أثر التكنولوجيا على المجتمع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٠ ، ٢٨ يوليو ٢٠١٩

التكنولوجيا

تعني التكنولوجيا بمعناها البسيط انعكاسًا للتقدم والازدهار الذي يحققه الإنسان على مختلف الأصعدة وفي الحياة وخاصة البرمجة، أما بمعناها الاصطلاحي فهو مفهوم شائك ومتداخل، ويعني تطور الأدوات وإدخال الآلات والعمليات والمواد التقنية التي من شأنها أن تساعد الإنسان على حلّ المشكلات وتحدي العقبات البارزة في حياته سواءً على مستوى الفرد أو المجتمع، وقد يستغرب القارىء عندما يعلم أن العلماء يطلقون مفهوم التكنولوجيا على اختراع النار للإنسان البدائي قديمًا، وعلى العربة وأدوات نقل الحجارة، والأواني المعدنية التي كان يتناول فيه الطعام، والملابس البسيطة التي يصنعها من جلد الحيوانات، الرماح والسيوف والدروع التي كان يدافع بها عن نفسه، المستحضرات العشبية التي صُنعت منها العقاقير والدواء سواء لأغراض علاجية أو تجميلية وغيرها الكثير من الأمثلة، إلا أن أمثلة التكنولوجيا في عصرنا الحالي أصبحت أكثر تعقيدًا؛ مثل المركبات الفضائية وأجهزة النانو وناطحات السحاب والعمليات الجراحية عن بعد وغيرها[١].


أثر التكنولوجيا على المجتمع

لا يمكن إغفال دور التكنولوجيا في حياة الإنسان، فالبعض قد يراها إيجابية والآخر قد يراها سلبية، وهو ما سنسلط الضوء عليه:

  • الأثر الإيجابي للتكنولوجيا على المجتمع:
    • حققت التكنولوجيا مفهوم العالم الصغير عن أحقية واستحقاق، وذلك بفضل وسائل الاتصال المتعددة التي مكّنت الشعوب من التعارف والتلاقي وتبادل الخبرات دون الحاجة للتواجد على نفس الرقعة ونفس المكان.
    • ساعدت التكنولوجيا على دفع عجلة الاقتصاد إلى الأمام، وذلك بفضل توفيرها لسبل التبادل التجاري على أوسع نطاق من خلال سفن الشحن البحرية والطائرات والعلاقات الدبلوماسية بين البلدان، مما وسع من مجال الاستثمار.
    • مكنت التكنولوجيا المجتمعات من التبادل الثقافي من خلال إقامة الندوات الفكرية والتربوية وتسخير الأدوات التكنولوجية من العرض الثلاثي الأبعاد وغيرها، وهو ما جعل الفرد أكثر فهمًا لتحديات الواقع وأكثر تكافلًا مع الإنسانية جمعاء.
    • ساهمت التكنولوجيا في تقدم العلوم بمختلف أقسامها وبصورة ملموسة، مما قلل من معدلات الوفيات وساعد في القضاء على العديد من الأمراض الفتاكة المعدية، بل وساعد في اكتشاف الطرق السليمة للوقاية منه[٢].
  • الأثر السلبي للتكنولوجيا على المجتمع:
    • سلبت التكنولوجيا الحديثة الكثير من المجتمعات النامية والضعيفة طابعها الخاص وهويتها؛ وذلك لأنها قلّدت الشعوب الأجنبية عن جهل تام، فتلاشت العديد من العادات والتقاليد الأصيلة.
    • صنفت بعض أدوات التكنولوجيا على أنها نوع من أنواع الإدمان الذي يسيطر على الإنسان مثله كمثل المخدرات والسجائر والكحول، وخاصة أن الكثير من الوقت يضيع بلا منفعة أو فائدة ترجى من قِبل بعض المستخدمين.
    • باعدت التكنولوجيا بين الأُسر والأقارب وشكلت حدودًا فيما بينهم، وذلك وجه من وجوه الاستخدام السيء لها، مما انعكس على برودة العلاقة بين الأفراد في المجتمع وتقطيع أواصر التواصل والتراحم.
    • سببت التكنولوجيا بعض الحالات المرضية للأفراد سواءً الجسدية كالخمول والإرهاق وزيادة الوزن، أو مشاكل نفسية كالقلق والتوتر والشعور بالاكتئاب والرغبة في الانعزال عن العالم تمامًا[٣].


المراجع

  1. "التكنولوجيا "، المعرفة ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-13. بتصرّف.
  2. "تعريف التكنولوجيا وتأثيرها على الفرد والمجتمع"، المرسال ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-13. بتصرّف.
  3. "أثر التكنولوجيا على المجتمع "، موسوعة كله لك ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-13. بتصرّف.