علاج زيادة نشاط الغدة الدرقية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٩ ، ١٤ مارس ٢٠١٩
علاج زيادة نشاط الغدة الدرقية

الغدة الدرقية

تُعدّ الغدة الدرقية من أهم غدد الجسم، وهي من الغدد الصماء التي تفرز هرموناتها إلى الدم مباشرة والغدة الدرقية ذات لون بني غامق تتكون من فصين وتتواجد في مقدمة أسفل العنق وتنتج الغدة الدرقية الهرمونات التي تنظم عملية التمثيل الغذائي، وتتعرض الغدة الدرقية لعدة اضطرابات؛ فإما أن تنتج الكثير من الهرمونات وهذا ما يسمى بفرط نشاط الغدة الدرقية، أو تنتج القليل من الهرمونات وهذا ما يسمى بقصور الغدة الدرقية، وفي ما يلي تفصيل لذلك:

  • فرط نشاط الغدة الدرقية: إذ إنّ الغدة الدرقية تفرز هرمونات بكميات أكبر من الطبيعية، ويؤثر فرط نشاط الغدة على 1% من النساء في العالم وهو أقل شيوعًا في الرجال، ومرض جريفز هو السبب الأكثر شيوعًا للإصابة بمرض فرط نشاط الغدة، وكأي مرض فإنّ فرط نشاط الغدة يسبب أعراضًا منها: الأرق، والهلع، وسرعة دقات القلب، وزيادة التعرق، والقلق، وضعف العضلات، وفقدان الوزن.
  • قصور الغدة الدرقية: هوعكس فرط نشاط الغدة إذ تكون غير نشطة ولا تنتج ما يكفي من الهرمونات، وغالبًا ما يحدث قصور الغدة بسبب مرض هاشيموتو، أو بسبب عملية جراحية لإزالة الغدة، ومن أهم أعراض قصور الغدة: الإعياء، وجفاف الجلد، والشعور بالبرد، وزيادة الوزن، والإمساك، ومشكلات في الذاكرة، والاكتئاب، وبطء في ضربات القلب، والضعف العام.[١]


علاج زيادة نشاط الغدة

توجد عدة علاجات لفرط نشاط الغدة الدرقية ومنها:

  • الأدوية: تُعدّ الأدوية المضادة للغدة الدرقية أحد العلاجات المتبعة في حالة فرط نشاط الغدة، إذ تحدّ هذه الأدوية من إنتاج الغدة الدرقية لهرموناتها.
  • اليود المشع: يُعطى اليود المشع للأشخاص الذين يعانون من فرط نشاط الغدة الدرقية، إذ إنّه يدمر الخلايا التي تنتج الهرمونات بفاعلية عالية، ولهذه العملية آثار جانبية شائعة، مثل: جفاف الفم والعينين، والتهاب الحلق، والتغير في حاسة الذوق، ويجب أخذ الاحتياطات بعد أخذ العلاج لمنع انتشار الإشعاع إلى الآخرين.
  • العمليات الجراحية: في هذه الحالة يُستأصل جزء من الغدة الدرقية أو تُستأصل كلّها جراحيًّا، وفي هذه الحالة تُتناول مكملات هرمون الغدة الدرقية لضمان عدم حدوث قصور الغدة الدرقية.
  • الحمية الغذائية: يُعدّ النظام الغذائي مهمًّا للوقاية من فرط نشاط الغدة الدرقية، ولا يُعدّ علاجًا لها، إذ إنّ اتباع نظام غذائي يركز على الكالسيوم والصوديوم وممارسة الرياضة، بالإضافة إلى أخذ مكملات فيتامين د، يضمن عدم الإصابة بهشاشة العظام بسبب فرط نشاط الغدة، وتجب استشارة الطبيب لوضع أفضل نظام غذائي [٢].


طرق تشخيص الغدة الدرقية

تشخيص مرض الغدة الدرقية هو عملية تتضمن عددًا من الأنواع المختلفة من هذه الفحوصات: [٣]

  • التقييم السريري: يُعدّ من العناصر الأساسية المهمة لكشف وتشخيص أعراض الغدة الدرقية، ويُجرى التقييم السريري من قبل ممارس متدرب، إذ إنّ مختصّ الغدد الصماء يُعدّ الأفضل تدريبًا على الجوانب المتخصصة لإجراء الفحص السريري، إذ يفحص الممارس الرقبة ويبحث عن التضخم أو الكتل أو عدم انتظام في شكل الغدة، كما يضع السماعة على مكان الغدة للكشف عن زيادة تدفق الدم لها، ويفحص ردود الأفعال كجزء من التقييم السريري؛ إذ إنّ ردود الأفعال المبالغ فيها تدلّّ على وجود فرط في نشاط الغدة الدرقية كما ترتبط الاستجابة العكسية بقصور الغدة الدرقية، وقياس الوزن، ومناقشة التغيرات مع المريض إذ يرتبط عادةً اكتساب الوزن غير المبرر بقصور الغدة الدرقية، في حين يتربط فقدانه بفرط نشاط الغدة الدرقية، كما يُعدّ انتفاح العينين وفقدان الحواجب مرتبطًا أيضا بمشكلات الغدة.
  • تحاليل الدم: عندما يكون الطبيب في حالة شك بوجود مشكلات في الغدة الدرقية، فإنّ تحاليل الدم هي الخطوة الحاسمة للوصول إلى تشخيص الحالة، ومن الاختبارات الشائعة للغدة الدرقية: اختبار تحفيز هرمون الغدة الدرقية (THS).
  • اختبارات التصوير: عندما تتضخم الغدة الدرقية أو تتعرض للضمور، تُجرى اختبارات التصوير المتنوعة لتشخيص حالة الغدة الدرقية تشخيصًا دقيقًا بالمسح الضوئي النووي أو ما يسمى باختبار اليود المشع، والتصوير المقطعي، والموجات فوق الصوتية للغدة الدرقية، والرنين المغناطيسي.
  • الخزعة: تستخدم خزعة الإبرة في تقييم الكتل المشبوهة، وتسمى أيضًا باسم خزعة الإبرة الناعمة للغدة الدرقية، إذ تُدخَل إبرة رقيقة مباشرةً في العقدة، وتُسحَب بعض الخلايا، ويستخدم بعض الفاحصين الموجات فوق الصوتية أثناء أخذ الخزعة لضمان وصول الإبرة إلى الموضع الصحيح، وتُفحَص الخزعة للكشف عن وجود السرطانات في الغدة.

كما تُجرى اختبارات أخرى لتحديد مشكلات الغدة الدرقية واختلال وظائفها كاختبرات اللعاب والبول، ويمكن إجراء فحص ذاتي للرقبة للبحث عن الكتل والتضخم في العنق، ولا يُعدّ هذا الفحص دقيقًا أو موثوقًا مقارنةً بالاختبارات الأخرى المتاحة إذ يمكن أن يصاب الشخص بأمراض الغدة والرقبة ويبدو في حالة سليمة وممتازة، ولكن لا يوجد ضرر من إجراء الفحص الذاتي بين الفترة والأخرى نظرًا لسهولته؛ إذ يكون من خلال شرب رشفة من الماء وتحسس الرقبة بالأصابع بحثًا عن كتل أو تضخمات في الرقبة.


المراجع

  1. "6 Common Thyroid Disorders & Problems", healthline, Retrieved 19-2-2019. Edited.
  2. "Hyperthyroidism", healthline, Retrieved 19-2-2019. Edited.
  3. "Thyroid Testing and Diagnosis", verywellhealth, Retrieved 19-2-2019. Edited.