أين تقع جزيرة صقلية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٩ ، ١٦ أبريل ٢٠٢٠
أين تقع جزيرة صقلية

موقع جزيرة صقلية

تقع جزيرة صقلية في الجهة الجنوبية الغربية من إيطاليا، وهي أكبر جزيرة في البحر الأبيض المتوسط، وشكلها يشبه المثلث، وتمتد على أراضٍ تزيد مساحتها عن 25426 كيلو متر مربع، ويبلغ طول شواطئها ما يزيد عن ألف كيلو متر، ويجري في جزيرة صقلية حوالي خمسة عشر نهرًا، أطولها هو نهر سالسو ويبلغ طوله حوالي 144 كيلو متر، وتشكل التلال والجبال ما نسبته ثمانين في المئة من مساحة صقلية، ويوجد في الجزيرة بركان جبل إنتا، ويعد من أنشط البراكين في أوروبا، ويبلغ ارتفاعه حوالي 3345 مترًا عن سطح البحر الأبيض المتوسط، وقد صُنف في قائمة منظمة اليونسكو للإرث العالمي الطبيعي، وتعد جزيرة صقلية من أكبر الأقاليم الإيطالية مساحة، وتتكون من تسع مقاطعات، ويوجد لها حكومة وبرلمان وعلم خاص بها.[١]


مدن جزيرة صقلية

تضم جزيرة صقلية العديد من المدن وفيما يأتي أبرزها:

  • مدينة تشفالو: مدينة تشفالو تقع على الساحل الشمالي لجزيرة صقلية وتبعد ما يزيد عن ساعة من مركز مدينة باليرمو وهي إحدى أفضل المواقع في الجزيرة لقضاء عطلة شاطئية ممتعة فهي جوهرة سياحية تزين جزيرة صقلية ومن أجمل الأماكن السياحية في المدينة ما يأتي:[٢]
    • المدينة القديمة: تعد محطًا للأنظار وتفتخر المدينة بكونها موطنًا لمدينة قديمة رائعة يقصدها الزوار للتمتع بشوارعها الرائعة وأزقتها المرصوفة بالحصى مع المباني التاريخية ذات الهندسة المعمارية المذهلة.
    • متحف ماندراليسكا: وهو من أهم المتاحف في صقلية وموطن لمعرض رائع لمجموعة لا تقارن من القطع الأثرية القديمة التي يرجع تاريخها للقرن التاسع عشر ومجموعة من الاكتشافات الأثرية الفريدة التي تستحق الاكتشاف.
    • حديقة مادوني الجبلية: من الحدائق الرائعة التي تحتوي على الكثير من المشاهد الطبيعية الجميلة مع أكثر من 2600 نوع من النباتات المتنوعة المزدهرة في جميع أنحاء الحديقة في فصل الربيع والخريف، ومن الممكن التمتع بالطبيعة في أفضل حالاتها ومسارات السير لمسافات طويلة وركوب الخيل أو الدراجات الجبلية في الصيف بينما في الشتاء يمكن التزلج في الأشهر الأكثر برودة.
    • الجزر الإيولية: تتمتع بالمنظر الطبيعي البركاني مقابل الساحل الشمالي لصقلية.
    • الشواطىء: تتمتع المدينة بشاطئ رائع له شعبية كبيرة في كافة أنحاء العالم بين السياح ويعود السبب لمياهه الفيروزية والمشاهد الطبيعية المحيطة ومن الممكن الاستمتاع بأشعة الشمس المشرقة مع السباحة وممارسة مجموعة من الرياضات المائية الممتعة.
  • مدينة أغريجنتو: والتي تقع على الساحل الجنوبي لجزيرة صقلية وهي واحدة من أهم وأكبر مدن اليونان القديمة وتحتوي على البقايا الأثرية اليونانية القديمة التي تجعل منها مدينة ذات طابع مميز وهي أيضًا واحدة من أهم الأماكن السياحية في صقلية وتحتوي على وادي المعابد الواقع خارج المدينة مع سلسلة من معابد دوريسي على التلال المواجه للبحر، مع العلم بأن وادي المعابد يعد أحد أجمل المعالم السياحية في صقلية.[٣]


أهم الأماكن السياحية في جزيرة صقلية

فيما يأتي أهم الأماكن السياحية في جزيرة صقلية:[٤][٥]

  • مونريال: تقع مدينة مونريال على أعلى التلة المطلة على الشلال الذهبي، والوادي المشهور بأشجار اللوز، والبرتقال، والزيتون، وهي قريبة من عاصمة صقلية باليرمو، وتضم المدينة كاتدرائية من مونريال، وهي مثال رائع للطراز النورماني، وتمتلك الكنيسة واجهة متواضعة لكنها مشهورة بين الأديرة الإيطالية.
  • آريس: تطل مدينة آريس على مدينة تراباني، وتقع على أعلى جبل آريس، وتحتوي على قلاع تعود للقرون الوسطى التي بناها العرب، وتحتوي على عدد من القلاع التي بناها البريطانيون.
  • سيراكيوز: تعد مدينة سيراكيوز من أهم المدن في العالم القديم الغربي، ويقع القسم الأقدم منها خارج جزيرة Ortiga، وتضم عددًا من الأماكن الأثرية المهمة، والكنائس، والمعابد التاريخية، ويوجد فيها مقبرة يرجع تاريخ إنشائها إلى 1270 قبل الميلاد، ويوجد فيها أكبر مناطق الجلوس للإغريق.
  • باليرمو: تعد مدينة باليرمو عاصمة جزيرة صقلية من أكثر المدن أهمية فيها، وذلك لتاريخها الطويل الذي يرجع إلى 2700 عام، وقد سميت في فترة سيطرة العرب عليها " مدينة المسرات"، وقد وصلت في تلك الفترة إلى قمة التطور الثقافي، فتميزت بهندستها المعمارية، وبحدائقها الساحرة، وفي وقتنا الحاضر تعد مدينة باليرمو من أفضل مناطق الجذب السياحية والثقافية، فهي مشهورة بأسواقها، وكنائسها التاريخية، ومتاحفها.
  • الجزر الإيولية: تقع الجزر الإيولية مقابل الساحل الشمالي لصقلية، وقد تكونت هذه الجزر نتيجة الزلازل والبراكين التي حدثت في المنطقة، وتعد من أهم مناطق الجذب السياحي للأشخاص الذين يحبون المغامرات والتحديات، ويقصدونها لتسلق البراكين النشطة الموجودة في جزر فولكانو، وجزر Stomboli، ويزورها حوالي مئتي ألف سائح سنويًا.
  • جبل إتنا: يقع جبل إتنا على الساحل الشرقي لجزيرة صقلية، ويبلغ طوله حوالي 3300 متر، أي ما يقارب أحد عشر ألف قدم، وهو من الجبال البركانية النشطة في العالم، ويقصده السياح للاستمتاع برياضة التزلج في فصل الشتاء، وتسلق الجبل في فصل الصيف.
  • وادي المعابد: يقع وادي المعابد خارج مدينة أغريجنتو الواقعة على الساحل الجنوبي لصقلية، مع سلسلة كبيرة من معابد دوريسي الواقعة على التلال المقابلة للبحر، وقد كانت تعد من المدن الكبيرة والمهمة في العصر اليوناني القديم، وتتميز حاليًا بآثارها التاريخية التي يقصدها الزوار للاستمتاع بمشاهدتها.
  • كاتدرائية باليرمو: تعد كاتدرائية باليرمو من أهم الأماكن التاريخية الموجودة في جزيرة صقلية، وتضم مدافن "روجر الثاني"، و"فريدريك الثاني" ملوك صقلية، ويرجع تاريخ إقامتها إلى قرون عديدة.
  • جزيرة سالينا: تقع جزيرة سالينا في الجهة الشمالية من جزيرة صقلية، وتعد الجزيرة الثانية من حيث المساحة في الأرخبيل، ويقدر عدد سكانها بحوالي أربعة آلاف نسمة، وصنفت في موقع التراث العالمي بسبب وجود ستة براكين نشطة فيها، وتقسم الجزيرة إلى ثلاثة أقسام، وهم: مالفا في الجهة الشمالية، ويني في الجهة الجنوبية، وسانتا مارينا في الساحل الشرقي.


نصائح عن السفر إلى صقلية

تعد جزيرة صقلية وجهة سياحة مميزة يؤمها الكثير من الزوار من مختلف أنحاء العالم، وعليه ارتأينا إدراج مجموعة من النصائح الهامة في هذا المقام بما يجعل الرحلة أكثر متعة وفائدة:[٦]

  • الوقت الأمثل لزيارة المنطقة هي خلال فصلي الربيع والخريف، نظرًا لاعتدال المناخ، مع العلم أن كثير من الزوار يفضلون فصل الصيف وإن كان حارًا جدًا بحيث تصل الحرارة إلى 40 درجة مئوية لا سيما في شهري تموز يوليو وآب أغسطس، إلا أن زيارة الشواطئ المميزة والاستمتاع بها أمر يستحق كل هذا العناء حسب رأيهم.
  • يمكن الوصول إلى الجزيرة عبر أحد المطارين سواء في باليرمو، أو كاتانيا، مع ركوب حافلة توصل إليها مباشرة، في ما يمكن الوصول لها من نفس إيطاليا عبر العبارات التي تعمل ذهابًا وإيابًا.
  • اللغة الإنجليزية غير منتشرة بين السكان، وعليه فإن تعلم بعض الكلمات المحلية أمر مساعد جدًا.
  • لمحبي زيارة بيت الفراشات ينصح باختيار يوم صافٍ بحيث تنشط حركة الفراشات بخلاف الأيام الغائمة مثلًا، كما وينصح بارتداء ألوان براقة جاذبة للفت انتباه الفراشات.
  • زيت الزيتون المحلي أحد أشهر البضاعة التي يحرص السياح على اقتنائها بفضل جودته العالية، وأسعاره المقبولة.
  • تشهد شوارع الجزيرة ازدحامًا مروريًا كبيرًا، وعليه فإن القطار هو الوسيلة الأنسب للتنقل، فيما تليه الحافلة.
  • من أبرز مقاطعات صقلية: باليرمو، وكاتانيا، وميسينا، وسيراكوزا، وإينا، وأغريجنتو .
  • معظم شواطئ الجزيرة هادئة باستثناء شاطئي تاورمينا وسيفالو.


سكان جزيرة صقلية

يبلغ عدد سكان جزيرة صقلية حوالي خمسة ملايين نسمة، ويتحدث أغلبهم اللغة الإيطالية والصقلية، وهي عبارة عن خليط من عدة لغات كالعربية، والإسبانية، واليونانية، والإيطالية، ويعمل أغلب سكان الجزيرة في الخدمات الإنتاجية، وتشكل السياحة والزراعة مصدرًا رئيسيًا للاقتصاد في صقلية، وتنتج الجزيرة ما يزيد عن سبعين في المئة من المحصول الكلي لإيطاليا من الحمضيات، وستين في المئة من اللوز، وخمسة وعشرين في المئة من العنب، ويوجد في صقلية أسطولًا بحريًا يعد الأكبر في إيطاليا، وتشكل نسبة صيد الأسماك فيه حوالي سبعين في المئة من أسماك الصيد في إيطاليا.

وتعد العاصمة باليرمو ومدينة كاتاليا المركز الرئيسي لبناء السفن، والصناعات البتروكيماوية، والمعدات المتطورة، ومع كل هذه الأنشطة الاقتصادية تعاني صقلية من تزايد معدلات البطالة، وتعد الديانة الكاثوليكية هي الديانة الرسمية في صقلية، ويعيش فيها حوالي مئة ألف نسمة من المسلمين وأغلبهم من المهاجرين، ويعيش فيها نسبة بسيطة من اليهود.[١]


الطابع العربي الإسلامي في صقلية

أن يحكم المسلمون جزيرة صقلية 4 قرون يعني أنهم خلفوا فيها ما خلفوا من المعالم والآثار التي ظلت خالدة حتى يومنا هذا، ويمكن إجمال أبرز بصماتهم في ما يلي:[٧]

  • شكل الأسواق والأزقة التي تشبه تلك الموجودة في مدن عربية إسلامية عريقة مثل: القاهرة، ودمشق، وتونس، بل إن أسماءها هي ذاتها مثل: شارع العطارين الذي تبدأ به تخوم مدينة بالارمو، فهو ممر طويل يضم منازل قديمة ذات شبابيك مقومسة بلون أزرق قاني وزركشة أموية تشبه قرية سيدي بوسعيد التونسية، وكلها تعود إلى فترة الفتوحات التي انطلقت من تونس سنة 652 للميلاد، وإذا ما مشى الزائر في السوق سيصل إلى دكاكين العطارين التي تفوح منها رائحة البخور، والبهارات، والأعشاب العربية كالزعتر، وإكليل الجبل، والنعناع، وغير ذلك.
  • ثقافة الجزيرة ويتجلى ذلك في الموسيقى التي تخرج من الأزقة وتشبه المالوف المغاربي وخاصة الجزائري والتونسي، وهي موسيقى أندلسية تعود إلى زمن سقوف البلاد، ولا ننسى الطعام العربي في زقاق الكسكسي الذي سمي بهذا الاسم كونه يشتهر ببيع أكلة الكسكسي التونسية التي تعود إلى زمن البربر.
  • الآيات القرآنية في مدينة بالارمو عاصمة مقاطعة صقلية، فهي مكتوبة على كاتدرائية المدينة بخط مغربي مميز، الأمر الذي يؤكد أن الكنيسة ما هي إلا مسجد عربي إسلامي، يضاف إلى ذلك شكل القبة المدورة في الوسط، والصومعة التي تشبه المئذنة بينما تخللها الآن جرس لضرب أوقات الصلاة المسيحية.
  • لغة التوصل في العاصمة مزيج من العربية واللايتية والإيطالية، فكثيرًا ما يسمع الزائر كلمات عربية مثل: زقاق وتعني الشارع الصغير الضيق، كما أنه اللغة الصلقية تعرف بقربها الشديد من العربية الفصحى.


تاريخ جزيرة صقلية

ترجع بداية تاريخ جزيرة صقلية إلى ما يزيد عن ألف ومئتي عام قبل الميلاد، وقد كان لموقعها الاستيراتيجي المميز دور مهم في جذب مختلف شعوب العالم إليها كالعرب، والقوط، والجرمان، والإسبان، والإغريق، وقد فتح المسلمون جزيرة صقلية في عام 827 ميلاديًا يقيادة أسد بن الفرات، وحكموها لمدة قرنين كاملين، وفي العصور الوسطى تحولت صقلية إلى قسم يتبع لممالك أخرى، مثل النمسا، وإسبانيا، ونابولي، وأرغون، وفي عام 1861 ميلاديًا، عمل جوزيبي غاريبالدي على توحيد إيطاليا، فأصبحت صقلية جزءًا منها، وفي الفترة الواقعة بين عامي 1880 ميلاديًا وحتى عام 1915 ميلاديًا انتشر الفقر فيها مما أدى إلى هجرة العديد من السكان إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وخلال فترة حكم الزعيم الفاشي لإيطاليا وذلك في عام 1922 ميلاديًا، عمل على محاربة المافيا وقد سقط الكثير من الضحايا في ذلك الوقت، ومع نهاية الحرب العالمية الثانية أنشئ حزب طالب باستقلال صقلية، ولكنه لم ينجح في تحقيق هدفه، وفي عام 1946 ميلاديًا حصلت صقلية على الحكم الذاتي، وتحولت إلى أحد أقاليم إيطاليا، وقد هاجر الكثير من سكان صقلية في السنوات التي عقبت الحرب العالمية الثانية إلى دول متعددة مثل بلجيكا، وسويسرا، وألمانيا وغيرها.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "صقلية"، aljazeera، اطّلع عليه بتاريخ 2019-6-9. بتصرّف.
  2. رباب فاروق (2018-2-28)، "مدينة تشفالو .. جوهرة سياحية تزين جزيرة صقلية"، travelerpedia، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-14. بتصرّف.
  3. "الأماكن السياحية في صقلية .. تعرف على سحر الطبيعة في جزر إيطاليا"، murtahil، 2018-2-13، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-14. بتصرّف.
  4. اسماء سعد الدين (2014-12-17)، "الاماكن السياحية في صقلية"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 2019-6-9. بتصرّف.
  5. "جزيرة صقلية الايطالية الساحرة و10 من أهم أماكنها السياحية"، dlileurope، اطّلع عليه بتاريخ 2019-6-9. بتصرّف.
  6. "السياحة في صقلية إيطاليا وأهم الأماكن السياحية الموصى بزيارتها"، ar-traveler، اطّلع عليه بتاريخ 24-9-2019. بتصرّف.
  7. "صقلية جزيرة إيطالية بطابع عربي وتاريخ إسلامي"، alarab، 25-5-2015، اطّلع عليه بتاريخ 24-9-2019. بتصرّف.