كيفية كتابة مقال أدبي

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٥ ، ٤ أغسطس ٢٠١٩

المقال الأدبي

يعد المقال الأدبي من أرقى الفنون الأدبية التي يمكن للقارئ أن يقرأها بمتعة وشغف لما لها من أسلوب شيِّق و منظَّم في كتابتها؛ إذ تتحقق أدبيّة المقال حينما ينطوي على عناصر الإسهاب في تقصي الفكرة والاستطراد في الاستدعاءات، ومن خلال توظيف جماليات اللغة في وصف موضوعات يجري تناولها بعمق، ويمكن تعريف المقال الأدبي على أنه أحد فنون الأدب التي تكتب فيه فقرة إنشائية بطريقة نثرية تُلِمُّ بالمظاهر الخارجية لموضوعٍ ما، ويكون المقال الأدبي انعكاسًا لأفكار وآراء كاتب المقال، وفيما يلي نذكر كيفية كتابة المقال الأدبي وعناصره وخصائصه وأشهر كتابه.[١].


كيفية كتابة المقال الأدبي

تُعد كيفية كتابة المقال الأدبي من أهم الأمور التي يهتم بها الكاتب؛ لأنها تحتاج لمهارات لغوية وأدبية عالية، وفيما يلي بعض الأمور التي يمكن الاستعانة بها لتكون كتابة المقال الأدبي أمرًا ممكنًا وسهلًا[٢]:

  • تناول موضوعات جديدة وغير مطروحة كثيرًا واختيار عناوين رئيسية وفرعية جيدة.
  • تجميع الأفكار التي تتعلق بموضوع المقال وترتيبها وسردها بأسلوب مميز يلفت انتباه القارئ، مع مراعاة تسلسل الأفكار و طرحها بأسلوب منظَّم.
  • التركيز على أن تكون المقدمة قوية وواضحة وتعبِّر عن الفكرة الأدبية العامة للمقالة وتوضح للقارئ الموضوع الذي سيطرح، أمَّا عن الخاتمة فيجب أن تلخِّص ما تحدَّث عنه الكاتب باختصار، وفيها يظهر رأي الكاتب في الموضوع المطروح.
  • التأكُّد من سلامة لغة الكتابة و خلوِّها من أي أخطاء نحوية أو إملائية أو تعبيرية.
  • دعم المقال الأدبي من خلال استخدام الاقتباسات كالأبيات الشعرية أو الحكم والعبر أو آراء بعض المشاهير، وتعد هذه النقطة مهمَّة للقارئ لأنها تبعث الثقة فيه، ولكن دون المبالغة في الاقتباسات حتى لا يشعر القارئ بالملل، وبالطبع يجب توثيق مصدر الاقتباس.
  • انتقاء اسلوب سردي ونقدي يخدم الهدف المُراد بلوغه من المقال مع تركيز الكاتب على الاعتماد على أفكاره الخاصة.


عناصر المقال الأدبي

يتكوّن المقال باختلاف موضوعه من العناصر الأساسية الآتية[٣]:

  • المقدمة: تُعد المقدمة الملخّص العام للأفكار والنظريّات التي يريد الكاتب عرضها وشرحها وإثباتها أو تفنيدها، وهي المدخل الأساسي للمقال، ويكون الهدف منها هو تمهيد القارئ ولفت انتباهه إلى موضوع المقال، وتشويقه إلى المتابعة للوصول إلى الحقائق المطروحة، وتتميّز المقدمة بأنها لا تزيد على عشرة أسطر، وتتكوّن من فِقْرة واحدة، تُعطي للقارئ الانطباع العام عن المقال و أهميّتة، تصاغ المقدمة بلغة أدبية موجزة وواضحة وبسيطة، وتحتوي على عبارات تُسهّل عملية الانتقال من الأفكار الرئيسة إلى تفاصيل الموضوع، لهذا لابد أن يربط الكاتب بين المقدمة والفقرة الأولى، وهكذا.
  • العرض: وهو موضوع المقال الرئيس، يتكون من مجموعة من الفقرات التي تتحدث عن أفكار منفصلة، بحيث تتصل الفقرات جميعها بنفس الموضوع وتكون متصلة معًا ضمن تسلسل منطقي للأفكار دون انقطاع أو تشتّت، ويحتوي العرض على الأدلّة التي يوردها الكاتب لإقناع القارئ بوجهة نظره، ويتميّز باحتوائه على الأساليب اللغوية المُنمّقة القادرة على جعل القارئ يُنهي المقال إلى آخره.
  • الخاتمة: وهي الملخّص الرئيس للمقال بأكمله، فيه يخرج القارئ بجميع المعلومات والأفكار التي يسعى للحصول عليها من قراءته للمقال، وتضمّ حلًّا للمشكلة التي يتحدّث عنها المقال، ومن المهم أيضًا أن تكون الخاتمة جيّدة الصياغة، وقوية الألفاظ، وسلسة، وخالية من التعقيد؛ فيسهل على القارئ حفظها واقتباسها عند الحاجة لذلك.


خصائص المقال الأدبي

للمقال الأدبي مجموعة من الخصائص التي تميزه عن باقي المقالات الأخرى ويكون بذلك من أكثر الأنواع التي يُقبل الكاتب على كتابتها، ومن هذه الخصائص[٤]:

  • الترتيب التسلسيّ والمنطقيّ للأفكار المطروحة؛ فتكون كلّ فكرةٍ ممهدةً للفكرة التي تليها، و نتيجةً للفكرة التي سبقتها.
  • التقيّد بوضوح الفكرة، والابتعاد عن استخدام الألفاظ الغريبة.
  • الالتزام بعرض عناصر المقال.
  • تعتمد على أسلوب الخيال الأدبيّ، والتصوير، والتشبيه، والاستعارات.
  • تستخدم فيه عباراتٌ جزلة الألفاظ، وبسيطة في المعنى، بمعنى أن يكون النص الأدبي غير معقدٍ.
  • التركيز على عمق الأفكار، ووضوحها.
  • استخدام لغة سليمة إملائيًا وقواعديًا.
  • يعد المقال الأدبي قطعة نثرية محدودة الطول.
  • يبرز فيه الانفعال الوجداني.
  • يقنع ويمتع في آنٍ واحد


أشهر كُتّاب المقال الأدبي

ساهم تطور المقال الأدبي في ظهور عدد كبير من الكتاب المختصين بالمقال الأدبي عملوا في عدد كبير من المجلات الصحف ومنهم[٣]:

  • رفاعة الطهطاوي.
  • أحمد أمين.
  • عباس العقاد.
  • عيد الله أبو السعود.
  • طه حسين.
  • سليم العنجوري.
  • سليم النقاش.
  • خليل مطران.
  • مصطفى كامل.


المراجع

  1. Pixelsseo (2017-4-13)، "كيفية كتابة مقال أدبي"، pixelsseo، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-31. بتصرّف.
  2. hayah (2019-3-7)، "طرق كتابة مقال أدبي"، mgalh، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-31. بتصرّف
  3. ^ أ ب amsagar (2019-7-23)، "كيفية كتابة مقال ادبي"، amsagar، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-31. بتصرّف
  4. اما عبد المحسن (2017-10-31)، "خصائص المقال الادبي"، themediamagazine، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-31. بتصرّف