آداب وأخلاقيات استخدام جهاز الحاسوب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٩ ، ٢٠ أكتوبر ٢٠١٩
آداب وأخلاقيات استخدام جهاز الحاسوب

اختراع جهاز الحاسوب

تفوق الإنسان على نفسه باختراعه لجهاز الحاسوب، فهو ينفذ الأوامر بدقة دون أن يرتجل أو يجتهد؛ فأول اختراع لجهاز حاسوب كان على يد وليام أوغتريد عام 1622، كان كبير الحجم بطيئًا في الاستجابة للأوامر نوعًا ما، فقد كان يشغل حيّز نصف الغرفة بالطول والعرض، ولكن مع تقدم تكنولوجيا المنمنمات أو النانوتكنولوجي، تطوّر حجم الكمبيوتر وتناهى بالصغر حتى وصل إلى المحمول الذي يسهل تنقله وأخذه لأي مكان، وتجاوز الأمر الحجم وأصبح يتجلّى فقط في الشكل الخارجيّ المتعدد والملون والمزيّن بالاكسسوارات العديدة والمختلفة، والتي تعود لذوق الأشخاص.[١]

يمكن تعريف الحاسوب بأنه جهاز إلكتروني يستخدم لتخزين البيانات وفقًا للتعليمات المعطاة له، ويتميز بالسرعة إذ لا يمكن لأي إنسان التنافس على حلّ الحساب أسرع من الحاسوب، كما ويتميز بالدقة وسعة تخزينه الكبيرة وعمله المتواصل دون انقطاع أو تعب، والحاسوب عبارة عن مزيج من أجزاء مختلفة يحتوي على وحدات إدخال كالفأرة ولوحة المفاتيح ووحدة معالجة، وهي قلب وعقل جهاز الحاسوب، ووحدات إخراج كالطابعة والشاشة، ويستخدم الحاسوب في العديد من نواحي الحياة في التعليم والطب والصناعة وغيرها من المجالات.[٢]


آداب وأخلاقيات استخدام جهاز الحاسوب

تعرف الأخلاقيات بأنها مجموعة من المبادئ التي تحكم سلوك مجموعة أو فرد باستخدام جهاز الحاسوب، وتوجد العديد من القواعد التي يجب الالتزام بها عند استخدام الحاسوب، منها:[٣][٤]

  • حقوق الملكية الفكرية، يجب مراعاة المحتوى الإلكتروني المحمي بحقوق الطبع والنشر، إذ لا يمكن استخدام أي فكرة أنشأها مؤلف، ولا يمكن توظيفها أو نشرها من قبل أي شخص آخر دون إذنه.
  • احترام الطرف الآخر، ويجب التذكر دائمًا أنّ التعامل يكون مع شخص وليس مع مجرد شاشة، وأنّ المستخدم يعبّر عن مدى تحضره ورقي أفكاره، فيجب تجنب الإساءة أو جرح مشاعر الطرف الآخر عند التخاطب عن طريق العالم الإفتراضي.
  • احترام الخصوصية وعدم التطفل على جهاز حاسوب الآخرين من خلال برامج القرصنة والتهكير، فهذه تعد من الجرائم الإلكترونية التي يحاسب عليها القانون، وتعرف القرصنة بأنها اقتحام غير قانوني لجهاز حاسوب أو شبكة، يمكن للمتسلل اختراق مستويات الأمان لنظام الحاسوب أو الشبكة والحصول على وصول غير مصرح به للحواسيب الأخرى.
  • مساعدة الآخرين عند الحاجة وعدم البخل عليهم بمعلومات قد تحمي خصوصيتهم وتقيهم من الوقوع في الأفخاخ الإلكترونية.
  • استخدام الحاسوب لأمور مفيدة وعدم هدر الطاقات في الأمور غير المفيدة، فيجب أن يجعل الحاسوب طريقة لكسب المعرفة والتعرف إلى ثقافات وصداقات جديدة تكون خير معبر للمجتمع والبلد.
  • عدم استخدام الحاسوب لتزوير الأوراق الرسمية وسرقة الحسابات المالية؛ لأنه مهما بلغت عبقرية المستخدم توجد أعين لا تنام وتترصد من يتعدى؛ لتجريمه وتقديمه للمحاكمة العادلة لنيل العقاب.
  • عدم استخدام الحاسوب بنية الانتقام،وذلك بإنشاء حساب وهمي ومراسلة الأشخاص وإيذائهم.
  • عدم استخدام البرامج الضارة التي تُنشأ لتعطيل نظام جهاز الحاسوب مثل الفيروسات وبرامج التجسس، إذ يمكن للفيروس حذف الملفات من القرص الصلب، بينما تستطيع برامج التجسس جمع البيانات من جهاز الحاسوب.


إدمان جهاز الحاسوب

جعل الإنترنت الحياة أسهل بكثير، وذلك بجعل المعلومات في متناول الجميع والاتصال مع أشخاص مختلفين حول العالم، إلا أن بعض الأشخاص يقضون الكثير من الوقت على جهاز الحاسوب، ووصل الحال ببعضهم إلى الإدمان على جهاز الحاسوب كأنّه خادم مطيع يؤمر فينفذ، وتطورت البرامج التي تلحق بالحاسوب لإضافة متعة وإثارة وسهولة الاستخدام، وأكثر الأشخاص الذين يستعملون الحاسوب هم الانعزاليون الذين لا يستطيعون الانصهار مع المجتمع والتفاعل في العالم الواقعي بسبب الخجل أو الانطواء، والأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب والقلق أو افتقار الدعم العاطفي، وأحيانا لأن العالم الافتراضي يمكنه من لعب الدور الذي لا يستطيع أن يعيشه في الواقع، فالمستخدم يستطيع أن يصل عن طريق الحاسوب لأي شيء يريده، إذ يكون التعامل عن طريق الحاسوب من وراء الشاشات، ويكون التواصل عن طريق الكلمات المكتوبة مع إخفاء الشخصية الحقيقية للفرد، ويستغلها البعض بإخراج أسوأ ما فيهم على اعتبار أنهم متخفين، والتعبير عن حقيقة شخصياتهم دون مجاملة أو استتار، لكن الاحتماء خلف الشاشة جبن، فهو كاللص الذي يختبئ في الظل، والتواصل عن طريق الحاسوب يعني التصرف بتصرفات الرقي والحضارة، وتوجد قواعد وآداب تتحكم باستخدام جهاز الحاسوب، حتى أن القانون قد شرّع موادًا خاصةً بالجرائم والتعديات الإلكترونية، وأصبحت دليلًا يؤخذ به في المنازعات والمشاحنات. [٥]

وتوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى إدمان استخدام جهاز الحاسوب والتي ينعكس أثرها سلبًا على الفرد تتمثل بما يلي:[٥]

  • تصفح الإنترنت وتحميل المعلومات الزائدة التي تؤدي إلى انخفاض الإنتاجية والتفاعل والتواصل مع أفراد الأسرة.
  • الوقت المفرط الذي يقضيه الشخص في الأنشطة عبر الإنترنت مثل الألعاب وتداول الأسهم، إذ تؤدي جميعها إلى مشاكل في العمل وضياع الوقت.
  • يميل بعض الأشخاص لتكوين علاقات إلكترونية على مواقع التواصل الإجتماعي، إذ يؤدي الإدمان فيها إلى تدمير العلاقات الواقعية.


الآثار الإيجابية لاستخدام جهاز الحاسوب

توجد الكثير من الإيجابيات لاستخدام جهاز الحاسوب، منها ما يلي:[٦][٣]

  • استحوذت أجهزة الحاسوب على الشركات، إذ ألغت بعض الوظائف وأصبحت بعض الوظائف أكثر بساطة وسهولة، إذ يمكن القيام بالأوامر بنقرة واحدة، كما ساعدت أجهزة الحاسوب الشركات في تحسين الخدمات، وساعدت في الاحتفاظ بكمّ هائل من المعلومات وتقديم التقارير بكل سهولة وسرعة.
  • سهولة الوصول إلى المعلومات، ومعالجة البيانات بدقة بأقل التكاليف.
  • تتحكم أجهزة الحاسوب الآن بالعديد من أنواع الآلات، مما يساعد في زيادة الإنتاجية والراحة والأمان للموظفين.
  • ساعد جهاز الحاسوب والإنترنت على زيادة التواصل بين الأفراد والأصدقاء والعائلة رغم بعد المسافات.


الآثار السلبية لاستخدام جهاز الحاسوب

يعد استخدام جهاز الحاسوب والإنترنت سلاح ذو حدين، يوجد لاستخدامه العديد من السلبيات تتمثل فيما يلي:[٦]

  • يوجد تأثير كبير على صحة وسلامة الموظفين الذين يجلسون لفترات طويلة أمام جهاز الحاسوب والتركيز فيه.
  • أثر استخدام جهاز الحاسوب على البيئة، وذلك بسبب زيادة انبعاثات غازات الدفيئة نتيجة ازدياد استخدام الطاقة.
  • الاستخدام الخاطئ لجهاز الحاسوب قد يؤدي إلى العزلة والإدمان، كما ويؤدي إلى السمنة عند بعض الأشخاص.


المراجع

  1. " Who Invented the Computer? ", howstuffworks,6-10-2019، Retrieved 6-10-2019. Edited.
  2. "computer ", searchwindowsserver,19-10-2019، Retrieved 19-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب " Computer Ethics", teachcomputerscience,6-10-2019، Retrieved 6-10-2019. Edited.
  4. "Computer Ethics ", cmpe,6-10-2019، Retrieved 6-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Computer/Internet Addiction Symptoms, Causes and Effects", psychguides,6-10-2019، Retrieved 6-10-2019. Edited.
  6. ^ أ ب "Positive & Negative Effects of Computers", techwalla,6-10-2019، Retrieved 6-10-2019. Edited.