ما هو حكم لبس الشورت فوق الركبة للرجال؟

ما هو حكم لبس الشورت فوق الركبة للرجال؟
ما هو حكم لبس الشورت فوق الركبة للرجال؟

حكم لبس الشورت فوق الركبة للرجال

الشورت كلمة إنجليزية، ويُقصد بها في العربية: التبان، أو البنطلون القصير، أو السروال الذي لا يتجاوز الركبة،[١]وقد اتفق الفقهاء على عدم جواز لبس الشورت القصير الذي يكون فوق الركبة المُظهر لفخدة الرجل.[٢]

وهذا الحكم ينطبق على الرجال في كل الأحوال؛ سواءً كان يريد ارتداء الشورت فوق الركبة أمام الرجال، أم أمام النساء من غير زوجته؛ وذلك وفقاً لما بيّنه العلماء في حدود عورة الرجل؛ حيث قالوا: إن عورة الرجل ما بين السرة والركبة، والسرة والركبة ليستا من العورة.[٣]

وقد ثبت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنّه قال: (لا يَنْظُرُ الرَّجُلُ إلى عَوْرَةِ الرَّجُلِ، ولا المَرْأَةُ إلى عَوْرَةِ المَرْأَةِ، ولا يُفْضِي الرَّجُلُ إلى الرَّجُلِ في ثَوْبٍ واحِدٍ، ولا تُفْضِي المَرْأَةُ إلى المَرْأَةِ في الثَّوْبِ الواحِدِ).[٤]

حكم لبس الشورت الذي يصل للركبة للرجال

يجوز للرجال ارتداء شورت قصير يصل إلى حدّ الركبة وتنكشف معه الساق؛ لأنّ الساق لا تُعد من عورة الرجل التي يجب سترها، بل إن العورة تختص فقط بستر ما بين السرة والركبة للرجال أمام النساء والرجال.[٥]

وقد ثبت عن عبد الله بن جعفر -رضي الله عنه- أنّه قال: (سمِعْتُ رَسولَ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- يَقولُ: ما بيْنَ السُّرَّةِ إلى الرُّكْبةِ عَوْرةٌ)؛[٦] وهو دليلٌ صريحٌ في بيان حدود العورة الخاصة بالرجال.[٥]

وتجدر الإشارة إلى أنّ القول بجواز لبس الشورت الذي يصل للركبة للرجال لا يُلغي أنّ لبسه قد يكون من خوارم المروءة الذي تسقط به العدالة في بعض المجتمعات والأعراف التي تستنكر لبسه وتقوم بذم صاحبه؛ فالأولى على المرء حينئذٍ التقيد بعرف البلد الذي يعيش فيه والابتعاد عن ارتداء الشورت.[٥]

حكم لبس الشورت أثناء الصلاة

يجوز للرجل الصلاة بلباس الشروت وفقاً لشروطٍ متعددة سنبيّنها فيما يأتي:[٧]
  • أنّ يكون الشورت ساتراً للعورة؛ بحيث لا تظهر فخدة الرجل أو شيئاً من العورة التي تكون ما بين السرة والركبة.
  • أنّ يكون الشورت واسعاً؛ بحيث لا يُظهر حجم الساق وتفاصيلها.
  • أنّ يكون الشورت ساتراً غليظاً؛ بحيث لا يصف ما تحته من عورة.

والأولى على الرجل أثناء أداء الصلاة لبس الثوب أو أيّ لباس يقوم مقامه ويكون ساتراً؛ وذلك اقتداءً لما أرشدنا إليه النبي الكريم بقوله: (لا يصلي أحدكم في الثوب الواحد ليس على عاتقه منه شيء)،[٨] والأولى أن يقوم المصلي بارتداء أفضل الثياب وأجملها أثناء الصلاة.[٧]

أحكام متعلقة بلباس الرجل

أحكام لباس الرجل كثيرة ومتعددة؛ وسنذكر بعضها فيما يأتي:[٩]

  • عورة الرجل من السرة إلى الركبة مع مراعاة ستر الجزء الملاصق للركبة لتجنب انكشافه.
  • يستحب لبس الأبيض من الثياب، وهو محل اتفاق بين العلماء.
  • يجوز لبس الأسود من الثياب بما يخص الرجل والمرأة.
  • التحذير من تشبه الرجل بلباس النساء.
  • الابتعاد عن لباس الشهرة والزينة.
  • يُكره لبس الأحمر والمعصفر للرجال.
  • يحرم لبس الحرير الخالص للرجال.

المراجع

  1. رجب إبراهيم، المعجم العربي لأسماء الملابس، صفحة 277. بتصرّف.
  2. محمد المنجد، موقع الإسلام سؤال وجواب، صفحة 7332، جزء 5. بتصرّف.
  3. محمد المنجد، دروس للشيخ محمد المنجد، صفحة 34، جزء 18. بتصرّف.
  4. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم:338، صحيح.
  5. ^ أ ب ت "حكم لبس الرجل الشورت الذي يصل إلى الركبة"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 26/9/2022. بتصرّف.
  6. رواه الحاكم، في المستدرك على الصحيحين، عن بدالله بن جعفر بن أبي طالب ، الصفحة أو الرقم:6574 ، اتفقا عليه.
  7. ^ أ ب مجموعة من المؤلفين، فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 5509، جزء 11. بتصرّف.
  8. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:516 ، صحيح.
  9. مجموعة من المؤلفين، نتائج البحوث وخواتيم الكتب، صفحة 331، جزء 3. بتصرّف.

فيديو ذو صلة :

54 مشاهدة