كيف تكون بائع ناجح

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٥ ، ١٨ مارس ٢٠٢٠
كيف تكون بائع ناجح

البيع

يُعرّف البيع بأنّه مصلحة ومعاملة بين البائع والزبون أو الزبائن المحتملين، وهو عملية تبادل الأموال مقابل سلع أو خدمات، ولهذا تُعد أفضل طريقة لتعريف البيع هي التركيز على مهارات المبيعات المطلوبة لتحقيق الصفقة، ويُعد فن إغلاق الصفقة هو أساس البيع، ويأتي على عدة أنواع؛ وهي البيع العدواني المعروف أيضًا باسم مبيعات الضّغط العالي، والبيع التّشاوري المعروف باسم بيع العلاقات، وبيع المعاملات، والبيع التّعاوني، ويُعد البيع في الوقت الحالي من أهم الأمور التي يقوم عليها الاقتصاد،[١] وتُعد أساليب البيع مهمة جدًا في الشركات التي تعتمد على البيع المستمر للعملاء، وكذلك من المهم التحلي بالقدرة على بناء علاقات مع العملاء، وإقناع العملاء بإجراء عمليات شراء، وإنشاء أعمال مكررة هي جوهر عملية البيع، ومن مهارات البيع ما يأتي:[٢]

  • الإقناع.
  • التّفاعل.
  • ردود الفعل.
  • ولاء العميل.


صفات البائع الناجح

تُشير الدراسات إلى أنّ الصفات الشخصية الرئيسية للبائع تؤثر مباشرةً على طريقة البيع الأفضل آداءً، ومن أهم السمات الشخصية لكبار الباعة ما يأتي:[٣]

  • الحياء: إنّ 91% من كبار البائعين يتّصفون بدرجات متوسطة إلى عالية من التواضع، والحياء، على عكس الصور النمطية التقليدية من الأنانية والطّمع التي تمثل البائعين الناجحين، بالإضافة إلى أنّ النتائج تشير إلى أنّ مندوبي المبيعات المتفاخرين الذين يتمتعون بالكثير من الغرور يُنفرون عملاء أكثر بكثير من ربحهم.
  • اتجاه الإنجاز: سجل 84% من أفضل الباعة آداءً عاليًا تجاه الإنجاز، إذ يكون تركيزهم على تحقيق الأهداف وقياس آدائهم باستمرار مقارنةً بأهدافهم.
  • الضمير: 85% من كبار التجّار لديهم مستويات عالية من الضمير، إذ يُمكن وصفهم بأن لديهم شعورًا قويًا بالواجب، وأنّهم مسؤولون وموثوقون، وهؤلاء الباعة يأخذون وظائفهم على محمل الجد، ويشعرون بمسؤولية كبيرة عن النتائج.
  • الفضول: ويوصف الفضول بأنه جوع الشخص للمعرفة والمعلومات، إذ سجّل 82% من كبار الباعة مستويات فضول عالية للغاية، وكبار الباعة هم بطبيعة الحال أكثر فضولًا من نظرائهم الأقل آداءً، ويرتبط مستوى عالٍ من الفضولية بحضور نشط خلال مكالمات المبيعات، ويدفع الحضور النّشط للبائع إلى طرح أسئلة صعبة، وغير مريحة للعملاء من أجل سدّ الثغرات في المعلومات.
  • قلة الغرابة: واحدة من أكثر الاختلافات إثارة للدهشة بين كبار الباعة، والباعة الذين يحتلون المرتبة الثالثة في الآداء هي مستوى الجاذبية، وبصورة عامة بلغ متوسط ​​الآداء الأفضل بنسبة 30% أقل من متوسط ​​الآداء.
  • عدم الإحباط: صُنّف أقل من 10% من كبار الباعة على أنهم يتمتّعون بمستويات عالية من الإحباط، ويغمرهم الحزن في الكثير من الأحيان.
  • عدم الوعي الذّاتي: ويُعرّف الوعي الذّاتي أنّه قياس مدى سهولة إحراج شخص ما، والنتيجة الثانوية لمستوى عالٍ من الوعي الذّاتي هي الخجل والتثبيط، إذ إنّ أقل من 5% من أفضل الباعة لديهم مستويات عالية من الوعي الذّاتي.
  • الفخر في الوظيفة: بعض الباعة يخفون ما يقومون به خلف العناوين مثل؛ المسؤولون التنفيذيون في الحساب، وممثلو العملاء، ومتخصصو المنتجات، وما إلى ذلك، والباعة المحترفون فخورون بأن يكونوا في المبيعات.[٤]
  • حُب العمل: يكره بعض الباعة وظائفهم ويستمرون في البيع لأنه مصدر دخلهم، ولكنهم بائسون ويفعلون الحد الأدنى المطلق لديهم للحفاظ على وظائفهم، والباعة المحترفين من ناحية أخرى يستمتعون بالبيع، ومن الممكن ألا يحبوا كل جانب من جوانب الوظيفة، ولكنهم يحبون العمل اليومي العام المتمثل في البيع.[٤]
  • التحسُّن الذّاتي المستمر: على المحترفين في العديد من المجالات مواصلة التّعلم والتدريب بغض النظر عن مدى خبرتهم، ويدرك الباعة المحترفون أنّه من المهم بالنسبة لهم مواصلة التّعلم والنّمو.[٤]
  • النزاهة: تُعد النزاهة نوعية مهمة للمهنيين في أي مجال، ولكن بالنسبة للباعة، فهي أكثر أهمية؛ نظرًا لأنّ الباعة يتمتعون بسمعة مؤسفة فيما يتعلق بالسلوك المشبوه وغير الأخلاقي، وعلى البائع المحترف ألّا يسمح بإعطاء تلميح لمثل هذا السلوك، ويضع الباعة المحترفون دائمًا احتياجات عملائهم أولًا، ولا يحاولون خداع العملاء إلى شراء شيء ليس الخيار الأفضل لهم، ويعملون لإيجاد أفضل حل ممكن لاحتياجاتهم، حتى لو كان ذلك يعني إرسالهم إلى منافس.[٤]


خطوات البيع باحتراف

توجد عدّة نقاط يجب على البائع الاهتمام بها للنجاح في عمله، وهي ما يأتي:[٥]

  • استثمار الوقت بحكمة: الإنتاجية مهمة جدًا في مجال المبيعات، إذ إنّ الكثير من العاملين في مجال المبيعات يضيعون الكثير من الوقت في أنشطة تؤدي إلى ربح قليل، ولا تعود بالفائدة المطلوبة، لذلك يجب تحليل قيمة كلّ نشاط، والفائدة التي سيحصل عليها من إجراء المكالمات، أو حضور الاجتماعات، أو غيرها من الأنشطة.
  • التفكير في الفشل كفرصة: كل العاملين في مجال البيع عرضة للفشل في عقد الصفقات والبيع، ولكن البائع المحترف لديه القدرة على التعامل مع الفشل، واستغلال هذا الفشل كاستثمار للمستقبل، إذ إنّ التجربة تُعطي الكثير من الدروس التي يُمكن الاستفادة منها في المرات القادمة لزيادة المبيعات.
  • التفكير طويل الأمد: البائع المحترف لا يركّز فقط على البيع، وإنّما يبحث عن بناء علاقات طويلة الأمد مع العملاء، وعمل خطة مبيعات لكسب ثقة الزبون وضمان العميل كزبون دائم، ومن الممكن تحقيق مثل هذه العلاقات عن طريق تقديم خدمة مميزة، والاهتمام برضا العميل بعد انتهاء عملية البيع، وكذلك التأكد من رضا العميل عن المنتج، أو الخدمة.
  • التفكير في الفشل كفرصة: كل العاملين في مجال البيع عرضة للفشل في عقد الصفقات والبيع، ولكن البائع المحترف لديه القدرة على التعامل مع الفشل، واستغلال هذا الفشل كاستثمار للمستقبل، إذ إنّ التجربة تُعطي الكثير من الدروس التي يُمكن الاستفادة منها في المرات القادمة لزيادة المبيعات.
  • المعرفة الشاملة بالمنتج: على البائع المحترف أن يقتنع بالمنتج الذي يبيعه، إذ إنّه إذا لم يقتنع بالمنتج، أو الخدمة التي يقدّمها، فإنّه لا يستطيع البيع، وإقناع الآخرين بشرائه، كما عليه أن يعرف كلّ شيء يخص المنتج سواء أكان جيدًا أم سيئًا، وهذا يساعده في امتلاك القدرة على الإجابة عن جميع الأسئلة التي يطرحها الزبون.
  • التعرُّف على السوق: إنّ الباعة المحترفين يعرفون كل شيء عن منافسيهم، وما يقدمونه من منتجات وخدمات، وليس فقط منتجاتهم الخاصة، وعليه أن يبقى دائمًا على اطلاع على آخر الأخبار في السوق، واستخدام هذه المعرفة، والتأكد من تحضير أي أسئلة صعبة من العملاء.


المراجع

  1. "?Selling Definition: What Is Selling", thebalancesmb, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  2. "Importance of Selling Skills", your business, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  3. "Seven Personality Traits of Top Salespeople", Harvard Business Review Home, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "How to Become a Professional Salesperson", the balance careers, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  5. "How to be a successful salesperson", robert walters, Retrieved 8-12-2019. Edited.