تعرف على أهم متطلبات تأسيس مشروع زراعة التين البرشومي

تعرف على أهم متطلبات تأسيس مشروع زراعة التين البرشومي
تعرف على أهم متطلبات تأسيس مشروع زراعة التين البرشومي

ما متطلبات تأسيس مشروع زراعة التين البرشومي؟

لا شك بأن هناك عديدًا من المتطلبات الضرورية لتأسيس مشروع زراعة التين البرشومي، وفيما يلي نقدم إليك أهم هذه المتطلبات:[١]

  • متطلبات التربة لزراعة التين البرشومي: تعد أفضل أنواع التربة لزراعة أشجار التين عمومًا هي التربة العميقة غير القلوية والطينية أو التي تسمى التربة الطفالية، التي تتميز بتصريف جيد للماء والقدرة على المحافظة عليه، ويفضل أنّ يكون الرقم الهيدروجيني للتربة ما بين 5.5 -8، وأن يكون عمق التربة متر واحد.
  • متطلبات المناخ لزراعة التين البرشومي: تعرف أشجار التين البرشومي بأنها أشجار شبه استوائية يمكنها تحمل درجات حرارة ما بين 9.5 -12 درجة مئوية في مرحلة نضجها الكامل، لكنها تحتاج في مرحلة النمو إلى الحماية من درجات الحرارة المتدنية والمنخفضة؛ إذ تتراوح درجة الحرارة المثالية لنموها ما بين 15.5 -21 درجة مئوية، وهذا يعني أن أشجار التين تنمو في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية معتدلة المناخ، وتتميز شجرة التين بأنّها تنمو وتزدهر وتثمر في فترات معينة من السنة لا يمكن تحديدها، كما أنها تأخذ فترة محددة في الاستراحة من النمو كذلك، ولا تفضل هذه الأشجار أن تنمو في المناطق ذات الرطوبة العالية أو درجات الحرارة المتدنية؛ فهذا يؤدي إلى إنتاج ثمار تين متشققة أو منخفضة الجودة، بينما يعد المناخ المناسب لزراعة أشجار التين البرشومي هو المناخ الذي يتمتع برياح حارة وجافة خلال الفترة الممتدة بين شهري أبريل ويونيو.


  • التعرف على طرق تكاثر التين البرشومي: تكثر الطرق المتبعة لتكاثر التين؛ فهناك من يستخدم البراعم، والترقيد، والعقل، والتطعيم، إلا أن أكثر الطرق شيوعًا هي العقل التي من خلال تقطع الأغصان الصلبة بما لا يزيد عن 20 - 30 سنتيمترًا وبسمك يتراوح ما بين 0.5 -0.7 سنتيمتر، وتترك هذه الأغصان حتى تتبرعم في شهري يوليو وأغسطس ثم تزرع.


  • تجهيز أرض زراعة التين: يجب أن تحرث الأرض وتسوى قبل غرس الجذور وبالتحديد قبل شهر من زراعتها، وحفر التربة على عمق 60 سنتيمترًا، والحرص على إعطاء كل شجرة مساحة أقلها 6×6 متر لتنمو بأريحية، ويضاف للحفر المصنوعة السماد وتعالج جيدًا، ويمكن إضافة المبيدات الحشرية لتجنب النمل الأبيض.


  • متطلبات الأسمدة اللازمة للأرض قبل الزراعة: تنمو أشجار التين في التربة القلوية، لذلك تسمد التربة بإضافة الجير للحفاظ على الرقم الهيدروجيني، وتضاف إليها المغذيات المتنوعة، وقد تحتاج أشجار التين لمزيد من السماد في مراحل مختلفة من نموها.


  • متطلبات ري أشجار التين البرشومي: تعتبر أشجار التين البرشومي مقاومة لظروف الجفاف ونادرًا ما تروى إلا إذا كانت الأشجار مزروعة في تربه خفيفة ومنطقة قاحلة جدًا، وذلك بريها كل 4-5 أيام في الصيف، وكل 10-15 يوم في الشتاء، ومن المفترض ألا تروى كثيرًا في فصل الشتاء وخلال فترة نضج الثمار، ويفضل أن يكون نظام الري بالتنقيط بحيث لا يقل عن 15 -20 لترًا من الماء يوميًا.


  • التعرف على طرق مكافحة الآفات التي من الممكن أن تصيب التين البرشومي: يمكن لبعض الآفات أنّ تصيب أشجار التين البرشومي كالحشرات القشرية، وذباب التين، وحفار الساق، والخنافس، ويكثر وجود هذه الآفات في المناطق القاحلة، وقد تسبب بعضها ضررًا بنسبة 100% للمحاصيل، إضافة الى ذلك يوجد بعض الطيور والحيوانات التي تشكل خطرًا على أشجار التين، وينصح بأخذ التدابير الوقائية كزراعة التين في براميل في المزارع الصغيرة، أو تغطية الأشجار بالشباك لمنع وصول الطيور.


  • التعرف على طرق تقليم التين البرشومي: يقلم التين باستمرار سنويًا لتحسين إنتاج الأشجار من الثمار.


  • متطلبات حصاد التين البرشومي: تبدأ شجرة التين بإنتاج ثمارها في السنة الثانية، لكن لا يمكن حصاد ثمارها تجاريًا إلا في السنة الثالثة، ويستمر محصول التين بالازدياد سنويًا، ويستقر في العام الثامن من نمو الشجرة، ويبدأ موسم الحصاد ما بين شهر فبراير إلى شهر مارس، وينتهي مع نهاية فصل الصيف، وتحصد الثمار يدويًا مع مراعاة ترك فواصل زمنية بين كل حصاد وآخر.


كيفية عمل دراسة جدوى لمشروع زراعة التين البرشومي

تعرف من خلال النقاط التالية على خطوات عمل دراسة جدوى لمشروع زراعة التين البرشومي:[٢]


  • تقييم موقع الأرض الزراعية: تجمع في هذه المرحلة جميع المعلومات عن الأرض الزراعية، وعن حالتها المناخية، ونوع التربة فيها، وتوافر مصادر مياه الري، والقوى العاملة، والتسويق التجاري.
  • التخطيط المفصل للأرض الزراعية: يرسم مخطط شامل للأرض الزراعية مع مراعاة التضاريس المختلفة فيها، وتوفر الموارد الطبيعية، والقدرة الإنتاجية، ويحدد المكان الأفضل للزراعة، والمكان الأفضل لتحصيل منتج زراعي ذو جودة عالية.
  • تصميم مخطط مشروع زراعي كامل: يبين المخطط الأماكن المخصصة للزراعة، وطرق الوصول إليها، وتحديد المرافق الخاصة بالإنتاج، وأماكن التخزين.
  • مراحل تطوير المشروع: يصمم المشروع الزراعي على مساحة صغيرة من المساحة الإجمالية للأرض الزراعية، وتدار المصاريف المالية على دفعات لضمان تصميم المشروع الزراعي وتطوره بنجاح، مع التوسع تدريجيًا في المشروع الزراعي للحفاظ على الزراعة المستدامة ولتتمكن من معرفة العائد وإيرادات المحصول.
  • تنظيم خطة مالية لإدارة المشروع الزراعي: تتضمن هذه الخطة مصاريف إدارة المشروع، وتقدير النفقات التي يحتاجها المشروع مستقبلًا، وتقدير الدخل المتوقع والعائد من المحاصيل.


ما مميزات وعيوب العمل في زراعة التين البرشومي؟

لكل مشروع مزايا وعيوب، وهذا الأمر ينطبق كذلك على مشروع زراعة التين البرشومي، وفيما يلي يمكنك التعرف على أهم مزايا وعيوب هذا المشروع.


مزايا زراعة التين البرشومي

تأتي مزايا زراعة التين البرشومي والعمل به على النحو الآتي:[٣]


  • يقاوم شجر التين الجفاف والظروف المناخية القاسية، مما يجعله خيارًا مناسبًا ومريحًا لإنشاء مشروع زراعي.
  • سريع النمو وينتج الثمار سريعًا.
  • يمكن تكاثره بالقصاصات والعقل.
  • يعطي منظرًا جماليًا إذا ما زرع في فناء أو حديقة المنزل.
  • يعتبرالعمل في زراعة التين أمرًا سهلًا كونه لا يتطلب عناية كبيرة.
  • تتراوح التكلفة الكلية المتوقعة لزراعة 4 آلاف متر مربع من التين من 300 - 600 دولار، بينما يتوقع ربح 0 - 900 دولار من نفس المساحة.[٤]
  • تتطلب زراعة التين البرشومي جهدًا معتدلًا، ولا تحتاج لأدوات أو آليات خاصة كما في زراعة أنواع أخرى من الخضراوات والفواكه.
  • يزرع التين في جميع الأراضي ما عدا الأراضي التي تكون على شكل هضاب مرتفعة أو سهول منحدرة.


سلبيات زراعة التين البرشومي

إليك فيما يلي سلبيات زراعة التين البرشومي والعمل به:[٣]


  • تتسبب أشجار التين بالكثير من الأوساخ نتيجة لتساقط الأوراق والثمار مع حلول الخريف والشتاء.
  • تحتاج للتقليم مع انتهاء فصل الشتاء لسرعة نموها ممّا يمنحها مظهرًا غير محبب.
  • تضر جذورها بالأرض والبنية التحتية الخراسانية وقد تسبب ضرر للأبنية، لذلك يفضل أنّ تزرع بعيدة عن أي بناء بمسافة لا تقل 10 أمتار.
  • قد يكون تسويق التين في بعض الأحيان صعبًا جدًا تبعًا لحالة السوق.[٤]


قد يُهِمُّكَ: نصائح مهمة لنجاح مشروع زراعة التين البرشومي

إليك أهم النصائح لنجاح مشروع زراعة التين الرشومي:[٥]


  • معرفة طبيعة الأرض والعلم المسبق بنوع التين المراد زرعه، وخصائصه كافة.
  • التمتع بالحس التجاري والقدرة على تسويق ثمار التين، والمعرفة المسبقة بكيفية التعامل مع السوق المحلي، واختيار الوقت المناسب للبيع لتحقيق الربح الأعلى، والاحتفاظ بالسجلات المالية للمشروع أو المزرعة، والتخطيط المسبق لبيع الثمار وتسويقها.
  • الاختيار الصائب للمزرعة أو الأرض التي سيقام عليها المشروع، والعلم المسبق بالزراعة مع وجود الخبرة الكافية، ويستحسن توفير مساعدين بخبرة جيدة في الزراعة.
  • معرفة نوع التربة ومناخ المنطقة التي ستزرع عليها أشجار التين مسبقًا.


المراجع

  1. "Fig Farming Project Report Anjeer, Cultivation Economics", Agri Farming, Retrieved 20/6/2021. Edited.
  2. "Agri-feasibility study", FGM International, Retrieved 20/6/2021. Edited.
  3. ^ أ ب Monica Sanchez , "Advantages and disadvantages of having a fig tree in the garden", Gardening On, Retrieved 20/6/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Figs Crop Guide", Aggie Horticulture, Retrieved 22/6/2021. Edited.
  5. "What Does It Take to Be a Successful Farmer?", American Historical Association, Retrieved 20/6/2021. Edited.

71 مشاهدة