حديث نبوي عن عيد الاضحى

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٢٤ مارس ٢٠٢٠
حديث نبوي عن عيد الاضحى

عيد الأضحى

يعد عيد الأضحى أحد عيدي الإسلام، إذ إن العيد الأول هو عيد الفطر والثاني هو عيد الأضحى، ويأتي أول أيام عيد الأضحى بعد وقفة عرفة؛ أي في العاشر من أيام ذي الحجة، وفي هذه الأيام يؤدي المسلمون مناسك الحج التي تنتهي في اليوم الثالث عشر من ذي الحجة، ويعد عيد الأضحى ذكرى لقصة سيدنا إبراهيم عليه السلام عندما أراد التضحية بابنه إسماعيل تلبية لأمر الله سبحانه وتعالى، ويسمى أيضًا بيوم النحر ويوم العيد الكبير، وفي هذا اليوم يتقرب المسلمون إلى الله تعالى بالأضحية بأحد الأنعام سواء الخروف أو البقرة أو الناقة، وتوزيع لحم الأضحية على الأقارب وأهل البيت والمساكين، ومن هنا جاء اسمه عيد الأضحى، ومدة عيد الأضحى أربعة أيام شرعًا، وفيه يتوجه الناس لبيت الله مكة المكرمة لتأدية خامس أركان الإسلام وخاتمها وهو حج بيت الله الحرام والذي هو تلبية لنداء الله في القرآن الكريم،[١]قال الله تعالى: {وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ}[٢].


حديث نبوي عن عيد الأضحى

نذكر فيما يأتي بعض الأحاديث النبوية الواردة عن عيد الأضحى:

  • [عَن عائشةَ أنَّ أبا بَكرٍ دخلَ عليْها وعندَها جاريتانِ في أيَّامِ منًى - فى عيدِ الأَضحَى - تُغنِّيانِ والنَّبِيُّ متَغَشٍّ بثوبِهِ فانتَهرَهما أبو بكرٍ فَكشفَ النَّبِيُّ عن وجهِهِ . و قال: دَعهُما يا أبا بَكرٍ فإنَّها أيَّامُ عيدٍ].[٣]
  • [عن أبي عبيدٍ قال : شهدتُ العيدَ مع عثمانَ وعليٍّ فكانا يُصلِّيانِ تينكَ الركعتيْنِ ثم ينصرفانِ فيخطبانِ الناسَ ، فسمعتُهما يقولانِ : إنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ نهى عن صومِ ذيْنِ اليوميْنِ يومِ الفطرِ ويومِ الأضحى].[٤]
  • [شَهِدْتَ مع رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ العِيدَ، أضْحًى أوْ فِطْرًا؟ قَالَ: نَعَمْ، ولَوْلَا مَكَانِي منه ما شَهِدْتُهُ - يَعْنِي مِن صِغَرِهِ - قَالَ: خَرَجَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَصَلَّى ثُمَّ خَطَبَ، ولَمْ يَذْكُرْ أذَانًا ولَا إقَامَةً، ثُمَّ أتَى النِّسَاءَ فَوَعَظَهُنَّ وذَكَّرَهُنَّ وأَمَرَهُنَّ بالصَّدَقَةِ، فَرَأَيْتُهُنَّ يَهْوِينَ إلى آذَانِهِنَّ وحُلُوقِهِنَّ، يَدْفَعْنَ إلى بلَالٍ، ثُمَّ ارْتَفَعَ هو وبِلَالٌ إلى بَيْتِهِ].[٥]
  • [شَهِدْتُ العيدَ معَ عُمرَ ، فبدأَ بالصَّلاةِ قبلَ الخُطبةِ وقالَ : إنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ نَهَى عن صيامِ هذينِ اليومينِ ، أمَّا يومُ الفِطرِ فَفِطْرُكم مِن صومِكُم وأمَّا يومُ الأضحَى فَكُلوا من لحمِ نسُكِكُم].[٦]
  • [أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كان يُصلِّي في العيدينِ الأضحى والفطرِ ثم يخطبُ بعد الصلاةِ].[٧]
  • [أنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ كَبرَ في العيدَينِ الأضحَى والفِطرِ ثِنتَي عَشرةَ تَكْبيرةً : في الأولى سبعًا ، وفي الأخيرَةِ خَمسًا سوى تَكْبيرةِ الصَّلاةِ].[٨]


حكم صيام أيام التشريق

أجمع العلماء على حرمة صيام يوم العيد فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه فيما روى عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: [نَهَى النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ صَوْمِ يَوْمِ الْفِطْرِ وَالنَّحْرِ].[٩]، وبالمثل يحرم صيام الثلاثة أيام التي تأتي بعد أول يوم عيد الأضحى وهي؛ الحادي عشر، والثاني عشر، والثالث عشر من ذي الحجة، والتي هي أيام التشريق التي يحرم الصيام فيها، لقوله صلى الله عليه وسلم فيما روته عنه عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها: [أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر لله][١٠]، ويجوز صيام أيام التشريق للحاج الذي لم يجد الهدي.[١١]


شروط قبول الأضحية

إن من أهم الشعائر الإسلامية في عيد الأضحى تقديم أضحية لوجه الله تعالى وتوزيعها على الفقراء والأقارب وأهل البيت، وحكمها في الشريعة الإسلامية سنة مؤكدة، وتكون الأضحية من الأنعام، وتكون أوقات الأضحية من صباح أول يوم من أيام عيد الأضحى وحتى آخر نهار آخر يوم من أيام التشريق، وشروط قبول الأضحية هي:[١٢]

  • أن تكون من الأنعام؛ كالإبل أو البقر أو الماعز أو الضأن.
  • أن تبلغ الأضحية السن الشرعي؛ إذ إن الابل يجب أن يكون قد أتم خمس سنوات، والبقر أتم السنتين، والغنم أتم السنة، والضأن أتم النصف عام.
  • أن تكون الأضحية خالية من العيوب والأمراض التي تمنع ذبحها.
  • أن تذبح الأضحية في الوقت المحدد شرعًا.
  • أن تكون أداة الذبح حادة أو أن يمسكها بقوة.
  • أن يبدأ الذبح بذكر اسم الله تعالى والتكبير.
  • أن تقسم الأضحية إلى ثلاثة أجزاء؛ ثلث لصاحب الأضحية، وثلث لأهل بيته، وثلث يخرجه صدقة.
  • يجب أن توضع الأضحية على جانبها الأيسر وتوجه نحو القبلة، وعدم السماح لها بالنظر إلى أداة الذبح أو جعلها تتألم بكسر رقبتها أو قدمها.


المراجع

  1. "عيد الأضحى"، marefa، اطّلع عليه بتاريخ 7-2-2020. بتصرّف.
  2. سورة الحج ، آية: 27.
  3. رواه الألباني، في غاية المرام، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 399، صحيح.
  4. رواه ابن حجر العسقلاني، في موافقة الخبر الخبر، عن عثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم: 1/37، صحيح.
  5. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 5249، صحيح.
  6. رواه أحمد شاكر، في مسند أحمد، عن أبو عبيد مولى عبدالرحمن بن أزهر، الصفحة أو الرقم: 1/94، إسناده صحيح .
  7. رواه أحمد شاكر، في مسند أحمد، عن عبدالله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 8/43، إسناده صحيح.
  8. رواه ابن الملقن ، في تحفة المحتاج، عن جد عمرو بن شعيب، الصفحة أو الرقم: 1/542، صحيح أو حسن [كما اشترط على نفسه في المقدمة].
  9. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 1991، صحيح.
  10. رواه الطحاوي، في شرح معاني الآثار، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 2/244، صحيح .
  11. "حكم صيام أيام التشريق "، islamqa، اطّلع عليه بتاريخ 7-2-2020. بتصرّف.
  12. "ماهي شروط ذبح الاضحيه علي الطريقة الإسلامية ؟ مايجب ان تعرفه"، thaqafnafsak، اطّلع عليه بتاريخ 7-2-2020. بتصرّف.