اين تقع أيسلندا

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٢٠ ، ١٤ مارس ٢٠١٩
اين تقع أيسلندا

أيسلندا

تقع جمهورية أيسلندا في المحيط المتجمد الشمالي، وهي دولة جزيرة شمالية نالت استقلالها عن الدنمارك في السابع عشر من حزيران سنة 1944م، وتبلغ مساحتها الكلية حوالي 103.000 كم²، وعاصمتها وأكبر مدنها مدينة ريكيافيك، والنظام السياسي فيها جمهوري دستوري، وعملتها الكرونة الأيسلندية، وتعد الطاقة الكهرمائية والأسماك والطاقة الحرارية من أهم مواردها الطبيعية، وتتميز بمناخها المعتدل مع هبو الرياح شتاءً، والرطب البارد صيفًا.


موقع أيسلندا

تقع أيسلندا في أقصى شمال القارة الأوروبية، وتحديدًا في شمال المحيط الأطلسي مباشرةً إلى جنوب الدائرة القطبية الشمالية التي تمر من خلال جزيرة غريمسي الصغيرة الواقعة قبالة الساحل الشمالي لها، وأيسلندا تابعة لأوروبا على الرغم من وقوعها على الصفيحتين الجيولوجيتين لقارة أوروبا وقارة أمريكا الشمالية، وتبعد عن غرينلاند حوالي 287 كم، وعن جزر الفارو حوالي 420 كم، و970 كم عن النرويج.

تحتل أيسلندا المرتبة الثانية كأكبر جزيرة في أوروبا بعد بريطانيا العظمى، وتبلغ مساحة الجزيرة الرئيسية حوالي 101.826 كم² مربع، وتقدر مساحة البلاد الكلية بحوالي 103.000 كم²، وتشكل التندرا حوالي 62.7% من مساحتها، ويوجد فيها حوالي 30 جزيرة صغيرة.


سكان أيسلندا

بلغ عدد سكان آيسلندا بناءً على أحدث تقديرات للأمم المتحدة في السابع عشر من شباط سنة 2019م حوالي 339.536 نسمة، أي ما يعادل حوالي 0% من مجموع سكان العالم، وتحتل أيسلندا المرتبة 180 في قائمة البدان من حيث عدد السكان، وتبلغ الكثافة السكانية فيها حوالي 3كم²، ويعيش حوالي 97.3% من السكان في المناطق الحضرية، والشعب الأيسلندي مزيج من شعوب شمال أوروبا والسلتيين، وأقليات من أصول أجنبية تقريباً 6%، ويدين 76.2% منهم بالديانة المسيحية البروتستانتية، و3.4% من الكاثوليك، وحوالي 2.9% من أتباع كنيسة الريكيافيك، ويبلغ متوسط العمر قي أيسلندا 36.3 سنة.


اقتصاد أيسلندا

يتميز اقنصاد أيسلندا بأنه اقتصاد سوق حر ذو ضرائب منخفضًة مقارنًة مع باقي دول منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، وقد أصبحت آيسلندا في السنوات الأخيرة من أغنى وأكثر البلدان تقدمًا في العالم، وصنفت في سنة 2010م في المرتبة الرابعة عشرة بين دول العالم المتقدمة بناء على تقرير التنمية البشرية الصادر عن الأمم المتحدة، واحتلت المرتبة الرابعة أكبر بلد منتج حسب الفرد في العالم، وفي سنة 2008م انهار النظام المصرفي الآيسلندي، مما أدى إلى انكماش الاقتصاد كثيرًا، وحدوث اضطراب سياسي.


الأماكن السايحية في أيسلندا

  • البحيرة الزرقاء، وهي بحيرة من صنع الإنسان، تتميز بمياهها الدافئة التي تبلغ درجة حرارتها 40 درجة مئوية.
  • شلال جولفوس: شلال ضخم يقع على نهر Hvita، ويبلغ اقصى ارتفاع له حوالي 32 مترًا.
  • السخان الكبير: يصل عمقه إلى حوالي ألفي متر، ويعد من أكثر الأماكن العجيبة لرؤية صنبور الماء مع البخار.
  • بحيرة ميفاتن: تعد الحديقة مركزًا للسياحة في أوروبا، وتحتل المرتبة الرابعة من حيث الحجم بين البحيرات الطبيعية الموجودة في أيسلندا، وتتيح زيارة البحيرة للزوار رؤية العديد من الطيور المائية.
  • بحر المنحدرات Látrabjarg: يمتد البحر لحوالي 14 كم و440 مترًا في الطول، ويضم الملايين من الطيور مثل طيور البفن وطيور الأطيش الشمالية.
  • الحديقة الوطنية ثينجفيلير: تتيج للزوار تعلم الكثير حوال المعالم التاريخية والثقافية والبولوجية لأيسلندا، وتقع الجزيرة بين قارتين مختلفتين إذ يقع جزء منها في أوروبا والجزء الآخر في أمريكا، وبالتالي تتيح للزوار فرصة زيارة القارتين في حديقة واحدة.
  • شلال Glymur، وهو أعلى شلال في أيسلندا، ويعد من أبز مناطق الجذب السياحي لاحتوائه على العديد من السواقي.