اتخاذ القرار الصحيح

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٠١ ، ٢ سبتمبر ٢٠١٩

اتخاذ القرار

إن عملية اتخاذ القرار هي عبارة عن عملية مقارنة بين مجموعة من البدائل والحلول الخاصة بمشكلة أو موضوع معيّن واختيار أفضل هذه البدائل والحلول بما يتناسب مع ظروف الشخص والمشكلة أو الموضوع المُراد حلُّه، كما أن اتخاذ القرار يُعرَّف أيضًا بأنه عملية التمييز بين الأمور الجيدة والسيئة بالنسبة للشخص لاختيار ما هو صحيح والابتعاد عما هو خاطئ، وتختلف طريقة الأشخاص في اتخاذ القرارات تبعًا لطريقة تفكيرهم وظروفهم وقناعاتهم ورغباتهم والعديد من العوامل الأخرى، ولاتخاذ القرار الصحيح لا بُدّ للشخص أن يدرس كافة جوانب الموضوع الذي بين يديه، ولا بُدّ أن يتّبع طرق سليمة لدراسة الخيارات المتاحة لديه. [١]


أمور تساعد في اتخاذ القرار الصحيح

لاتخاذ القرار الصحيح عليك الالتزام الأمور التالية: [١]

  • التفكير بعقلانية بعيدًا عن العواطف والغرائز للوصول إلى القرار الصائب.
  • الابتعاد عن العجلة في اتخاذ القرار، والتفكير بتأنٍّ وروية وتصفية الذهن لاتخاذ قرار عقلانيّ مدروس بدقة.
  • إشراك الاَخرين في عمليات اتخاذ القرار، وذلك من خلال استشارتهم، طلبًا لنُصحِهِم، وتوجيههم، وللاستفادة من خبراتهم لمساعدتك في اتخاذ القرار السليم.
  • الابتعاد عن المجاملات، ومسايرة الاَخرين، واتخاذ قرار يمثّل ميولك وقناعاتك، بعيدًا عن الرغبة في إرضاء الاَخرين.


خطوات اتخاذ القرار الصحيح

لاتخاذ القرار الصحيح يجب وضع خطة تسير في خطوات منظّمة للوصول إلى القرار والابتعاد عن التشتُّت وهذه الخطوات هي:[٢][٣]

  • الثقة بالنّفس والتخلُّص من التوتُّر؛ لأن التوتُّر لن يجلب لك سوى الإحباط والتشتُّت، وقد يُباعد ما بينك وبين القرار الصحيح.
  • ادرُس الموضوع أو المشكلة التي ترغب بحلِّها لتحديد الأبعاد المهمة للموضوع والحلول التي ترغب في الوصول إليها، ممّا يساعدك في اتخاذ القرار المناسب لمشكلتك.
  • اجمع كافة المعلومات اللازمة حول الموضوع الذي ترغب في اتخاذ القرار بشأنه، فعلى سبيل المثال إذا كنت تريد دراسة تخصُّص ما، فعليك جمع أكبر قدر من المعلومات حول هذا التخصُّص، كمستقبله المهني، وفرصه الوظيفية في سوق العمل، والمهارات التي يحتاجها هذا التخصُّص، وغيرها من الأمور.
  • قارن بين مجموعة الخيارات المتاحة للاختيار من بينها، من خلال دراسة مزايا وسلبيات كل خيار من الخيارات، لاختيار الخيار الأنسب لك.
  • عليك أن تكون على حرص تامّ أثناء عملية اتخاذ القرار، وذلك من خلال وضع خيار بديل، وهذا ما يمكّننا من تسميته بخيار الحالات الطارئة، فمثلًا إذا أردت دراسة تخصُّص ما واتخذت القرار بشأنه، لا بُدّ أن تضع خيارًا بديلًا أو أكثر عنه، وذلك لأسباب عديدة، منها أن لا يؤهّلك تحصيلك في نهاية الأمر لدراسة ذلك التخصُّص، أو أن يلغى تدريس ذلك التخصُّص في تلك السنة، وغيرها العديد من الأسباب.
  • ناقش القرار الذي ترغب باتخاذه مع الاآخرين، مع أهلك مثًلا، أو أصدقائك، للحصول على آراء مختلفة تؤيّدك أو تُعارضك مع معرفة الأسباب، وخاصةً إذا كان القرار لا يخصُّك أنت فقط، بل يخصُّك أنت وعائلتك مثلًأ.
  • لا تتسرَّع في اتخاذ القرار، وأعِد النظر إلى كل ما قمت بدراسته لتتأكد من أن قرارك كان في محلِّه.


المراجع

  1. ^ أ ب هاجر (4-12-2016)، "الطرق الصحيحة لاتخاذ القرار"، المرسال، اطّلع عليه بتاريخ 5-8-2019. بتصرّف.
  2. ايمان عماد (18-1-2015)، "كيف يمكنك اتخاذ القرار الصحيح والصائب بحكمة ودون أخطاء "، تسعة، اطّلع عليه بتاريخ 5-8-2019.
  3. "مبارك عامر بقنه"، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 5-8-2019. بتصرّف.