بحث عن ابن الهيثم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٢ ، ١٩ أغسطس ٢٠١٩

ابن الهيثم

هو أبو علي الحسن بن الحسن بن الهيثم المولود في البصرة في العراق في عام 965 للميلاد، وهو عالم بصريات بالدرجة الأولى، كما أنّه عالم موسوعي له الكثير من الإنجازات العلميّة في مجال الرياضيات، والفيزياء، والهندسة، وعلم الفلك، والفلسفة العلميّة، والإدراك البصري، وهو من الأشخاص الذين صححوا بعض المفاهيم التي كانت سائدة في عصره اعتمادًا على نظريات بطليموس وأرسطو وإقليدس، ويطلق على ابن الهيثم مجموعة من الألقاب؛ إذ يعرف بالبصري، والمصري، وحسن البصري، وأخيرًا توفي هذا العالم الكبير في مدينة القاهرة في عام 1038 للميلاد عن عمر يناهز 73 عامًا، وفي سطور موضوعنا التالي سنعرفكم بشيءٍ من التفصيل عن هذا العالم.[١]


نشأة ابن الهيثم

نشأ ابن الهيثم في البصرة لعائلة مسلمة سنيّة، وقد كان الوقت آنذاك مزدهرًا في الاهتمام بالعلم ودراسته بمختلف المجالات، ولذلك فقد كرس نفسه لدراسة الرياضيات والمواد الأكاديميّة الأخرى في مقتبل عمره، كما تدرب للحصول على وظيفة حكوميّة، وعيّن كوزير للبصرة والمناطق المحيطة بها، واتخذ قرارًا للاهتمام فقط بدراسة العلوم التي كانت واضحة بالنسبة إليه في كتابات أرسطو، وبذلك ركز جهوده واهتماماته على دراسة الرياضيات والفيزياء والبصريات والعلوم الأخرى، وبعد ذلك ترك ابن الهيثم وظيفته كوزير، وانتقل إلى مصر لتكريس نفسه للعلم.

وعينه الحاكم المصري لشهرته رئيسًا لفريق الهندسة المسؤول عن مشروع تنظيم تدفق المياه في نهر النيل المقترح من قبل ابن الهيثم، وعلى الرغم من الجهود التي بذلها هذا الفريق إلى أنّ ابن الهيثم أدرك أنّه لا يمكن نجاح هذا المشروع مع هذه المنشآت الكبيرة، وبذلك عاد إلى الحاكم وأخبره بأنّ المشروع لا يمكن أن يتحقق، وبعد ذلك ولّاه الحاكم منصبًا إداريًّا، ولكنه لم يلبث حتى أدرك مدى خطورة الحاكم الذي كان غريب الأطوار، وأيقن بأنّه لا يمكن الوثوق به، ولذلك فقد ادعى هذا العالم الجنون مخافةً من الحاكم، وبقي مقيم في منزله حتى توفي الحاكم عام 1021 للميلاد، وخلال هذه الفترة لم ينجز ابن الهيثم عملًا علميًا واحدًا، وبعد وفاة الحاكم أثبت عدم جنونه، وحسب ما ذكر في مؤلفات القفطي؛ فقد عاش ابن الهيثم ما تبقى من حياته بالقرب من جامع الأزهر بالقاهرة، وكان مشغولًا آنذاك بتأليف العديد من الكتب في مجالات الرياضيّات، وكيفيّة تدريسها، وطرق كسب المال.[١]


مؤلفات ابن الهيثم

ساهم ابن الهيثم البصري في تأليف العديد من الكتب والمقالات العلميّة التي أثبتت صحتها في العصر الحديث، والمتمثلة في ميزان الحكمة، وكتاب المناظر، ومقالة في التحليل والتركيب، وكيفية حساب اتجاه القبلة، وأصول المساحة، وأعمدة المثلثات، وشرح أصول إقليدس، وارتفاعات الكواكب، واتجاه القبلة، ورسالة في مساحة المجسم المكافي، ونماذج حركات الكواكب السبعة، ومقالة في المكان، والمرايا المحرقة بالقطوع، والتحديد الدقيق للقطب، ورسالة في الشفق، وتصويبات على المجسطي، ونموذج الكون، وحركة القمر.[٢]


ابن الهيثم والفلسفة

ذكر أرسطو من وجهة نظره أن المكان شيء ثنائي الأبعاد؛ إذ يحتوي على الجسم ويتصل به، ولكن عارضه العالم ابن الهيثم في ذلك بقوله أن المكان فراغ ثلاثي الأبعاد بين الأسطح الداخليّة للجسم الذي يحتويه، كما انتُقِد قول ابن الهيثم من قبل عبد اللطيف المؤيد لوجهة نظر أرسطو من خلال كتابه المؤلف بعنوان الرد على ابن الهيثم في المكان، كما ناقش ابن الهيثم مفهوم الفضاء وآثاره المعرفيّة في كتابه البصريات، وربط الإدراك البصري للفضاء بالخبرة الجسديّة السابقة، ورفض حدسية الإدراك المكاني، وهذا ما يؤدي إلى استقلاليّة الرؤية.[٢]

ومن أهم مساهمات ابن الهيثم العلميّة هي نظرية الأعداد التي تشتمل على الأرقام المثاليّة في التحليل، وهو أول من ذكر أن لكل عدد مثالي صيغة تتمثل بـ 2ن−1 (2ن − 1)؛ إذ يكون (2ن − 1) عددًا أوليًا، ولكن لم يتمكن آنذاك ابن الهيثم من إثبات هذه النتيجة، ولكنها أثبتت قي القرن الثامن عشر للميلاد من قبل العالم أويلر، كما حلّل ابن الهيثم بعض المشاكل التي ترتبط بالتطابق باستخدام نظرية ويلسون؛ إذ تمكن من تحليل نظام التطابق باستخدام طريقتين أولهما الطريقة الكنسيّة المشتملة على نظرية ويلسون، والأخرى تعتمد على نسخة من برهان الطريقة الصينيّة.[٢]


معلومات عن ابن الهيثم

توجد مجموعة من المعلومات البارزة التي تظهر مكانة وطريقة تفكير وأهم الأعمال التي قام بها هذا العالم، وهي كما يلي: [٢][٣]

  • أول من أشار إلى أّنّ الرؤية تحصل في الدماغ وليست في العيون.
  • أيد مفهوم وجوب إثبات النظرية من خلال التجارب المساندة إلى الإجراءات المؤكدة أو الأدلة الرياضيّة، وهذا ما يؤدي إلى فهم المنهج العلمي الذي اتبعه علماء عصر النهضة قبل خمسة قرون.
  • ألف مجموعة من الرسائل والأعراف الخاصة بالأعضاء والنبلاء في فترة إقامته في مصر، وقد كان ذلك من أهم مصادر كسبه ورزقه.
  • لقب ببطليموس الثاني، والفيزيائي كونه من فتح الطريق للعلوم الفيزيائيّة الحديثة والبصريات.
  • أول من شرح العين ووصف أعضاءها ووظائفها وصفًا كاملًا وشاملًا.
  • درس تأثير العوامل النفسيّة والعصبيّة على المقدرة على الرؤية والإبصار.
  • وضع أهم الأسس العلميّة الأولى التي على أساسها اخترعت الكاميرا.
  • أول عالم أسس علم المناظر.


المراجع

  1. ^ أ ب "من هو ابن الهيثم - Ibn Al-Haytham؟"، arageek، اطّلع عليه بتاريخ 28-7-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت ث "معلومات عن ابن الهيثم .. رائد علم البصريات من هو ؟ ولماذا تظاهر بالجنون ؟"، murtahil، 6-12-2018، اطّلع عليه بتاريخ 28-7-2019. بتصرّف.
  3. "9 انجازات لابن الهيثم"، edarabia، اطّلع عليه بتاريخ 28-7-2019. بتصرّف.