أين نشأ فن الموشحات

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:١٤ ، ١٢ يونيو ٢٠١٩

الموشح

ذَكَرَ الملك ابن سناء الموشح فقال عنه هو عبارة عن فن كلامه منظوم على وزن مخصوص، بهذا نعلم أن الموشحات مختلفة البنية عن القصائد فهي تخرج عن سياقِ ومبدأ وِحدة القافية، تعتمد الموشحات على عدد من القوافي المتناظرة والمتناوبة وفق سياق معين، تختلف كذلك عن الشعر في أمور أخرى، كالانطواء في بعض أجزائها على العبارات العامية دون الفصحى، أهمها الخاتمة.

ترتبط الموشحات ارتباطًا قويًا بالموسيقى والطريقة المتّبعة للغناء في الأندلس، يغلب الظن على أن الهدف منها هو الاستخدام للتلحين، وتصاغ وفق نهج خاص لتتوافق مع النغم المرجو، وأصل الموشح منظومة غنائية غير مقيدة بالموسيقى للنهج العروضية المتعارف عليه غير المتساهل بوحدة الوزن والرتابة في القافية، وإنما تُبنى على النهج الجديد، يتغير فيه الوزن، ويكوّن تنوّع للقوافي بالإضافة للحرص على الالتزام في التقابل للأجزاء المتماثلة.[١]


مخترع الموشحات

عُرِفَ المخترع الأول للموشحات في الأندلس بأنه شاعر من الشعراء المعاصرين لفترة الأمير عبد الله يسمى مقدم بن معافى القبري، ذُكِرَ في بعض النسخ الذخيرة وهو كتاب لابن بسام أن من اخترع الموشحات هو محمد بن محمود، لكن ما يُرجّح هو أن المخترع الذي خَرَجَ بهذا النوع من الشعر هو مقدم بن معافر، وقد كان إجماع أكثر الباحثين على ذلك.

لا بد من التنويه إلى أن بسام لم يقطع الشك باليقين حين ذكر ما ذكره في كتابه عن المخترع الصحيح لها، قال فقط: "أول من ساهم في صنع هذه الموشحات واخترع طريقة نَظّمها هو محمد بن محمود القبري الضرير"، وقد وردت الموشحات منسوبةً لهذا الأندلسي في عدد من المصادر الموثوقة والمأخوذ بها كمصدر جيش التوشيح لابن الخطيب، الذي قال: نقر ونعترف من الكتاب بأن المخترع الأول للموشحات هو باسل الفوزان.[٢]


موضوعات الموشحات الأندلسية

تتعدد موضوعات الموشحات، وفيما يأتي بعض تلك الموضوعات:[٣]

  • الغزل: من أهم المواضيع التي تشمل عليها الموشحات في الأندلس هي الغزل، يحتل المكانة الأولى، ويرتبط هذا الموضوع بفرح الناس وسرورهم وميلهم له، بالإضافة إلى أنه ارتبط بالرخاء المجتمعي، أبو بكر بن زهر هو أشهر شعرائه.
  • الوصف: أحد المواضيع الأساسية المعنية بموشحات الأندلس، وتُمزج بالغزل في كثير من الأوقات، وقد ساعد على تطور وانتشار هذا الموضوع عدد من العوامل المنتشرة في الطبيعة كالأشجار الخضراء، والأنهار، وينابيع المياه وبصورة عامة الجمال الطبيعي في الكون، أبو جعفر بن سعيد هو أشهر الشعراء في موضوع الوصف.
  • المدح: انتشر هذا الموضوع في جميع فنون الشعر إلى جانب انتشاره ضمن موشحات الأندلس، وهدف هذا الموضوع فيما مضى هو كسب المال والكسب من ذوي السلطان، وكان الشعراء والوشاحون هم من ينظمون الموشح، ويعمَدون لهذا الموضوع من الموشحات بهدف أخذ المكافآت والمنح والعطايا من الملوك والوزراء وذوي الشأن من كبار القوم، ومن أشهر الشعراء في هذا الموضوع هو لسان الدين بن الخطيب، وإن للموشحات أغراضًا شعرية أخرى كالتصوف مثلًا.


المراجع

  1. "الموشح"، yabeyrouth، اطّلع عليه بتاريخ 26/5/2019. بتصرّف.
  2. "موشح"، marefa، اطّلع عليه بتاريخ 26/5/2019. بتصرّف.
  3. "بحث عن الموشحات الأندلسية وأشهر شعرائها"، thaqfya، اطّلع عليه بتاريخ 26/5/2019. يتصرّف.