كيف ننظم وقتنا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٨ ، ٢٧ ديسمبر ٢٠١٨
كيف ننظم وقتنا

تنظيم الوقت

أصبح الوقت يمرُّ بسرعة دون أن يشعر الشّخص به، ودون أن ينجز فيه كل واجباته، ولا يتمتع ببعض الرّاحة أيضًا، فالحياة السريعة المتطورة، وكل وسائل الترفيه المتاحة للشّخص أخذت من وقته الكثير، بالإضافة إلى المسؤوليات التي زادت على البعض، وكثرة المهام التي تتطلبها الحياة اليومية؛ فكان لا بُد من تنظيم الشّخص لحياته، وتنظيم وقته كي يعيشَ الحياة بكلّ تفاصيلها، ويؤدي كل ما عليه من واجبات، ويحظى بكِّل حقوقه من الرّاحة والاستجمام، وكي يحدث هذا لا بُد له من تنظيم وقته، وحُسن استثماره.


كيفية تنظيم الوقت

  • تنظيم الوقت: هو كيفية استغلال الوقت بفاعلية جيدة، واستثماره لأداء المهام والواجبات المطلوبة، في وقت محدد لها، والاستفادة من بعض الوقت للراحة، ومن الجدير بالذكر أن تنظيمَ الوقت هو أكبر عامل من عموامل النجاح في الحياة، ولتنظيم الوقت بفاعلية عالية جدًا، لا بد من إتباع الخطوات الآتية:
  • وضع خطة يومية أو أسبوعية: هذه الخطة تضمُّ قوائم الواجبات التي يجب تنفيذها في وقت معين، على أساس مراعاة الأولويات خلال وضع الخطة، من أعمال منزلية، أو واجبات العمل وبعض الزيارات العائلية، وغيرها، ومتابعة هذه الخطة يوميًا، مع ترك وقت فراغ غير مدرج ضمن الخطة لحالات الطوارئ.
  • استثمار وقت الفراغ جيدًا: إذ إنَّ الوقتَ لا يُعوض إن مضى، فالاستفادة من وقت الفراغ في تنميّة النّفس وتطوير بعض المهارات.
  • الاهتمام بالأمور الشخصية: مثل الاهتمام بالصّحة والتّغذية، والحصول على قدر كافٍ من النوم، وممارسة التّمارين الرياضية اليومية، ووقتًا للراحة.
  • توزيع المهام: المقصود به هو تكليف الآخر لأداء بعض المهام والواجبات، وهي المهام غير الضّرورية وغير الصّعبة أيضًا، التي يمكن لشخص آخر أدائها بنفس الكفاءة؛ مثل ترتيب بعض الأغراض المنزلية الصغيرة.
  • تنظيم مكان العمل: من أهمِّ الخطوات لتنظيم الوقت هي تنظيم المكان الذي يقضي فيه الإنسان أغلب وقته، وهو مكان العمل، إذ لا بد من الاهتمام بنظافة المكان، وتهويته جيدًا، وترتيبه ووضع كل الأشياء في مكانها الصحيح، ووضع الأدوات اللازمة، التي يحتاجها يوميًا، في مكان معين إذ يتسنى للشّخص الوصول إليها من غير هدرٍ للوقت.


فوائد تنظيم الوقت

من أهمّ وأبرز فوائد تنظيم الوقت ما يأتي:

  • تحقيق الأهداف المطلوبة بفاعلية أكثر، وفي وقتها المحدد.
  • إنجاز بعض المهام الصّغيرة التي لا تُكتب في قائمة المهام ولكنّها تأخذ بعض الوقت وتُشكل عبئًا تراكميًا إن تُركت.
  • القدرة على متابعة العمل، وكيفية ضبط أموره وإنجازه جيدًا.
  • الحصول على وقت كافٍ للرّاحة دون الشّعور بالذّنب، أو أي تتضييع للوقت.
  • تنمية الذات، وعلاج الكثير من نقاط الضّعف، والشعور العام بالرضا عن النفس.
  • تنظيم الوقت يساعد على إنجاز أعمال أكثر في نفس الوقت.
  • خلق روح التعاون والمساعدة بين أفراد البيت، أو الزملاء في العمل.
  • التّخلص من الكسل السلبي، الذي يؤدي إلى هدر الوقت بلا هدف، أو فائدة.