بحيرة مونفورت

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٠٢ ، ١٨ يونيو ٢٠١٩

ترشيحا

تتألف فلسطين عدة مدن والتي بدورها تنقسم إلى بلدات تحتوي على قرىً أقل مساحةً، وتعد بلدة ترشيحا أحد أهمها، إذ تقع شمال فلسطين على بعد 27 كم من شمال شرق عكا، وتكمن أهميتها في موقعها الاستراتيجي الذي يربطها بنهاريا والرامة وسحماتا وسعسع ومعليا وغيرها من المدن الفلسطينية، وتتخذ البقعة الجغرافية شكلًا مستطيلًا وترتفع عن سطح البحر مسافة 500م، وهي من البلدات الحيوية التي تحتوي على عدد من المستوصفات والمحال التجارية والمدارس والمساجد وكافة المرافق والخدمات العامة، ولقد كانت من البلدات التي حظيت بجزء كبير من التدمير والهدم والقصف بالصواريخ من قبل قوات العصابات الصهيونية التي قررت احتلالها عام 1948م، وعلى الرغم من صمود أهلها واشتعال فتيل الثورات في المنطقة، إلا أن تكاثف العالم على فلسطين ودعمه للترسانة الحربية الإسرائيلية كان سببًا في إسقاط العديد من المدن والبلدات ومنها ترشيحا[١].


بحيرة مونفورت

شرعت القوات الصهيونية فور احتلالها لفلسطين بهدم كل المعالم التاريخية والأثرية القديمة وإقامة أخرى بديلة لها، بالإضافة إلى السيطرة على المعالم الطبيعية التي تزخر بها فلسطين ودول الشام عمومًا، وذلك بسعي منها لتزوير الحقائق والتاريخ وإسناد الهوية والأرض لها بشتى الوسائل والطرق، ومن ضمنها بحيرة مونفورت الاصطناعية، إذ أنشأها الاحتلال في بلدة ترشيحا على مساحة قدرها 350 دونم، وشجّرها وزرع فيها أنواع مختلفة من الفواكه والخضراوات والنباتات والأعشاب فيها، بجانب وجود أماكن مخصصة للجلسات العائلية وغيرها، وذلك للاستمرار في استعمار الأرض وسلب أصحاب الأرض حقهم بالعيش في بلادهم بسلام، ولا تشهد البحيرة إقبالًا كبيرًا أو معدلات عالية من الزيارة؛ بسبب تعرض الشمال الفلسطيني للقصف المتكرر من قِبل المقاومة الفلسطينية، وهو ما يجعل قطعان المستوطنين يفضلون البقاء في الملاجىء والمستوطنات على الإصابة بتلك الصواريخ[٢].


بحيرات في فلسطين

تعد فلسطين قلب العالم العربي والجسر الذي يصل القارتين الآسيوية والإفريقية ببعضهما البعض، وتحوي عددًا من المسطحات المائية وعيون الماء، ومن أهم بحيراتها:

  • بحيرة طبريا: تقع في الشمال الفلسطيني غرب الجولان، وترتفع عن سطح البحر مسافة 213م، وتحتل المركز الثاني كأفضل مسطح مائي خلفًا للبحر الميت في الأردن، والمركز الأول كأخفض بحيرة للمياه الحلوة في العالم، وتسمى بذلك نسبة إلى بلدة طبريا التي تقع على محاذاتها، وهو اسم روماني يعود إلى إمبراطور حكم المنطقة في قديم الزمان، وتعد البحيرة مصدرًا رئيسيًا للشرب للسكان، ولعدد من البيارات والبساتين وأشجار الرمان والزيتون والتين والنخيل، بالإضافة إلى فوائد حماماتها المعدنية في شفاء عدد من الأمراض الجلدية.
  • بحيرة الحولة: وهي بحيرة صغيرة المساحة تبلغ 14 كيلو متر مربع، تقع في قضاء صفد في فلسطين إلى الشمال من طبريا، ويصل عمقها إلى 6 أمتار، وتتميز بمياهها الحلوة وكثرة المستنقعات حولها، والتي يبلغ مجموع مساحتها مجتمعة 60 كيلو متر مربع، ولم تسلم هي الأخرى من ممارسات الاحتلال الصهيوني الذي جفف مياهها عام 1951م على مدى سبع سنوات وتحويلها إلى أراضٍ زراعية ليستفيد منها لصالحه[٣].


المراجع

  1. "ترشيحا "، الموسوعة الفلسطينية ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-6-7. بتصرّف.
  2. "زراعة بيتية واماكن خضراء"، حياة خضراء ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-6-7. بتصرّف.
  3. "بحيرة طبريا"، المعرفة ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-6-7. بتصرّف.