طريقة كتابة سيناريو

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٥ ، ١١ نوفمبر ٢٠١٨
طريقة كتابة سيناريو

السيناريو

هو عبارة عن وصف تفصيلي تسلسلي تُكتب فيه أحداث فيلم معين، أو مسلسل، سواء أكان تلفزيونيًا، أو سينمائيًا، ويتضمن وصف الزمان والمكان، بالإضافة إلى وصف الملامح الجسمية والنفسية للشخصيات، ويعتبر الحوار هو جزء من السيناريو فيتضمن الشخصيات الناطقة في المسلسل أو الفيلم، ومن الجدير بالذكر أن السيناريو لا يخص نوعًا من أنواع الأفلام، فهو يشمل كافة الأنواع دون استثناء، سواءً تسجيلية، أو فنية، أو روائية، كما أنه يكتب على شكل مشاهد يتضمن كل مشهد وصفًا لمكان تصوير المشهد، سواء داخليًا أو خارجيًا، ووقت حدوثه، بالإضافة إلى حالة المكان خلال المشهد، والشخصيات وحوارتها، وفي هذا المقال سنتعرف على كيفية كتابة سناريو بسهولة وسرعة.


طريقة كتابة سيناريو

قبل البدء هناك الكثير من النقاط الهامة التي يعتمدها الكثير من الكتّاب الكبار في مسألة الكتابة، وهذا من شأنه تسهيل عملية كتابة السيناريو، وهي تشمل التالي:

  • الفرضيات: يفضل في العادة اختصار الفرضيات، وتحويلها إلى فرضيتين أساسيتين، الأولى تمتلك وجهة نظر الكاتب بما هو صحيح تجاه الفكرة، أو القضية أو الموضوع، أما الثانية فتشتمل على الرأي السائد بين فئات المجتمع المختلفة، ويعتمد رأي الأغلبية، وهو الرأي الذي يعتقد الكاتب أنه غير صائب، أو ينقصه الكثير من الأدلة التي تدعمه.
  • التساؤلات: وهي عبارة عن مواد فلمية تحتوي على مجموعة من الأسئلة، التي بدورها تعتبر من أهم محاور الفيلم الذي سوف تدور حوله الكتابة.
  • الموضوع: وفي هذه النقطة يشرح الكتاب الموضوع الذي سيكتبه، بالإضافة إلى المشاكل المختلفة التي يدور حولها، وعادة ما لا تزيد عن خمس عشرة سطرًا.
  • تسلسل الفيلم: يبني الكاتب تسلسلًا مبدئيًا للفيلم، بحيث يضع مجموعة من الأفكار التي سوف تكون بداية الفيلم إلى أن تتعقد في وسطه، وتكون مرحلة الذروة والحل في نهاية الموضوع، وهذا من شأنه أن يزيد من الأفكار المطروحة لديه، وتبدأ مهمته في اختيار الفكرة الأنسب والأفضل.
  • الصراع: يعتمد على المَواطن أو الفترة التي تبدأ فيها أحداث الفيلم بالتسلسل، ويكون من خلاله استدراج عواطف المشاهد في محور المشاهد، وتتشكل على شكل اضطرابات ومشاكل يواجهها بطل الفيلم الرئيسي، وهناك نوعان من الصراع، والصراع الداخلي، والصراع الخارجي، وأيضًا من مفهوم آخر يكون على شكل الفعل وردة الفعل، والهجوم والهجوم المضاد.
  • الجمهور المستهدف: في هذه المرحلة ينقسم الجمهور إلى قسمين، إذ إن الأول يمثل كافة شرائح المجتمع، والثاني جمهور خاص يعتمد على عينة في مجتمع كامل، ويكون ذلك حسب الهدف الذي يدور حوله الفيلم.
  • التناغم: لكي يكون الفيلم من الأفلام القوية يجب أن يكون لديه عدة أشياء تدعم الفيلم وتبنيه بقوة، مثل وجود مقابلات في حالة كانت المادة الفلمية وثائقية، والمونتاج، ويكون ذلك عن طريق تحديد اسم البرنامج المراد العمل عليه، بالإضافة إلى المؤثرات الصوتية، ومدة اللقطات، إلى جانب تحديد الإيقاع الذي سوف يسلكه الفيلم.
  • المعيقات: يجب ذكر المعيقات التي يمكن أن تؤدي إلى تعطيل كافة حركات التصوير، وإيجاد حلول لها، وذلك لتجنب كافة المشاكل التي من شأنها تعطيل الفيلم، بهدف التقليل من المصاريف، واستغلال الوقت جيدًا، بالإضافة إلى توفير الراحة النفسية لكافة العاملين في الفيلم.


ملاحظة: مادة الكتابة التي تكتب في المراحل الأولى في السيناريو، تكون على شكل قصة واقعية ملخصة، أو خبر، ومن الجدير بالذكر أن الأمر الذي يجعل القصة صالحة لتحويلها إلى سيناريو هو مقدار العالم المرئي فيها.