زيادة فيتامين ب12 في الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٢٤ ، ٧ مارس ٢٠١٩
زيادة فيتامين ب12 في الدم

فيتامين ب 12

يُعدّ فيتامين ب 12 والمعروف أيضا باسم كوبالامين من الفيتامينات الأساسية التي يحتاجها الجسم للعمل بطريقة صحيحة، وهو من الفيتامينات الذائبة في الماء، هذا يعني أنه ينتقل عبر الدم ويُطرَح الزائد منه عن طريق البول، ولا يستطيع الجسم إنتاج الكوبالامين إذ يتواجد في المنتجات الحيوانية، أو يؤخذ كمكمل غذائي على شكل أقراص عن طريق الفم لعلاج نقص فيتامين ب12 والوقاية منه عندما تكون مستوياته منخفضة في الدم.

يُعدّ الكوبالامين مهمًّا لصحة الدماغ وتصنيع خلايا الدم الحمراء، إذ إنّ نقصه يؤدي إلى فقر الدم، كما أنّ حدوث نقص فيه ولو بكميات قليلة قد يؤدي إلى أعراض مثل الاكتئاب، والارتباك، والتعب، ومشكلات في الذاكرة، ولا تكون هذه الأعراض كافية لتشخيص نقص فيتامين ب 12، إذ تشمل الإصابة بنقصه أعراضًا أخرى كالإمساك وفقدان الشهية والوزن.

يُعدّ النباتيون أكثر عرضةً للإصابة بنقص فيتامين ب 12؛ لأنّهم يستبعدون المشتقات الحيوانية من نظامهم الغذائي كما أنّ بعض الأشخاص يواجهون مشكلة في امتصاص فيتامين ب 12 من مصادر الطعام لذلك يحتاجون إلى تناول المكملات الغذائية التي يمكن تناولها على شكل حبوب عن طريق الفم أو رذاذ عبر الأنف وفي بعض الحالات عن طريق حقن فيتامين ب 12 في العضل [١]


زيادة فيتامين ب 12 في الدم

استهلاك فيتامين ب 12 بكميات كبيرة لا يُعدّ سامًّا بحد ذاته، سواءً كان ذلك عن طريق الأطعمة الطبيعية أو المكملات الغذائية، لكنّ ارتفاع مستويات ب 12 بصورة طبيعية في الدم يشير إلى وجود أمراض خطيرة تجب معالجتها؛ كالفشل الكلوي، وأمراض الكبد، وبعض سرطانات الدم ومنها اللوكيميا إذ يزداد إنتاج خلايا الدم الحمراء، ولذلك يهدف الأطباء لمعالجة المرض المسبب لارتفاع الكوبلامين بدلًا من الاهتمام بمستوياته المرتفعة، ويُعدّ ارتفاع فيتامين الكوبالامين أمرًا غير شائع، وذلك لأنّ الجسم يتخلص من الكميات الزائدة منه عن طريق الإدرار، وتُعدّ اختبارات الدم هي الطريقة الوحيدة لمعرفة ارتفاع مستوى فيتامين ب12 في الدم [٢]


فوائد فيتامين ب 12

لفيتامين ب 12 العديد من الفوائد الصحية ومنها: [٣]

  • الوقاية من فقر الدم: يُعدّ فيتامين ب 12 عاملًا رئيسيًّا في إنتاج خلايا الدم الحمراء، وانخفاضه يؤدي إلى التقليل من إنتاجها، وتكون هذه الخلايا السليمة منها مستديرة الشكل وصغيرة الحجم، في حين أنّها تصبح بيضاويةً وأكبر حجمًا في حال نقص فيتامين ب 12، وبسبب كبر حجمها وشكلها البيضاوي تصبح الخلايا غير قادرة على الانتقال بمعدل طبيعي من نخاع العظام إلى مجرى الدم مما يتسبّب بالإصابة بمرض فقر الدم، ومن أعراض الإصابة بمرض فقر الدم؛ التعب والإرهاق إذ لا يحتوي الجسم على مايكفي من خلايا الدم الحمراء لنقل الأكسجين إلى الأعضاء الحيوية.
  • المحافظة على صحة العظام: يدعم فيتامين ب 12 صحة العظام، إذ أظهرت دراسة أجريت على أكثر من 2500 شخص بالغ يعانون من نقص ب 12، أنّ كثافة العظام لديهم تكون أقل من الطبيعي، والعظام ذات الكثافة القليلة تزيد من خطر الإصابة بمرض هشاشة العظام، واظهرت دراسة أخرى وجود صلة مباشرة بين انخفاض مستويات ب 12 وضعف صحة العظام وهشاشتها خصوصًا لدى النساء.
  • تحسين المزاج والتقليل من الاكتئاب: فيتامين ب 12 له دور رئيس في تصنيع السيتروتونين؛ وهي مادة كيميائية تنظم المزاج وتحسنه؛ لذلك يؤدي انخفاض فيتامين ب 12 إلى انخفاض السيتروتونين مما يسبّب مزاجًا سيّئًا أو يؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب، وتدعم الدراسات استخدام مكملات ب 12 الغذائية للتحسين من أعراض الاكتئاب لدى الأشخاص الذين يعانون من نقص هذا الفيتامين.
  • الحفاظ على الخلايا العصيبة: ارتبط نقص فيتامين ب 12 بفقدان الذاكرة خاصةً عند كبار السن، إذ يمنع فيتامين ب 12 ضمور الدماغ وفقدان الخلايا العصبية، وأظهرت دراسة أنّ مزيجًا من فيتامين ب 12، ودهون أوميغا 3 قلّلت من مشكلات فقدان الذاكرة والخرف.
  • 'تحسين صحة الشعر والبشرة والأظافر: وجود كميات كافية من فيتامين ب 12 ضروري لتعزيز صحة الشعر والجلد والأظافر بالنظر لدور الفيتامين في إنتاج الخلايا، إذ يمكن أن يسبب انخفاض فيتامين ب 12 أعراضًا جلديةً مختلفة بما في ذلك فرط التصبغ، وتغير لون الأظافر، والبهاق، ويتحسن الأشخاص الذين يعانون من الأعراض الجلدية عند أخد مكمل فيتامين ب 12، كما يمكن أن يعاني الأشخاص من سوء التغذية الذي يؤدي إلى مشكلات الشعر والأظافر، وفي هذه الحالة لن يحسن المكمل من حالة الجلد أو الشعر.
  • منع العيوب الخَلقية: يجب توفر مستويات كافية من ب 12 للتمتع بحمل صحي، إذ تشير الدراسات إلى أنّ دماغ الجنين والجهاز العصبي يتطلبان وجود كميات كافية من مستويات ب 12 ويؤدي نقص الفيتامين في المراحل الأولى من الحمل إلى زيادة مخاطر العيوب الخَلقية، كما وقد يؤدي إلى الولادة المبكرة أو الإجهاض، إذ وجدت دراسة أنّ النساء اللواتي تكون مستويات فيتامين ب12 لديهنّ أقل من250ملغم/ديسيلتر، هنّ أكثر عرضةً بثلاث مرات لإنجاب أطفال مصابين بعيوب خَلقية مقارنةً بالنساء اللواتي يكون لديهنّ معدل طبيعي من الفيتامين.


المراجع

  1. "Everything you need to know about vitamin B-12", medicalnewstoday, Retrieved 14-2-2019. Edited.
  2. "high-vitamin-b12-what does that mean", healthyeating.sfgate, Retrieved 14-2-2019. Edited.
  3. "9 Health Benefits of Vitamin B12, Based on Science", healthline, Retrieved 14-2-2019. Edited.