المراجع

  1. "بغداد "، المعرفة ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-4. بتصرّف.
  2. "من بنى بغداد "، الحوار المتمدن ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-4. بتصرّف.
  3. "ما هي أبرز المعالم التاريخية والحضارية في بغداد إقرأ المزيد على معلومة ثقافية: https://www.thaqfya.com/cultural-landmarks-baghdad/"، معلومة ثقافية ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-4. بتصرّف.