أين تقع مدينة سبأ

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٨ ، ٢٢ سبتمبر ٢٠١٩

مدينة سبأ

هي إحدى الممالك العربية اليمنية القديمة، ظهرت في القرن التاسع عشر للميلاد، إذ توجد في الجزء الجنوبي من جزيرة العرب حيث توجد اليمن، وبدأت مملكة سبأ اليمنية بالازدهار والتطور في بداية القرن الثامن قبل الميلاد، فقد اشتهرت بتجارة العطور والبخور والدرر وغيرها من الأمور، وهي تعد من أقوى الاتحادات القبلية في اليمن، كما أنه يوجد فيها العديد من العشائر والقبائل اليمنية، وقد مارس سكان المدينة الزراعة قديمًا، إذ كانت المملكة وفيرة الأمطار في ذلك الوقت، فاستغل السكان مياه الأمطار الوفيرة في تطوير نشاطهم الزراعي، الأمر الذي أدى إلى حياة مستقرة، مما جعلهم يتطورون ويزدهرون بحياتهم حتى وصولهم إلى الحضارة والمدنيّة[١].

تشير الدراسات والأبحاث إلى أن السبئيين ليسوا من اليمنيين الأصليين، وأنهم نسبوا أنفسهم إلى سبأ قبل الإسلام، بالإضافة إلى كونهم من أقارب الفرس والرومان واليهود، إذ اشتركوا في أصولهم العرقية مع الجماعات التركمنغالية التي احتلت الشرق الأوسط، وأفريقيا وأوروبا والأندلس، كما انهم اعتبروا انفسهم العرب الأصليين، وأن العرب القدماء ليس لهم وجود[٢].

عرفت مدينة سبأ بنظامها الفيدرالي، إذ ضمت قبائل وممالك عديدة، مثل: مملكة حضرموت ومملكة قتبان ومملكة معين، كما أنهم أسسوا العديد من المستعمرات بجانب دولتي العراق وفلسطين، كما أن تاريخ المملكة السياسي تعرض للعديد من محاولات التزوير وتغيير الحقائق، إلا أن المحاولات والأبحاث الحديثة المتواصلة في العمل على تنقيته وإبراز حقيقته، ساهمت في في تدوين التاريخ الحقيقي لمدينة سبأ، وفي هذا المقال بيان موقع مدينة سبأ، وديانتها، بالإضافة إلى ذكر معلومات عن بلقيس ملكة سبأ.[٣].


موقع مدينة سبأ

تقع مدينة سبأ في القسم الأوسط من اليمن، إذ تصل إلى الجوف من الجهة الشمالية، ويحدها من الجهة الشرقية الهضاب والمرتفعات، بالإضافة إلى أن ما تجمع عليه المصادر التاريخية هو أن مأرب قديمًا كانت هي العاصمة لمدينة سبأ، وقد ساهم موقع مأرب في وادي سبأ بنشاط طريق التجارة المعروف باسم طريق اللبان، إذ كان هذا اللبان من أكثر أنواع الطيوب المستحبة، وأغلاها ثمنًا في بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط وبلدان الشرق القديم، علاوةً على ذلك، فإن اليمن اشتهرت بإنتاجها لأنواع اللبان المختلفة الأمر الذي أدى إلى زيادة نشاطها التجاري وتطوره[٤].


الديانة في مملكة سبأ

عبد السبئيون القمر والشمس وكوكب الزهرة في القرن السابع قبل الميلاد، كما أنهم عبدوا الأصنام وبالأخص صنم تألب ريام وهو جد الهمدانيين، في القرن الرابع قبل الميلاد بعد تغير الأسرة الحاكمة لمملكة سبأ، وبعد ذلك أصبح لكل قبيلة صنمها الخاص بها، وكانوا أيضًا يقدسون الوعل وهو من أكبر الأوثان التي قدسوها، ثم في القرن الأول بعد الميلاد ابتعد السبئيون عن عبادة الأصنام وأصبحوا يعبدون إلهًا واحدًا، ولأن كلمة إيل في اللغة العبرية تعني الله، فإنه توجد الكثير من الأسماء عند السبئيين تحتوي على كلمة إيل، مثل: شرح إيل (شراحيل) وشرحبيل (شرحب إيل)[٥].


سبأ في الكتب السماوية

ذكرت مملكة سبأ في العديد من الكتب السماوية، كالقرآن الكريم والتوراة، فقد وردت قصة سبأ في القرآن الكريم في العديد من المواضع، بالإضافة إلى وجود سورة كاملة عنها وهي سورة سبأ، إذ ذكر فيها النعيم الذي عاشوا فيه، وسد مأرب الذي رممته الملكة بلقيس، كما ذُكرت قصة الملكة بلقيس مع النبي سليمان عليه السلام بتفاصيلها في سورة النمل، بالإضافة إلى أنها وردت في التوراة، حسبما ورد في بعض النقوش التي خلفها الملك سرجون ملك آشور، وقيام مملكة سبأ بتقديم هدايا من الذهب والأعشاب والبخور له[١].


بلقيس ملكة سبأ

عرفت الملكة بلقيس بالحكمة ورجاحة العقل، فهي من أشهر نساء التاريخ، فقد نهضت بمملكتها وبنت فيها القصور، وجعلت فيها آثارًا لا تختفي معالمها على مر العصور، وقد ذكرت في القرآن الكريم والتوراة، وقال المفسرون أنها ابنة أحد ملوك اليمن الهدهاد بن شرحبيل، وأرسلت إلى النبي سليمان عليه السلام هدية، حتى تحصل على المعلومات عنه وعن ملكه، وأخبروا النبي سليمان بانتظار زيارة ملكتهم بلقيس إليه، وعندما جاءت ورأت ما يملكه من قوة وعتاد أعلنت إسلامها، ثم أسلم قومها بعدها، كما أنها قامت بالعديد من الأعمال العمرانية المهمة، كترميم سد مأرب، الذي ضعف بناؤه مع الزمن[٦].


عرش بلقيس ملكة سبأ

يوجد عرش بلقيس في الجزء الغربي من صحراء الربع الخالي، ويسمى أيضًا بمعبد بران أو معبد الشمس، ويحتوي العرش على ستة أعمدة، والعديد من الوحدات المعمارية مثل قدس الأقداس، كما يتضمن فناء أمامي وسور كبير مبني من الطوب، كما أنه قد أُجريت العديد من عمليات الترميم للعرش وحدثت على عدة مراحل مختلفة، وكان المعهد الألماني للآثار قد قام بها في الفترة ما بين 1997-2000م، وقد سمي العرش بمعبد بران وذلك لتمييزه عن معبد أوام الذي يوجد بالقرب منه، ويتميز معبد بران بوجود العديد من الخصائص الهندسية المعمارية التي تميزه عن غيره، وقد كانت له مكانة دينية مميزة للكثير من الناس، إذ كانوا في الفترة ما بين القرن الرابع والعاشر قبل الميلاد، يحجون إليه من مختلف أنحاء الجزيرة العربية[٧].


المراجع

  1. ^ أ ب "مملكة سبأ"، المعرفة ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-25.
  2. "السبئيون ليسوا قدماء اليمنيين و ليسوا عرب بل هم من التركمنغول"، طارق عنتر، 2018-9-15، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-25.
  3. "أين توجد وتقع مملكة سبأ"، موسوعة كله لك، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-26.
  4. "التاريخ القديم"، المركز الوطني للمعلومات ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-25.
  5. ماجد عبد زيد احمد (2017-12-12)، "مملكة سبأ"، جامعة بابل، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-25.
  6. عمر رضا كحالة (2018-2-7)، "بلقيس ملكة سبأ"، قصة الإسلام، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-25.
  7. ""عرش بلقيس".. كنز مملكة سبأ المهجور في صحراء يمنية"، هسبريس، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-25.