مفهوم الحضارة لغة واصطلاحا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٦ ، ٧ يناير ٢٠١٩
مفهوم الحضارة لغة واصطلاحا

مفهوم الحضارة لغة واصطلاحًا

الحضارة لغًة هي كلمة عربية اشتُقت من الفعل "حَضَرَ"، وهي عكس مصطلح البدو والبداوة، ويُستخدم لفظ الحضارة للتعبير عن مجتمع معقد يعيش أفراده وسكّانه في العاصمة والمدن ونقطة مركز الدّولة، ويمارسون مهن الزراعة بطريقة مختلفة عن المجتمعات البدوية القبليّة، باستخدام الوسائل والأساليب الحديثة المتطوّرة، كما ويعتبر المجال الصناعيّ من أبرز أشكال الحضارة في الدّولة. أمّا الحضارة اصطلاحًا فهي النظام الاجتماعيّ الذي يسكله الإنسان؛ لزيادة وتنمية إنتاجه الثقافيّ، وتتمثل الحضارة بأربعة عناصر أساسية، وهي: الموارد الاقتصاديّة، والنظم السياسيّة، والتقاليد، ومتابعة العلوم والفنون، أي بما معناه أنّ الحضارة هي مظاهر الرقي والازدهار والتطوّر في الدّولة، وذلك على جميع الأصعدة والمجالات السياسيّة والاقتصاديّة والثقافيّة، وعادًة يُطلق على الدول التي تتمتّع بهذه الصفة "الدول المتحضّرة".


المكوّنات الأساسية للحضارة

  • الأفراد: يشكّل الأفراد العنصر الأساسيّ لقيام الحضارة، وهو المؤثّر القوي والمهم لها، وذلك من خلال التغلغل الذي يحدث بينهم وبين البيئة المشتركة، ودورهم في تطويرها وتنميتها.
  • البيئة: هي البقعة الجغرافية والمكان الذي يجب أن يتوافر لتنشأ عليه الحضارة؛ إذ لكلّ بيئة مميّزاتها وعواملها الطبيعيّة الجغرافيّة الخاصّة بها، والتي تؤثّر بها بشكلٍ واضح.
  • المجتمع: هو شكل العلاقات الاجتماعيّة ومدى الترابط الذي وصلت إليه، بطريقة تمكّنهم من التواصل فيما بينهم وبين بيئتهم بهدف إنتاج وقيام حضارة متكاملة متطوّرة.


أنواع الحضارة

هناك العديد من الحضارات التي شهدها الإنسان على مرّ التاريخ، إذ لا تزال آثارها لهذا اليوم، ومن أبرزها:

  • الحضارة المصريّة الفرعونيّة: هي من أقدم الحضارات التي شهدها التاريخ، وتتمثّل بالمعابد والأهرامات والمقابر والتماثيل التي خلّفتها وراءها، وغالبًا هذه الآثار كانت للملوك والحكّام.
  • حضارة سبأ: هي من الحضارات القديمة التي أقيمت في اليمن، إذ تعود للقرن التاسع عشر قبل الميلاد، ومن أهمّ إنجازاتها إنشاء "سدّ مأرب"، وهو السدّ الذي فاد اليمنيين في تجميع الماء وتوفيره لاستخدامه لاحقًا، وقد ذكرت هذه الحضارة في القرآن الكريم في قصة سيّدنا سليمان مع قوم سبأ الذين كانوا يعبدوا الشمس.
  • الحضارة الكنعانية: ظهرت هذه الحضارة في دولة فلسطين، وكان ذلك قبل حوالي ثلاثة آلاف عام؛ لهذا السبب يُطلق على هذه الدّولة أرض كنعان.
  • الحضارة الإسلامية: وهي من أبرز وأهم الحضارات، ولا تزال آثارها وإنجازاتها قائمة حتى يومنا هذا؛ كونها قائمة على منهج العبادة والربّانية المستمدة من القرآن الكريم والسنّة النبويّة، إذ استمدّ المسلمون آنذاك تعاليم دينهم منها، مما ساعدهم في تطوير وتنمية دولهم.


أهميّة الحضارة

كان لتنوّع الحضارات وقيامها أثرًا إيجابيًّا وفائدة كبيرة على المجتمعات، إذ تأثر سلوك ونظام الإنسان بفعل حضارته، ويتلخّص ذلك في:

  • الارتقاء بنظام حياة الإنسان، والتوصّل لوسائل بسيطة وسلسة أكثر لمساعدته على تأدية مهامّه اليومية وإنجازها بشكلٍ أفضل.
  • تقييم الإنجازات الحضارية لأهم وأبرز أنواع الحضارات، ومقارنتها بالتراث والآثار التي تركتها الحضارات الأخرى المختلفة.
  • التعرّف على تاريخ الإنسان القديم وطبيعة ونمط الحياة التي اتّبعها قديمًا؛ للأخذ بها والاستفادة من الإنجازات التي قدّمتها تلك الحضارات.