أول من رسم خريطة للعالم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٠ ، ٥ سبتمبر ٢٠١٩

الخريطة

تعدّ الخريطة رسم تخطيطي لكامل سطح الأرض أو جزءًا منه يظهر أماكن المواقع الجغرافية المختلفة وأحجامها النسبية وطبيعة تضاريسها وغيرها من المعلومات، وقد شُهدت محاولات كثيرة لرسم الخرائط منذ آلاف السنين، وقد وجدت مجموعة من الرسومات على جدران الكهوف في الحضارتين؛ اليابانية، واليونانية، وذلك قبل أن تعرف الخريطة بشكلها الحالي، وفي هذا المقال سنبين أنواع الخرائط وعناصرها وأهميتها وأول من رسم خريطة في العالم.[١]


أول من رسم خريطة العالم

أبوعبد الله الشريف الإدريسي؛ يعدّ أول من رسم خريطة في العالم بطلب ودعم من ملك صقلية الملك روجر الثاني؛ إذ أصدر أمرًا ملكيًا يقضي بتقديم الأموال للإدريسي مقابل إنجاز مشروع رسم خارطة للعالم ضمن مشروع أطلق عليه؛ لوح الترسيم، ونجح الإدريسي نجاحًا باهرًا برسمه خارطة للعالم معتمدًا على تقسيم الكرة الأرضية لخطوط الطول والعرض وامتازت خريطته بالدقة العالية، ولد الشريف الإدريسي في مدينة سبته المغربية عام 493 هجري، واشتهر بإنجازاته في التاريخ والجغرافيا، كما أنّه برز في مجالات أخرى؛ كالطب، وعلم النباتات، والأدب، والشعر، ولقب بسطرابون العرب؛ لدرايته الكبيرة في علوم الهندسة، والرياضيات، وكان له شغف كبير بالبحار وحركاتها، استقر الإدريسي في صقلية بعد انهيار الدولة الإسلامية، وبقي فيها حتى توفي عام 560 هجري بعد ترك أثرٍ كبيرٍ برسمه لخريطة العالم، بالإضافة إلى تقديمه العديد من المؤلفات مثل كتاب الممالك والمسالك، وكتاب أنس المهج وروض الفرج، والجامع لصفات أشتات النبات، ونزهة المشتاق في اختراق الآفاق، والأخير يعدّ أشهر الكتب للإدريسي رحمه الله تعالى.[١]


عناصر الخريطة

للخريطة عناصر مهمة يجب أن تحتويها؛ لأنها تعد من الوثائق المهمة في تسجيل المعلومات التي تسهل التنقل حول العالم، وعناصرها ما يلي[٢]:

  • عنوان الخريطة : يتضمن العنوان نوع الخريطة، ويحدد المنطقة الجغرافية التي توضحها الخريطة.
  • مفتاح الخريطة: يعدّ من العناصر المهمة؛ وذلك بسبب صعوبة كتابة التفاصيل التي تهدف إليها الخريطة؛ فإنه يستخدم رموزًا معينة أو ألوانًا مختلفة، تظلل الخريطة أو أيّ دلالات أخرى يصعب على قارئ الخريطة معرفة المقصود منها؛ فتوضَّح دلالات هذه الإشارات المختلفة أسفل الخريطة أو بجانبها.
  • مقياس الرسم: يصعب رسم الخريطة بالأبعاد الحقيقية؛ لذلك تصغر المعالم بنسب ثابتة توضح بمقياس الرسم.
  • مؤشر الخريطة: يشير مؤشر الخريطة دائمًا إلى جهة الشمال لكي يستطيع القارئ معرفة الاتجاهات الصحيحة.


أنواع الخرائط

يعد علم الخريطة من العلوم التي تدرس بأساسيات ثابتة وعلم لا غنى عنه، وتقسم الخرائط إلى عدة أنواع وهي[٣]:

  • خرائط التضاريس: تصور هذه الخرائط التضاريس المكونة لمنطقة جغرافية محددة؛ كالجبال والسهول والهضاب والأودية، ويمكن التمييز بينها من خلال تباين الألوان بناء على اختلاف التضاريس.
  • خرائط المناخ: توضح الظواهر المناخية والجوية السائدة في منطقة محددة؛ إذ تبين درجات الحرارة والضغط الجوي وسرعات الرياح واتجاهها والأمطار وما يتعلق بها وغيرها من الظواهر الجوية .
  • خرائط الإنسان أوالسكان: يمكن التعرف من خلالها على التوزيع السكاني وكثافاتها في مناطق العالم المختلفة .
  • خرائط الاقتصاد: تبين الخرائط الاقتصادية توزيع الثروات على المناطق الجغرافية؛ كالنفط، والذهب، والفوسفات، وغيرها من الثروات.
  • خرائط السياسة: تحدد هذه الخرائط أماكن الدول وتمييز حدودها وأسمائها ومساحاتها.


أهمية الخرائط

للخريطة أهمية كبيرة لما تبينه من معلومات ما توضحه، وفيما يلي بعضَا من فوائدها[٣]:

  • تصف العلاقة بين الإنسان والبيئة المحيطة به، فيستطيع التكيف معها والاستفادة أكثر منها.
  • معرفة المسافات الفاصلة بين المواقع الجغرافية المختلفة.
  • تستخدم في مجال التدريس وبالتالي مساعدة الأجيال على فهم مكونات الأرض والبيئات المختلفة.
  • إيصال المعلومة الجغرافية للمستخدم بسهولة، وتسهيل السفر، والتنقل، ومعرفة الطرق.


المراجع

  1. ^ أ ب "اول من رسم خريطة العالم"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 19-8-2019. بتصرّف.
  2. "ما هي عناصر الخريطة"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 19-8-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "أنواع الخرائط وأهميتها"، mah6at، اطّلع عليه بتاريخ 23-8-2019. بتصرّف.