علامات انسداد الشرايين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٥٩ ، ١ أبريل ٢٠٢٠
علامات انسداد الشرايين

انسداد الشرايين

الشرايين هي الأوعية الدمويّة التي تنقل الدم من القلب إلى أنحاء الجسم، ولما كانت صادرة عن القلب، فإن الدم المنقول عبرها غني بالأكسجين، ويمد باقي أعضاء الجسم به، وتتمتع الشرايين بمرونة عالية تساعدها على تحمل ضغط الدم المرتفع الناجم عن ضخه عبر القلب، وتعاني الشرايين مع مرور الوقت من تراكم اللويحات على جدرانها الداخليّة، فتفقد مرونتها تدريجيًا وتصبح أكثر تضيقًا وصلابة، ويؤثر هذا الأمر سلبًا على عمليّة تدفق الدم إلى عضلة القلب، فتزيد حاجته إلى الأكسجين، ويؤدّي التقدم بالعمر جنبًا إلى جنب مع العادات غير الصحيّة إلى تراجع مرونة الشرايين، مما يُسهل تشكل تلك اللويحات على جدرانها الداخليّة، وهذا الأمر بالغ الخطورة؛ لأنّها تساهم مع العوامل الالتهابيّة في الجسم والكولسترول والشحوم الثلاثيّة في تشكل خثرة داخل الشريان، مما يعيق تدفق الدم جزئيًا أو كليًا.[١]


علامات انسداد الشرايين

يتسبب تضيق الشرايين أو انسدادها كليًا في ظهور مجموعة من الأعراض التي يسهل ملاحظتها على المريض، وتشمل أهم هذه الأعراض ما يلي:[٢]

  • الشعور بألم في منطقة الصدر، إذ يصاب المريض بضغط أو ضيق في صدره كما لو أن أحدهم يقف عليه، وغالبًا ما يشعر المرء بهذا الشعور عند القيام بجهد جسدي، أو عند التعرض لضغط نفسي، ويزول الألم بعد زوال الجهد.
  • المعاناة من ضيق التنفس نتيجة عدم قدرة الدم المحمل بالأكسجين على الوصول إلى مختلف أنحاء الجسم.
  • الإصابة بالذّبحة القلبيّة في حالات الانسداد الكامل للشريان الإكليلي، ممّا يسبّب ألمًا حادًا في الصدر، سرعان ما يمتد إلى الكتف والذراع الأيسر، ويكون مترافقًا بصعوبة التنفس.


أسباب انسداد الشرايين

تتمحور الأسباب المباشرة لتضيق الشرايين وانسدادها حول العادات اليوميّة غير الصحيّة التي يتبعها الشخص، وهذا يشمل التدخين وشرب الكحول واتباع نمط غذاء غير صحيّ، فضلًا عن الإصابة بالسكري وارتفاع الكولسترول وارتفاع ضغط الدم، وهناك مجموعة من عوامل الخطورة التي تزيد احتماليّة إصابة الشخص بانسداد الشرايين أو مضاعفاتها، وهي تشمل الأمور التالية:[٢]

  • العمر: يزداد خطر حدوث انسداد الشرايين مع التقدم في العمر.
  • الجنس: يعاني الرجال من انسداد الشرايين بنسبة أكبر من النساء.
  • التاريخ العائلي: يزداد خطر الإصابة بانسداد الشرايين عند الشخص إذا كان أحد أفراد العائلة قد أصيب به سابقًا.
  • التدخين: يزداد خطر الإصابة بانسداد الشرايين لدى المدخنين.
  • أمور أخرى: كالسمنة وقلة ممارسة التمارين الرياضيّة.


علاج انسداد الشرايين

يمكن للطبيب تشخيص انسداد الشرايين من خلال مجموعة من الفحوصات، مثل التصوير الطبقي المحوري واختبار الجهد، بالإضافة إلى اختبار الإشارات الكهربائيّة في عضلة القلب، ويأتي في مقدمة التدابير المتخذة عند التشخيص تغيير نمط الحياة اليوميّة للمريض عبر عدة إجراءات منها:[٣][٤]

  • تغيير النمط المعيشي: مع اكتشاف الإصابة بمرض تصلب الشرايين يحتاج المريض إلى تغيير بعض العادات غير الصحية مثل ضرورة الإقلاع عن التدخين، واتباع حمية غذائية، وممارسة الرياضة، وتجنب الانفعالات العصبية والإجهاد البدني.
  • استعمال الأدوية العلاجية: يساعد تناول الأدوية العلاجية التي يصفها الطبيب في السيطرة على أعراض تضيق الشرايين وحماية المصاب من المضاعفات الصحية الخطيرة مثل مضادات التخثر، وأدوية تساعد في خفض مستوى ضغط الدم، وأدوية علاج ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم، وأدوية علاج السكري، ومدرات البول وغيرها.
  • الخضوع للعمليات الجراحية: في الحالات المتقدمة من تضيق وانسداد الشرايين يحتاج المصاب إلى إجراء الجراحة للتخلص من الجلطات الدموية وغيرها، ومن أبرز هذه العمليّات الجراحيّة:[٣]
  • إجراء قسطرة قلبيّة لفتح الشرايين المسدودة عبر استخدام البالون.
  • فتح مجرى جانبي للشريان التاجي لتعزيز تدفق الدم من القلب وإليه.
  • معاكسة النبضان الخارجي المعزز EECP لتحفيز نموّ أوعية دمويّة جديدة تفاديًا لانسداد الشرايين.


الوقاية من انسداد الشرايين

بعد التعرف على الأسباب الرئيسية للإصابة بمرض تصلب الشرايين يمكن ملاحظة إمكانية السيطرة على الكثير من عوامل الخطر للوقاية من الإصابة وذلك باتباع النصائح التالية:[٥]

  • الإقلاع عن التدخين: يحتوي دخان السجائر على مركبات ضارة تسبب تجمع الكوليسترول الضار على جدران الشرايين وزيادة احتمالية انسدادها، لذا يجب التوقف عن التدخين وتجنب التعرض لدخان السجائر لغير المدخنين.
  • اتباع نظام غذائي صحي: يساعد النظام الغذائي الغني بالفيتامينات ومضادات الأكسدة والألياف الغذائية في السيطرة على مستويات الدهون الضارة ومحاربة الجذور الحرة مما يقلل من احتمالية الإصابة بأمراض الأوعية الدموية وذلك بالإكثار من تناول الفاكهة والخضار والأسماك والمكسرات والحبوب الكاملة.
  • خسارة الوزن الزائد: تعد السمنة من الأسباب الرئيسية للإصابة بالأمراض المزمنة وأمراض القلب والشرايين لما يسببه تراكم الدهون من مشاكل صحية.
  • ممارسة التمارين الرياضية: تعد الرياضة جزءًا أساسيًا من النظام الصحي لدورها في تنشيط الدورة الدموية والتخلص من مشاعر التوتر والقلق، وخفض هرمون الكورتيزول المسؤول عن زيادة مستوى سكر الدم.


المراجع

  1. "Coronary Artery Disease", webmd, Retrieved 2019-1-10. Edited.
  2. ^ أ ب "Coronary artery disease", mayoclinic, Retrieved 2019-1-10. Edited.
  3. ^ أ ب Valencia Higuera (2018-1-23), "What Is Coronary Artery Disease?"، healthline, Retrieved 2019-1-10. Edited.
  4. By Mayo Clinic Staff, "Arteriosclerosis / atherosclerosis"، MayoClinic, Retrieved 2019-4-3. Edited.
  5. Jennifer Moll (2018-6-15), "Ways You Can Prevent Atherosclerosis"، VeryWellhealth, Retrieved 2019-4-3. Edited.