ما سبب الرعاف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٥ ، ٢٦ أبريل ٢٠٢٠
ما سبب الرعاف

رعاف الأنف

يستخدم مصطلح الرّعاف للإشارة إلى حالة النزيف التي تصيب الأنف عند الإنسان، فموقع الأنف في منتصف الوجه والكثافة المرتفعة للأوعية الدموية فيه يُسهلان حدوث الرعاف عند الشخص، وفي الواقع يمكن القول بأنّ معظم الناس قد أصيبوا بالرّعاف مرة واحدة على الأقل خلال حياتهم، ومع أنَّ الرّعاف نادرًا ما يشكل مصدر قلق للإنسان، فإنه قد يهدد حياته في بعض الحالات، وفي معظم الأحيان، يكون الرّعاف ناجمًا عن صدمة موضعية تلقاها الإنسان في الأنف، بيدَ أنه قد يُنجم عن دخول أجسام غريبة إلى الأنف، أو التهابات الجيوب الأنفية، أو استنشاق الهواء الجاف لفترة طويلة من الزمن. [١]


أسباب رعاف الأنف

يصاب الشخص بالرّعاف جرّاء جُملة من الأسباب المتنوعة، وقد يحصل مرة واحدة أو يتكرر حدوثه عدة مرات، وفي حالات كهذه يكون الإنسان أمام حالة مرضية خطيرة تتطلب استشارة الطبيب فورًا، ويشكل التعرض للهواء الجاف لفترة طويلة السبب الأكثر شيوعًا للرّعاف، إذ إنَّ العيش في ظل مناخ جاف واستخدام أنظمة التدفئة المركزية يؤديان إلى جفاف الأغشية الأنفية، وهذا الأمر بدوره يسبب تقشرًا داخل الأنف، مما يثير الحكة والتهيج عند الشخص، فإذا تعرض الأنف إلى الخدش أو الحكة، فإنه سيبدأ بالنزيف، كذلك يقود تناول مضادات الهيستامين ومضادات الاحتقان وأدوية البرد إلى جفاف الأغشية الأنفية ويسبب نزيفًا في الأنف، وتشمل الأسباب الأخرى الشائعة لرعاف الأنف ما يلي: [٢]

  • وجود جسم غريب عالق داخل الأنف.
  • التعرض إلى مواد كيميائية ذات خصائص مهيجة.
  • التعرض إلى ردّ فعل تحسسي.
  • التعرض إلى إصابة مباشرة في الأنف.
  • العطس المتكرر.
  • التعرض إلى الهواء البارد لفترة طويلة.
  • تنظيف الأنف بشدة وقسوة.
  • الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي العلوي.
  • تناول جرعة كبيرة من الأسبرين.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • المعاناة من اضطرابات في تخثر الدم.
  • الإصابة بأحد أنواع السرطان.
  • المعاناة من أحد الاضطرابات النزفية.


أعراض رعاف الأنف

لعل أهم أعراض رعاف الأنف هو خروج الدم ونزيفه من أنف المصاب، وقد يتراوح نزيف الدم بين الخفيف والشديد، فإذا حدث في أثناء الاستلقاء، فمن المحتمل أن يشعر الشخص بوجود الدم في الجزء الخلفي من الحلق قبل خروجه من الأنف، وهنا يكون من المحبذ عدم ابتلاع الدم، وإنما بصقه مباشرة، فابتلاع الدم يسبب غالبًا شعورًا بالغثيان والرغبة في التقيؤ عند الإنسان، وتشمل الأعراض المصاحبة للرعاف الشديد كلًّا من الأمور التالية:[١]

  • النزيف الشديد.
  • خفقان القلب بنبضات غير منتظمة.
  • التقيؤ الناجم عن ابتلاع كميات من الدم.
  • ضيق التنفس.
  • شحوب الوجه.


علاج رعاف الأنف

لا تتطلب معظم حالات رعاف الأنف أيّ عناية طبية، فالنزيف يتوقف تلقائيًا في معظم الأحيان، ولكن إذا استمر النزيف لأكثر من 20 دقيقة، أو كان ناجمًا عن إصابة مباشرة في الأنف، عندئذ يكون من الضروري إخضاع المصاب إلى عناية طبية فورية، وتتضمن قائمة خطوات الإسعاف الأولي التي ينبغي اتباعها مع المصابين برعاف الأنف ما يلي: [٣]

  • تهدئة الشخص وطمأنته، وخاصة إذا كان طفلًا؛ لأن البكاء يسبب زيادة في تدفق الدم والنزيف.
  • إبقاء الشخص في وضعية مستقيمة مع إمالة رأسه قليلًا نحو الأمام.
  • الضغط بالإبهام وأحد الأصابع على الجزء الطريّ من الأنف لمدة 10 دقائق على الأقل لوقف النزيف.
  • تشجيع الشخص المصاب على التنفس عبر فمه ريثما يتوقف نزيف الأنف.
  • حل الملابس الضيقة حول منطقة الرقبة لتسهيل عملية التنفس.
  • وضع قطعة قماش أو كمادة باردة على جبين الشخص ورقبته، سيما حول جانبي الرقبة.
  • رفع الإبهام والإصبع عن الأنف بعد مرور 10 دقائق، والتحقق فيما إذا توقف النزيف أم لا.
  • الذهاب إلى أقرب مستشفى أو مركز طبي لتلقي العلاج الفوري إذا استمر نزيف الأنف بعد انقضاء الدقائق العشر.


المراجع

  1. ^ أ ب Caroline Gillott (2017-3-24), "Why nosebleeds start and how to stop them"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-4-22. Edited.
  2. Valencia Higuera (2018-3-14), "What Causes Nosebleeds and How to Treat Them"، healthline, Retrieved 2019-4-22. Edited.
  3. "Nosebleeds", betterhealth, Retrieved 2019-4-22. Edited.