أنواع نباتات السياج

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٣٤ ، ٢٨ أبريل ٢٠١٩

نباتات السياج

كثيرًا ما نرى في الحدائق العامة والخاصة والمتنزهات والشوارع نباتات مزروعة على شكل صفوف بجانب بعضها البعض محددة وكأنها لوحة فنية، هذا النوع من النباتات يدعى بنباتات السياج، وتستخدم نباتات السياج لتحديد قطعة من الأرض كبديل أجمل من السور، ولحجب رؤية المارة عن الحديقة ولإضفاء مظهر جمالي مميز للحديقة ولفصل الطرق والشوارع عن بعضها البعض، ولتقسيم أجزاء الحديقة الداخلية عن بعضها البعض، ولمنع دخول بعض أنواع الحيوانات غير مرغوب فيها إلى الحديقة، وتستخدم أيضًا في منع زحف الرمال والأتربة ومنع انجراف التربة، ويفضل استخدام نباتات الأسيجة المقاومة للأمراض والآفات دائمة الخضرة وأوراقها لا تتساقط، والقابلة للقص والتشكيل والتي تتحمل التنقيب الدائم دون أن تتلف، ومن المفضل أن يكون نموهها سريعًا، وذات سيقان كثيفة متشابكة ببعضها البعض.[١]


أنواع نباتات السياج

تصنف نباتات السياج إلى صنفين رئيسيين:[٢]

الأسيجة المانعة أو الشائكة

يستخدم هذا الصنف من الأسيجة لمنع دخول الحيوانات الغريبة ولتحديد الحديقة، وتحمل هذه الأسيجة على سيقانها الكثير من الأشواك البارزة الحادة المتداخلة في بعضها البعض، وهناك الكثير من النباتات التي تنتمي لهذا الصنف من الأسيجة. أبرزها:

  • الصبار الشوكي: ينمو على سيقان هذه الشجرة ثمرة الصبارالشائكة حلوة المذاق، وهو نبات دائم الخضراء يستخدم كسياج مانع بسبب امتلاكه سيقانًا شوكية سميكة وأوراقًا كبيرة محملة أيضًا بأشواك بارزة صفراء حادة تمنع أي حيوان من تجاوزها.[٣]
  • الأكاسيا الشائكة: ما يميز هذا النوع من النباتات نموها المستمر الدائم وقابليتها للتقليم والتشكيل، وتبرز من شجيرة الأكاسيا الكثير من الأشواك الكثيفة.[٣]
  • الزعرور: نبات شوكي يحمل على سيقانه الكثير من الأشواك الصغيرة الحادة، وينمو على هذا النوع من الأسيجة ثمار بلون أصفر صغير تمتلك العديد من الفوائد الصحية للإنسان.[٣]
  • سياج النفنوف: تتساقط أوراق النفنوف في فصل الخريف، ويجب قص أطرافه وأوراقه لتجديدها في كل عام .[٣]
  • ورد الشبيط: سياج قوي يتصدى للرياح ويمنع انجراف التربة ويشكل حاجزًا رادعًا قويًا أمام الحيوانات الغريبة وتبرز أزهار هذا النوع من الأسيجة في شهر شباط. [٤]
  • الزيزفون: تنمو ثمرة الزيزفون ذات الرائحة العطرية الفواحة في فصل الربيع، وسيقان هذا النوع من الأشجار متداخلة ببعضها البعض بشكل كبير لذا من الصعب تشكيلها وقصها.[٣]
  • السدر أو الزنبق: هذا النوع من الأشجار الشائكة متعدد الاستخدامات بعيدًا عن كونه نوعًا من أنواع الأسيجة أبرزها تناول ثمار هذه الشجرة واستخدام أخشابها في تشكيل العديد من الحرف اليدوية، كما أن أخشابها أيضًا مصدر رئيسي للطاقة في التدفئة والأفران.[٥]

إضافة إلى ذلك أسيجة الأبريا والهيماتوكسلين والإيكروستاشز.[٤]


أسيجة الزينة

يستخدم هذا الصنف من الأسيجة لإعطاء الحديقة منظرًا جماليًا مميزًا بسبب جمال أزهاره وألوانها المميزة وهناك العديد من النباتات التي تنتمي لهذا الصنف من الأسيجة. أبرزها:

  • الياسمين: بعض أنواع الياسمين يزهر أزهارًا صفراء فاقعة اللون تعطي رائحةً جميلة تدخل في صنع الكثير من أنواع العطور، ويمتد السياج المكون من الياسمين إلى بضعة أمتار، وينمو هذا النبات عرضيًا أشبه بنمو سيقان أشجار العنب في فصل الربيع والصيف لذلك يزرعها الأشخاص بالقرب من مداخلهم للجلوس تحت ظلها صيفًا.[٦]
  • ليغستروم: ما يميز هذا النوع من الأسيجة لون أوراقه الجميل البراق، ومن الجدير ذكره أن الليغستروم شجيرة دائمة الخضرة قابلة للتشكيل والقص بالطريقة التي يريدها المالك، وينمو في المناطق المعتدلة والاستوائية فقط.[٣]
  • مكنسة الجنة: ينمو هذا النوع من الأسيجة في فصل الصيف على شكل عشب أخضر جميل المظهر، وما يميزه أنه لا يمتلك ثمارًا أو أوراقًا.[٣]
  • الدودونيا: تنمو الدودونيا في المناطق الساحلية، وما يميز هذا النوع من الشجيرات أنها دائمة الخضرة قابلة للتشكيل والقص.[٣]
  • دورانتا: شجيرة دائمة الخضرة قوية الساق ينمو عليها أزهار بنفسجية جميلة.[٣]

وهناك أنواع أخرى من أسيجة الزينة كحصا اللبان والفلفل المستحي.[٣]


العناية في نباتات الأسيجة

  • الزراعة: ترزع النباتات في الأرض عن طريق وضع جذورها في حفرة ذات أبعاد (5X5) أمتار، ولمعرفة المسافات التي يجب تركها بين الشتلة والأخرى يجب أولاً تحديد نوع السياج من حيث الشكل فإذا كانت الأسجية شجرية يجب ترك مسافة مترين بين الشتلة والأخرى أما إذا كانت شجيرية فعلينا ترك مسافة متر ونصف المتر بين الشتلة والأخرى، إما إذا كانت متسلقة (ممتدة)علينا ترك مسافة نصف متر فقط بين الشتلة والأخرى.[٧]
  • التسميد: تحتاج نباتات الأسجية إلى التسميد بالسماد العضوي فقط ويمنع استخدام السماد الكيميائي، ويجب تسميدها مرة واحدة سنويًا على الأقل.[٧]
  • القص والتشكيل: لا يجوز البدء في القص والتشكيل قبل اكتمال السنة الأولى من عمر النبتة، وهناك العديد من أنواع نباتات الأسيجة تحتاج إلى القص والتشكيل بطريقة منتظمة ومستمرة بسبب سرعة نموها كالياسمين وغيره من النباتات، وهناك أنواع أخرى لا تصلح للتشكيل بسبب تداخل أطرافها وتشابكها ببعضها البعض، ويمنع قص نباتات الأسيجة في فترة الانجماد والصقيع لأن ذلك يؤدي إلى تلفها بسبب إصابتها بأنواع من البكتيريا والفطريات المختلفة.[٢]
  • تجديد السياج: عند تلف السياج نتيجة تقدمه بالعمر أو إصابته بمرض أو آفة أو تعرضه للجفاف يجب قص الأطراف العلوية وترك الأطراف السفلية مع مراعاة تسميد النبات وريه بطريقة منتظمة كي ينمو بصحة جيدة ويفضل تجديد السياج في الأواخر من فصل الربيع كي لا تتعرض النبتة إلى التلف والجفاف الشديدين اللذين قد يؤديان إلى فقدان السياج.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب "أسيجة الحدائق"، فيدو، اطّلع عليه بتاريخ 1-4-2019.
  2. ^ أ ب "زراعة الأسيجة النباتية.. الأغراض والشروط والأنواع وطرق التكاثر"، الفلاح اليوم، 3-10-2017، اطّلع عليه بتاريخ 1-6-2019.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر "زراعة الأسيجة النباتية"، الموسوعة العربية، اطّلع عليه بتاريخ 1-4-2019.
  4. ^ أ ب "الأسيجة Hedges"، بوابة أراضينا للزراعة والإنتاج الحيوانى، 5-3-2006، اطّلع عليه بتاريخ 1-4-2019.
  5. "السدر"، محميتنا، اطّلع عليه بتاريخ 1-4-2019.
  6. "ختامها ياسمين"، زراعة نت، 14-7-2008، اطّلع عليه بتاريخ 1-4-2019.
  7. ^ أ ب "الاسيجة النباتية"، الشبكة المعلوماتية للتنمية الزراعية . عين زراعية، اطّلع عليه بتاريخ 1-4-2019.