أين تقع رومانيا

رومانيا

جمهورية نالت استقلالها عام 1877ميلاديًا عن الخلافة العثمانية بعد احتلال دام لأكثر من ثلاثين عامًا، تقع في الجهة الشرقية من أوروبا، تحتل مساحة 237 ألف و500 كيلومترًا مربعًا، يقطنها أكثر من 21 مليون نسمة، يعتنقون الديانة المسيحية، ويتحدثون باللغة الرومانية والمجرية، تطل رومانيا على البحر الأسود كما وتتوزع بين أروقتها عدد من البحيرات والجداول والأنهار.[١]

تعاني رومانيًا اقتصاديًا من نسبة بطالة تتجاوز 8%، وتضخّم يتجاوز 3%، ومبالغ كبيرة وديون خارجية، يعتمد اقتصادها على الصناعات الثقيلة مثل: الآلآت الكهربائية، وعلى إعادة تشكيل المعادن واستخراجها من باطن الأرض، وعلى زراعة الحبوب بأنواعها، وتصنيع الملابس والمنسوجات بأنواعها وأشكالها المختلفة، واستخراج النفط والغاز الطبيعي، ومن أهم الموارد الطبيعية التي تصدرها رومانيا الأخشاب[١]، يتنوع مناخ رومانيا ما بين الشتاء القارس، الذي تتساقط في معظم أيامه الثلوج وتهب به رياح قوية جدًا وأعاصير تعيث بالبلاد خرابًا، وتصل درجة الحرارة شتاءًا إلى ما دون 35 مئوية، ويبلغ الشتاء ذروته في شهر كانون الثاني، وفي فصل الصيف ترتفع درجة الحرارة، وتعاني رومانيا من الحر الشديد، بحيث تصل الحرارة خلال الصيف ذروتها إلى ما فوق 40 درجة مئوية، ويبلغ الصيف ذروته في شهر آب.[٢]


عادات والتقاليد ومعلومات رومانية

تنتشر العديد من العادات والتقاليد الغريبة بين سكان رومانيا، وترتبط بها الكثير من المعلومات التي تثير التساؤلات أبرزها متمثلة بما يأتي:[٣]

  • حلم ليلة البوبتز: يتعمد الرومانيون قبل عيد الغطاس بليلة بجلب النساء العزباويات الوسادات الخاصة من رجال الكنيسة، ويضعون تحتها غصن من الريحان المجفف، ظنًا منهم أنهم سيرون أزواجهم المستقبليين بهم.
  • دراجوبيتا: في هذا اليوم يجمع المراهقين وغير المتزوجين من النساء والرجال الورد من الغابة، ويقدمون به إلى منتصف المدينة، ليأخذن قبلة من أحد الرجال ويبدأن بتبادل الحب معه، وتفضل العادة أن تحصل النساء على الجماع في هذا اليوم.
  • جوتشي: هذه مناسبة خاصة بيوم من السنة، تتجه النساء لارتداء ملابس الرجال اللذين يتبادلون معهم الحب، وأقنعة مخيفة على وجوههم وأجراس واكسسوارات ذات أصوات عالية، ويحملون الأخشاب المتينة ليقدموا على السير بالبلاد، وذلك لطرد الحظ السيء والأرواح الشريرة، وحماية أنفسهم من الأمراض.
  • بابيلا: في هذه المناسبة يجمع سكان رومانيا على اختيار يوم من أول عشرة أيام من مارس، فأجوائه تحدد الأحداث التي قد تدور في سنتهم جميعها، فإذا كانت ماطرة ورياحها قوية فهذا يعني المزيد من الأحداث المشؤومة بالسنة، أما إذا كانت مشمسة فهذا يعني أنهم سيحققون السعادة خلالها.
  • سمبرة مزيت: هذا اليوم يمثل احتفالاً بسبب نقل الماشية من الاسطبلات المغلقة المستوية إلى المساكن البرية؛ بسبب حلول الأجواء الحارة، فيتجه به الناس للبس الملابس الجديدة ويتبادلون التهاني، وينظّمون الاحتفالات العامة به.
  • سازيني ليار: وهو عيد الغطاس إذ يتجهن النساء غير المتزوجات للبس الفساتين البيضاء الطويلة وتزيين رؤوسهن بطوق ورد ياللون الأبيض، ويمارسن طقس الرقص حول النار على شكل حلقة.
  • عيد العنصرة: من أغرب الأعياد طقوسًا يتجه به الأطفال لحمل دمية مصنوعة من طين، والسير بها في أنحاء المدينة، مع غناء الأناشيد التقليدية الخاصة بالعيد، وتنظيم جنازة لتلك الدمى ودفنها بباطن الأرض لمدة ثلاثة أيام، ليأخذوها بعدها ويضعونها على لوح خشبي ويلقون به في الشواطئ أو الآبار.
  • أكل الثوم: خلال عيد القديس أندرو يتجه أهل رومانيا لأكل الثوم ليلاً نهارًا حتى ينتهي العيد، ويزرعون القمح في بدايته، إذا نما القمح فهذا يعني أن سنتهم سعيدة وفيها الخير، وإذا لم ينمو أصابتهم الحسرة وموجات البكاء.
  • ذبح الخنزير: في ليلة رأس السنة يتجه السكان لذبح الخنازير كفدية عن ذكورهم، يأخذون لحمة فيطهونه ويقدمونه لبعضهم البعض، ومن أكثر الأشياء غرابة في هذا الطقس تجميع دم الخنزير ووضعه في أوانٍ واستخدامه في صنع الأطباق التقليدية الرومانية.


السياحة في كالوج نابوكا

كالوج نابوكا أحد المدن الرومانية الجميلة ذات الطبيعة الخلابة والآثار الفريدة من نوعها، أبرز أماكنها السياحية متمثلة بما يأتي:[٤]

  • كنيسة سانت ماركل: التي تعود إلى القرن الرابع عشر، تزخرف جدرانها بأجمل الرسومات والألوان الزيتية، وتبرز أعمدة نوافذها ومداخلها، وتطلّ على حديقة ضخمة مزورعة بعددٍ كبيرٍ من الأشجار.
  • المتحف الوطني لتاريخ ترانسلفانيا: يعرض الكثير من القطع والأدوات والآثار التي تعبّر عن ثقافة المدينة في العصور الأولى من الكرة الأرضية، بالإضافة إلى عددٍ كبيرٍ الاكسسوارات والحليّ ذات الجودة العالمية المصنوعة من أغلى المعادن والأحجار الكريمة.
  • متحف تاريخ الصيدلة: يضم عددًا كبيرًا من الأدوات والوصفات الطبيعية والكتب، التي تعبّر عن عمق تاريخ المدينة، واستخدامها للصيدلة منذ زمنٍ بعيدٍ، وهذا المتحف يشكل مرجعًا علميًا مهمًا للصيادلة والأطباء من جميع أرجاء العالم.
  • حدائق ألكساندرو بورزا النباتية: تتوزع بين أرجائها مجموعة من الأشجار المرتفعة، والشجيرات المصممة بطريقة هندسة إبداعية، والأزهار ذات الألوان الطبيعية البرّاقة، ومجموعة من الجداول والبحيرات، وعدد من المقاعد الخشبية والمقاهي الصغيرة.
  • سنترال بارك: تتميز هذه الحديقة عن غيرها أنها حديقة ملكية ذات طابع كلاسيكي راقي، يتنتشر بين أروقتها مجموعة من التماثيل والمنحوتات المصنوعة من الرخام والأحجار ذات اللمعة والجودة العالية، بالإضافة إلى عددٍ من المقاعد الخشبية والمعدنية ذات الشكل الملكي، وعددٍ من النوافير والجداول الصغيرة، يشعر الزائر من خلال التجول بها وكأنه عاد إلى القصور الملكية في العصور المتوسطة.
  • ساحة وميدان الاتحاد: ساحة أثرية ضخمة يتجمع بها السكان في المناسبات العامة، تتميز بانتشار عددٍ من المنحوتاتت والتماثيل التي تعبر عن عمق الحضارة الرومانية، وآثار بعض القلاع الكبيرة والمباني الأثرية.


المراجع

  1. ^ أ ب "رومانيا"، الجزيرة، اطّلع عليه بتاريخ 30-5-2019. بتصرّف.
  2. "بحث عن دولة رومانيا"، المرسال، 21-3-2017، اطّلع عليه بتاريخ 30-5-2019. بتصرّف.
  3. "12 من التقاليد الرومانية"، world tourism، اطّلع عليه بتاريخ 30-5-2019. بتصرّف.
  4. "أجمل الوجهات السياحية في كلوج نابوكا الرومانية"، العرب اليوم، 17-3-2019، اطّلع عليه بتاريخ 30-5-2019. بتصرّف.

381 مشاهدة