أكبر مدن صحراء النقب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤١ ، ١٩ أغسطس ٢٠١٩

التعريف بصحراء النقب

تعد صحراء النقب منطقة صحراوية تقع في جنوب فلسطين، ويتكون سكان النقب من قسم كبير من البدو العرب الذين استقروا في هذه المنطقة بعد حرب 1948م، ويحاول العدو الصهيوني توطين اليهود القادمين من الشرق، خاصةً الموجودون في دول العالم النامية لمنع البدو من تشكيل أي قوة خطر يهدد أمنهم.

يوجد للبدو مدينة يسكنون فيها تدعى "رهط"، وتكثر قرى غير معترف بها في النقب من قبل الحكومة مثل قرية بئر هداج، ويسكن في تلك المنطقة الكثير من القبائل العربية، وترتبط بوثاق اجتماعي بقبائل الأردن والسعودية، ويملكون ما يقارب المليون دونم من أراضي النقب فضلًا عن ملايين الدونمات الأخرى التي سرقتها الحكومة الإسرائيلية.

تعد صحراء النقب منطقة جافة وصحراوية، ينتشر البدو فيها وسط أكواخهم الكثيرة، ويرجع البدو في أصولهم إلى قبائل عربية أصيلة، وتعد قبيلة "العزازمة" أكبر تلك القبائل، ثم يأتي بعدها "الترابين" من قريش، ثم "بلي" من قضاعة، و"الجبارات" من الأنصار، و"الحناجرة" من عنزة وبني شمر، وتلقى تلك القبائل أشد أنواع الظلم، والاضطهاد، والتعسف من قبل الإسرائيليين من هدمٍ للبيوت، ورش للمزروعات، وسرقة أرزاقهم كالإبل والغنم، بالإضافة إلى مصادرة الأراضي خوفًا -كما يزعمون- من سيطرة البدو على أراضي الدولة. [١]


أكبر مدن صحراء النقب

تعد مدينة بئر سبع أكبر المدن في صحراء النقب، وقد كانت مدينة بئر السبع منطقة إتصال في عهد الهكسوس عندما وحدوا الشام ومصر في القرن السابع قبل الميلاد، وعند هزيمة الهكسوس، وخروجهم من مصر، تعرضت بعض بلدات بئر السبع للخراب.

تختلف الروايات التاريخية حول الأصل في تسمية المدينة، إلا أنه يبقى أشهرها، قصة النعاج السبعة التي أهداها نبي الله إبراهيم -عليه السلام- إلى ملك فلسطين أبي مالك، وذلك كي تشهد عليه بأنه هو الذي حفر البئر هناك، ثم سمّي المكان بئر السبع منذ ذلك الوقت، في حين قالت رواية أخرى أنّ التسمية راجعة إلى وجود سبع آبار للماء في مكان تخلو جميع المناطق حوله من الماء.

كانت الطرق التجارية عاملًا كبيرًا في ازدهار البلاد، وذلك بسبب موقعها على طرق التجارة العربية، والتي كانت تحمل العديد من أنواع المنتوجات الأفريقية الشرقية والهندية، وتمرُّ خلال محطة بئر السبع التجارية، ثم تتجه بعد ذلك إلى مصر أو إلى ساحل البحر المتوسط عند غزة.

عُرفت المدينة بعد الفتح الإسلامي ببلدة عمرو بن العاص -رضي الله عنه-، إذ بنى فيها قصرًا له، إلا أن شحّ الأمطار وتبدل طرق المواصلات ساهم في تأخرها، وفي العام 1519م دخل العثمانيون المدينة دون أن يكون لهم حكم مباشر فيها لأنهم كانوا يتجاهلون البدو.

وقد فكّر الأتراك بعد وقوع الحرب الأهلية بين بعض القبائل في حكم المنطقة بصورة مباشرة، وذلك بسبب وقوعها على الحدود مع دولة مصر، إذ كانت تتبع في أوقات مختلفة إلى القدس أو إلى غزة، وفي العام 1900م، أعاد العثمانيون بناء المنطقة، وجعلوا منها مركزًا لقضاء سمّي باسمها، وأسسوا مجلسًا بلديًا، وثكنة للجنود، ودارًا للحكومة، وأنشؤوا مخططًا للمدينة، بالإضافة إلى ذلك، فقد لعبت المنطقة دورًا مهمًا في الحرب العالمية الأولى، وكانت قاعدة للجيوش العثمانية، وفي سنة 1917م، سيطر البريطانيون على بئر السبع فكانت أول مدينة فلسطينية تُحتل من القوات البريطانية.

وفي العام 1948م، خلال الاحتلال الإسرائيلي، دافع المواطنون البدو عن مدينتهم ضد القوات الإسرائيلية، وبسبب الاختلاف الكبير على مستوى التجهيز العسكري بين الجانبين، وقعت المدينة بين أيدي الاحتلال يوم 21 تشرين الأول عام 1948.[٢]


النشاط البشري في صحراء النقب

تقتصر الأنشطة البشرية في صحراء النقب على الرعي وزراعة الواحات التي تعتمد في استمرارها وقيامها على المياه الجوفية الشحيحة، أو على مياه مجرورة بأقنية أو بأنابيب غير مكشوفة من بقاع فلسطين الشمالية، ومصادر المياه في النقب عبارة عن آبار متباعدة، قليلة العدد، وضعيفة الغزارة، ترتفع نسبة الملوحة في معظمها فتقلل من أهميتها، وتعد مصادر تغذية هذه الآبار وبعض العيون الصغيرة جدًا؛ جوانب الأودية السيلية وبطونها التي تمتلىء بمياه الأمطار لفترات قليلة، بالإضافة إلى حافات مرتفعات النقب التي تشرف على وادي عربة، خاصةً عند مخارج الأودية من المرتفعات، ومنها عين القطار، وعيون الوبية وحاروف وخصب على أطراف النقب المطلة على وادي عربة. [٣]


المراجع

  1. "النقب"، marefa، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-17. بتصرّف.
  2. "بئر السبع"، aljazeera، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-17.
  3. "النقـب"، palestinapedia، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-17. بتصرّف.