كيف تقوي نظرك الضعيف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٩ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
كيف تقوي نظرك الضعيف

بواسطة: وائل العثامنة

آلية النظر

تعد العين إحدى أهم أعضاء جسم الإنسان للاعتماد عليها في الرؤية، أو ما يعرف بحاسة الإبصار، والتي تتأثر عند إصابة العين بأي مشكلة صحية، وتتكون العين من تراكيب عدة تؤدي كل منها وظيفة محددة لتحسين الرؤية وتمييز الأشياء بشكل واضح، كما تتصل العين مع شبكة معقدة من الخلايا العصبية والأوعية الدموية، ويتمكن الإنسان من رؤية الأشياء ضمن آلية محددة حيث يسقط الضوء المرئي على الشيء ليعكس بدوره الضوء على العين، فتتولى قرنية العين وظيفة تجميع الأشعة الساقطة، وتنقلها إلى شبكية العين المليئة بالخلايا العصبية لتحول الأشعة لسيالات عصبية تنقلها من العصب البصري للدماغ، ليميّز الشيء ويستطيع رؤيته، وهذا يحدث خلال مدة قصيرة جدًا، وحتى تكتمل عملية الرؤية بشكل سليم يجب أن تنتقل الرسائل العصبية بشكل صحيح للدماغ، فوجود مشاكل في الإبصار يؤثر على صحة ترجمة الدماغ للصور المنقولة، وهو ما يعرف بتشوش الرؤية، وقد يعتمد الوضوح أحيانًا على الضوء المتوفر، وهذا يفسر عدم قدرتنا على الرؤية في الظلام، وتتعرض العين إلى الكثير من المشكلات الصحية فبعضها مؤقت يمكن علاجه في فترة قصيرة، وبعضها الآخر يحتاج إلى عملية تصحيح النظر من خلال ارتداء النظارة الطبية أو إجراء العمليات الجراحية.

 

أسباب ضعف النظر

يمكن معرفة ما أن كنا نعاني من مشكلة في النظر من خلال الأعراض التي نعاني منها في رؤية الأشياء، مثل تشوش الرؤية، والشعور بالصعوبة عند القراءة أو الكتابة، وعدم القدرة على تمييز الألوان، أو الشعور بوجود عتامة في العين، كما يمكن اكتشاف وجود ضعف النظر عند الأطفال من خلال السلوكيات التي تصدر منهم مثل نظر الطفل في اتجاه واحد، وتركيزه على الإضاءة وغيرها من المشاكل، ويحدث ضعف النظر لأسباب عدة منها:

  • وجود مشكلة في النظر منذ الولادة، وقد يصعب اكتشافها مبكرًا.
  • التقدم بالعمر.
  • إصابة العين بالالتهابات والحساسية.
  • إجهاد العين لفترات طويلة في العمل واستخدام الأجهزة الإلكترونية قد يسبب الإصابة بضعف النظر لاحقًا.
  • الإصابة بضمور في العصب البصري وهو المسؤول عن نقل السيالات العصبية للدماغ.

ومن أكثر المشكلات شيوعًا الإصابة بكلٍّ من طول أو قصر في النظر، فالطول يحدث عندما تسقط الأشعة الضوئية خلف شبكية العين، فلا نستطيع رؤية الأجسام القريبة، أما قصر النظر فيحدث عند مرور الأشعة الضوئية من أمام الشبكية فلا نستطيع رؤية الأجسام البعيدة بوضوح.

 

علاج ضعف النظر

في كثير من الأحيان ينتج الشعور بالصداع من وجود ضعف في النظر، ومع وجود أعراض أخرى تتمثل في صعوبة الرؤية وتمييز الأشياء البعيدة والقريبة، يجب مراجعة الطبيب المختص بأمراض العيون لفحصهما وتحديد نوع العلاج الذي يعتمد بالضرورة على نوع المشكلة، ومن النصائح التي يمكن اتباعها لتقوية النظر ما يلي:

  • تقوية عضلة العين من خلال تمارين التأمل وذلك بالنظر إلى الأشياء البعيدة ومحاولة تمييز الأجزاء الدقيقة.
  • تناول الأطعمة الصحية خاصة الغنية بفيتامين أ، وهي موجودة في كل من المكسرات والتمر والجزر.
  • تجنب إجهاد العين من خلال قضاء الساعات الطويلة في العمل والدراسة واستخدام الأجهزة الإلكترونية.
  • النوم لساعات كافية وتجنب التعرض للأضواء القوية والساطعة أو قضاء ساعات طويلة تحت أشعة الشمس.
  • ارتداء النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة بعد استشارة الطبيب المختص.
  • إجراء العمليات باستخدام الليزر في بعض الحالات، وذلك من خلال جعل مركز القرنية مسطحًا أكثر في حالات قصر النظر، أو جعل مركز القرنية متحدبًا أكثر في حالات طول النظر.

وجدت الكثير من الدراسات والأبحاث العلمية علاقة بين ضعف النظر واستخدام بعض الأدوية العلاجية أو الاستخدام المتواصل للأجهزة الذكية، كما حاولت اكتشاف طرق فعالة للوقاية من الإصابة بضعف في النظر..