العيد في ماليزيا

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٠٤ ، ٢٩ أبريل ٢٠١٩
العيد في ماليزيا

ماليزيا

برز اسم دولة ماليزيا كواحدة من أسرع الدول نموًا في الخمسين عامًا الماضية؛ وذلك بفضل النمو الاقتصادي والبنية التحتية والاستغلال الجيد للتكنولوجيا والارتقاء بمستوى التعليم للمؤسسات والأفراد، وهي مملكة اتحادية تقع في جنوب شرق قارة آسيا وتتألف من جزأين رئيسيين يفصل فيما بينهما بحر جنوب الصين الشهير، وتتكون من عدد من المدن والمحافظات أهمها العاصمة كوالالمبور التي تُعد الثقل السياسي في الدولة، وتبلغ مساحة ماليزيا قرابة 330 كم2 يعيش عليها أكثر من ثلاثين مليون نسمة يتحدثون اللغة الملاوية ويتعاملون في البيع والشراء بعملة رينغيت الماليزية، وتعتمد ماليزيا في اقتصادها على عدد من الموارد الطبيعية أهمها الغاز الطبيعي والنفط والثروة النباتية في الغابات الباسقة التي تكونت بفضل المناخ الاستوائي الرطب والحار، وتتميز الدولة بتنوع عرقي كبير أغناها من حيث الثقافة الشعبية والعادات والتقاليد فهنالك الصينيون والملاويون والهنود، ويدين أغلب السكان بالإسلام[١].


عيد الفطر في ماليزيا

يحتفل المسلمون في ماليزيا بالأعياد الإسلامية ويترقبونها بفارغ الصبر حالهم كجميع المسلمين في العالم العربي والإسلامي وشتى أقطار العالم، إلا أن لكل مجتمع طقوسًا مختلفة يكتسبها عبر السنين، وسنتناول فيما يلي مظاهر عيد الفطر السعيد في ماليزيا:

  • يبدأ الماليزيون احتفالهم بعيد الفطر السعيد بالتوجه إلى المسجد صبيحة يوم العيد لأداء الصلاة والاستماع إلى الخطبة والتعرف على آداب العيد، ويعد مسجد الجامعة الإسلامية في العاصمة كوالالمبور الرافد الأساسي لهم، وبعد الانتهاء من الصلاة يتبادلون التبريكات والتهاني ثم يشرعون في تبادل الصور التذكارية وإطلاق الألعاب النارية.
  • يرتدي المسلمون في ماليزيا في عيد الفطر الزي التقليدي ويتجنبون ارتداء الملابس العصرية، وذلك اعتزازًا منهم بالثقافة الموروثة والقديمة، ويطلقون على ذلك الزي اسم (باجو) وهو زي مميز لعرق الملايو.
  • يطبق الماليزيون منذ سنوات طويلة تقليدًا فريدًا من نوعه يكون بترك أبواب بيوتهم مفتوحة أمام الزوار ووضع أصناف شهية من الطعام والحلوى ليأخذها الزائر معه.
  • يكثر الماليزيون من استخدام عبارة (Selamat hari raya aidul fitri) في صباح العيد وهي الجملة التقليدية التي تعني إلقاء التحية بين الأهل والأقارب والأصدقاء[٢].


عيد الأضحى في ماليزيا

يتميز عيد الأضحى المبارك بالكثير من الروحانيات في ماليزيا لكونه يرتبط بأكبر وأهم فريضة من أركان الدين الإسلامي ألا وهي الحج، وسنتناول فيما يلي أهم المظاهر التي يقومون بها في هذا العيد:

  • ينحدر غالبية سكان ماليزيا بالأصل من القرى البسيطة والمحيطة بالمدن الرئيسية، وهو ما يجعل العدد الأكبر من السكان يعود إلى القرية للاحتفاء بعيد الأضحى المبارك مع العائلة والأهل مستغلين العطلة الطويلة التي تخصصها الدولة.
  • يقدم الماليزيون الأضاحي من أجود أنواع الشياه ويوزعون اللحوم على الأهل والأقارب والمحتاجين.
  • يرتدي الماليزيون الزي التقليدي الباجو الذي يتألف من سروال وقميص يحيط بهما إزار يسمى بالساروم، وله قبعة مميزة يُطلق عليها السكونكؤ.
  • تزيّن العائلات الماليزية البيوت في عيد الأضحى المبارك بالأضواء الملونة والزينة المميزة استعدادًا لاستقبال الأقارب وحرصًا على أداء صلة الرحم.
  • يخرج الماليزيون في عيد الأضحى إلى المهرجانات والعروض الخارجية المفتوحة وزيارة الأماكن السياحية الشهيرة في البلاد[٣].


المراجع

  1. "ماليزيا"، الجزيرة، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-4.
  2. "عيد الفطر في ماليزيا بالصور"، صوت ألترا، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-4.
  3. "عيد الأضحى في ماليزيا"، great travels، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-4.