معنى إسم كلمة الحقد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٨ ، ٢ سبتمبر ٢٠١٩

الحقد

الحقد هو من الصفات السيئة والمُميتة للنفس البشرية، كما أنه من الصفات التي تجعل صاحبها يضمُر الشرّ بداخله تجاه الاآخرين، وهو حِمل ثقيل يُتعب حامله ويُشقيه ويُسقم قلبه وبدنه ويُشغله بالأمور السيئة عن التفكير بحياته ومصلحته، فيوقف حياته ومصالحه جميعها للتفكير في النَّيل من الآخرين، والشَّخص الحاقِد هو إنسان لا ينسى أي أذى تعرَّض له في حياته، ولا ينسى أي جرح سببه الآخرون له، ويتوعَّد دائمًا بداخله للانتقام ممّن ضرَّه حتى وإن اعتذر له الآخرون عمّا بَدَرَمنهم تجاهه، وفي اللغة العربية العديد من التفسيرات لكلمة الحقد، ومن هذه التفسيرات أن الحقد هو البُغض الشديد وإضمار الشرّ في النفس للآخرين، والرَّغبة في الانتقام منهم عندما يحين الوقت المناسب لذلك، وخُصلة الحقد من الخصال المكروهة والتي نهى عنها الإسلام، إذ عدَّها علماء الدِّين من كبائر الباطن التي على المسلم التنزُّه عنها.[١]


مضارّ الحقد

للحقد العديد من الأضرار على الفرد والمجتمع، ومن أهم هذه الأضرار:[١]

  • يجعل الحقد الإنسان مُنصاعًا للشيطان، يمشي خلف وساوسه كالعبد الجاهل، فيفرح الشيطان بتسرُّب الكراهية والحقد في نفوس الناس تجاه بعضهم البعض، فهو لا يريد أن تكون المودّة والمحبّة فيما بينهم، بل يريد نشر العداوة والفتن بين الناس لينالوا غضب الله سبحانه وتعالى.
  • الحقد يقود الشخص للقيام بالعديد من الأفعال المُشينة؛ كالجرائم المختلفة، كالسرقة، والقتل، وغيرها من الأمور التي نهى الله تعالى عنها، كما يدفع الإنسان للكذب، والغيبة، والنميمة وغيرها من الفتن.
  • الحقد سبب في تشتُّت العلاقات وقطعها بين الناس، سواء الأقارب، أو الجيران، أو الأصدقاء.
  • الحقد يملأ نفس الإنسان بالطَّمع، والحسد، والبُعد عن القناعة والرّضى بما قسمه الله له، فتجده يكره أن يرى الاآخرون في حال جيّدة، ويتمنّى زوال النعمة عنهم، كما يرى أنه لا يمتلك إلّا القليل مما يمتلكه الآخرون.
  • الحقد يُميت النفس والجسد، فيصبح الإنسان بلا روح، هزيل الجسد، مُتعب من شدّة التفكير بالانتقام من الآخرين.


صفات الشخص الحقود

يتَّصف الشخص الحَقود بالعديد من الصفات، من أهمها:[٢][٣]، اطّلع عليه بتاريخ 6-8-2019. بتصرّف.</ref>

  • يتّصف الحاقد بكونه شخص كثير التّدقيق بالتفاصيل، فهو يهتمّ لكلّ ما يقوله الآخرون، وبذلك يحسب جميع المواقف التي تحصل معه، والكلام الذي يصدُر من الآخرين، ولا ينسى أي شيء يقوم به الآخرون، حتى وإن كانوا أمرًا عفويًّا.
  • يتّصف الحاقد بالغيرة الشديدة من الاَخرين.
  • يميل الحاقد غالبًا للحديث عن الاَخرين، وذكر مساوئهم، وتجاهُل حسناتهم.
  • يحُب الشخص الحاقد دومًا أن يُحرج الاَخرين أمام الناس، ويرمي إليهم بالكلمات السامّة المؤذية.
  • الشخص الحاقد غالبًا ما يكون إنسانًا ناكرًا للمعروف والجميل الذي يقدّمه له الآخرون.
  • الشخص الحاقد يميل غالبًا للكذب، وذكر أشياء سيئة عن الآخرين وإن لم تكن صحيحة.
  • الشخص الحاقد يُضمر الشّر في داخله رغم محاولته لإظهار عكس ذلك للآخرين على ملامح وجهه الكاذبة.
  • يُحبّ الحاقد استفزاز الآخرين وإشعال غضبهم.


كيفية التعامُل مع الشخص الحقود

إن التعامل مع الشخص الحقود من الأمور الحسّاسة، فهو يحتاج إلى استراتيجية معيّنة في التعامُل معه، ومن هذه الاستراتيجيات:[٢]

  • من الأفضل البعد عن الشخص الحاقد قدر الإمكان ومحاولة تجنُّبه.
  • الابتعاد عن الوقوع في جدالات مع الشخص الحاقد؛ لأنه غالبًا سيستغلّ كافة أي فرصة ليُثبت أنك على خطأ، وليُظهرك بصورة سيئة أمام الآخرين.
  • حاول أن تُعامل الشخص الحاقد بلطف واحترام، وإن كنت لا تحبُّه ولا تتقبّله، ولكن أظهر له عكس ذلك، لتّتقي شرَّه، وتكُفّ عنك أذاه.
  • لا تتحدَّث أمام الشخص الحاقد عن إنجازاتك، فهو يضمُر لك الشّر ويتمنّى لك السوء دومًا، ويشعر بالغيرة الشديدة منك.


كيفية التخلُّص من الحقد

توجد العديد من الأمور التي يجب على الفرد القيام بها للتخلُّص من الحقد الموجود بداخله، ومن هذه الأمور:[٤]

  • للتخلُّص من صفة الحقد عليك التخلُّص بدايةً من صفة التدقيق بكلّ ما يُقال، وكل ما يصدُر عن الاَخرين، وحاول التغاضي عمّا يفعلونه في بعض الأحيان لتشعر بالراحة.
  • أعطِ للاَخرين فرصة تبرير أفعالهم، ولا تنقَم منهم دون أن تُفسِح لهم المجال بالتَّبرير لما حصل منهم، وحاول دائمًا تفهُّم الأمور، ولا تكُن عجولًا في الحكم على الآخرين وأخذ موقف منهم.
  • إذا واجهتَ مشكلة مع أحدٍ ما أو أنه أهانك في موقف من المواقف أو سمعت أنه أساء إليك ولو عن طريق الآخرين، عليك مواجهته ولا تكتم في قلبك مشاعر الكراهية تجاه ذلك الشخص دون مواجهته، فمن الممكن أنك فهمت ذلك الشخص خطأ، أو أن كل ما نُقل إليك من كلام عنه كان كذبًا.
  • أبعِد الحقد عن قلبك واغسِله، وأدرِك أن فيه سَقَمٌ وتعبٌ له، وكُن على وعي تام بأن الخاسر الأكبر والمُحترق بنيران الحقد هو أنت وحدك.


المراجع

  1. ^ أ ب "ماهو تعريف الحقد ، وحكمه والعلاج منه ؟"، إجابة، 28-9-2015، اطّلع عليه بتاريخ 6-8-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب sahar (14-4-2017)، "صفات الشخص الحقود"، المرسال، اطّلع عليه بتاريخ 6-8-2019. بتصرّف.
  3. مروة محمود إلياس (7-9-2012)، "الحقد و الحسد... أمراض نفسية تصيب الإنسان"، اليوم السابع.
  4. هاجر (3-1-2017)، "طرق التخلص من الحقد و الكراهية تجاه الآخرين"، المرسال، اطّلع عليه بتاريخ 6-8-2019.