كيف صنع الدخان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٩ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
كيف صنع الدخان

بواسطة: وائل العثامنة

 

سجائر الدخان

يعتبر التدخين من السلوكيات الأكثر انتشارًا في العالم، وهي عملية حرق لمادة تتكون منها السجائر واستنشاق دخانه، ومن أهم المركبات المستخدمة في صناعة السجائر وحرقها هي مادة النيكوتين، والتي تمتصها الرئتان، بالإضافة لمركبات كيميائية أخرى يظهر أثر استخدامها على أجزاء الجسم المختلفة. ويمارس الإنسان التدخين بأشكال مختلفة، ويصنف التدخين ضمن الممارسات السلبية والتي تؤثر على البيئة وعلى صحة الإنسان وتسبب الكثير من المشاكل الصحية، وبالرغم من ذلك فإنه واسع الانتشار حيث يصل عدد المدخنين في العالم من كافة الأعمار إلى حوالي مليار شخص، مما يجعله مشكلة عالمية، تحاول الكثير من المؤسسات الصحية ومنظمة الصحة العالمية إيجاد حلول ممكنة له من خلال نشر الوعي بمخاطره، وإيجاد حلول للإقلاع عنه، وأشهر أشكال التدخين هو استخدام السيجارة الملفوفة بورق التبغ وهو نوع خاص من أنواع الورق الذي يحتوي مركبات مختلفة بعضها بالغ الخطورة مثل الكربون المؤكسد والقطران والنيكوتين، وهي المادة المؤثرة بشكل رئيسي على الجهاز العصبي، فيشعر المدخن بالاسترخاء، إلا أنها قد تزيد من معدلات النبض في القلب وتخفض من الشهية، وقد يسبب التدخين أعراضًا عدة عند بداية استخدامه.

 

كيف يصنع الدخان

تصنع السجائر المستخدمة في التدخين من نبات خاص يسمى التبغ وهي من النباتات المخدرة، وتعتبر من النباتات السامة ما عدا البذور، وبسبب سميتها الكبيرة فإن الحيوانات والطيور لا تقترب منها، ويصنع الدخان ضمن خطوات عدة للحصول على السجائر التي تباع تجاريًا بأنواع وأشكال عدة، فأولا تزرع عشبة التبغ للحصول على أوراقها وتُجفف جيدًا دون غسلها كبقية الأعشاب، ومن ثم تنقل الأوراق الجافة إلى المصانع المخصصة بإنتاج السجائر، والتي ترطب باستخدام البخار وتطحن بآلات خاصة، ويوزع مسحوق السجائر على ورق الدخان، وتضاف نكهات خاصة لبعض الأنواع وهذا ما يجعل أصناف السجائر مختلفة في الجودة، لأن بعض أنواع التبغ يعاد استخدامه مجددًا مما يجعل جودته أقل، ويلصق ورق الدخان في سجائر ضمن قياسات محددة، وتضاف أيضًا المصفاة في نهاية السجائر، ومن ثم توزع في علب خاصة تحتوي كل منها عددًا محددًا من السجائر، وتختلف طريقة التصنيع من مكان لآخر فبعضها يصنع بطرق يدوية كما في بعض دول شرق آسيا ودول الشرق الأوسط.

 

السجائر الإلكترونية

ظهرت السجائر الإلكترونية منذ عدة سنوات وبدأت بالانتشار من دولة الإنتاج الأولى الصين إلى جميع دول العالم، وهي عبارة عن أسطوانية مشابهة لشكل السجائر التقليدية ولكنها مصنوعة من مادة فولاذية تقاوم الصدأ يحتوي مادة النيكوتين السائل ولكنها تختلف في طريقة الاستخدام فلا تنتج دخانًا وتكتفي بإنتاج بخار يصل للرئتين، وقد كان الهدف من استخدامها المساعدة في الإقلاع عن التدخين خاصةً للمدمنين على التدخين، وسميت بالإلكترونية لأنها تتكون من بطارية تعمل بجهد كهربائي، وبالرغم من ذلك فإن السجائر الإلكترونية ما تزال موضع جدل ما بين الإيجابيات والسلبيات لاستخدامها.

 

أضرار التدخين على الصحة

  • يعتبر التدخين من مسببات الإصابة بأمراض القلب والشرايين.
  • وجدت الدراسات علاقة الدخان بزيادة معدلات الإصابة بالأورام السرطانية مثل سرطان الفم والرئتين.
  • يسبب الدخان الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي مثل التهاب القصبات الهوائية وصعوبة التنفس وذلك بسبب تراكم القطران في الرئتين.
  • يعتبر التدخين من مسببات مرض هشاشة العظام.
  • يؤثر التدخين بما يحتويه من مركبات ضارة على صحة خلايا الجسم فتظهر التجاعيد في وقت مبكر.
  • الدخان من مسببات مشاكل الأسنان وضعف قوتها، كما يسبب الإصابة بمشاكل في اللثة.
  • يسبب التدخين مشاكل في الجهاز الهضمي وإضعاف الشهية.
  • يعتبر التدخين من مسببات أمراض الكبد وذلك لعجز الكبد عن تنظيف الجسم من السموم التي ينتجها الدخان في جسم الإنسان.