آثار الفساد

الفساد

يقترن الفساد بتخلف المجتمعات من كافة النواحي، عكس الإصلاح في المعنى، نقول هذا الشيء فسد أو فاسد أي أنه غير صالح للاستخدام نتيجة لعطل أو ما أو تغيير يؤدي لجعله غير مفيد للآخرين على الأقل لفترة محدودة، كما يمكن أن يكون مضرًا إلى حدٍ ما، ويعني الفساد في اللغة العربية الحماقة أو الغباء أو الخداع أو الخلل في أمرٍ ما.

يُستَعمل كذلك للدلالة على تغلغل المجتمعات في الفسق والظلم والفجور والشر والأذى وخوارم المروءة، ويُستدل على الفساد بعدد من المصطلحات الأخرى مثل الظلم أو البغي، وقد قيل في الفساد في لغتنا العربية:

على أنّه في ضيق صدرٍ ومثلُه

لأجل فساد الوقت صاحبُ أحزان.[١]


الآثار المترتبة على الفساد

الفساد بمعناه يدل على كل ما هو سلبي وغير جيد، فيما يأتي بعض الآثار المترتبة على الفساد:[٢]

  • للفساد دور أساسي في رفع معدلات البطالة، وذلك بواسطة خفض نمو الاقتصاد بتأثير من الفساد، مما يعني تدني معدلات التوظيف والتشغيل، وهذا يقود إلى البطالة.
  • يؤدي خفض النمو الاقتصادي الناتج عن الفساد إلى بطء في مسيرة التنمية الشاملة، إذ يقرر الفاسدون خلق العقبات والعراقيل أما الاستثمارات الحكومية المختلفة من أجل تحصيل مكاسب شخصية دون الاهتمام بالنتائج الأخرى، ويرفع هذا الأمر من تكاليف الاستثمار مع انخفاض واضح في جودة وتركيب الاستثمار.
  • بالفساد يزداد الفقر وترتفع تكاليف وأجور المعيشة دون تحصيل لدخل يغطي هذه التكاليف، على وجه التفصيل فإن عمليات الفساد المختلفة ترفع من تكاليف الأنشطة الاقتصادية، أهمها الإنتاج، إذ بدوره يلجأ المنتِج لإضافة تكاليف الفساد إلى أسعار السلع والمنتجات، وترتفع معها تكاليف المعيشة ويزداد التضخم.
  • من المعروف أن المنافسة بين القطاعات الاقتصادية تزيد من التطور وتزيد من فرص انخفاض الأسعار، مما يؤدي إلى تحسين المنتجات وبالتالي ترتفع من انتاجية المؤسسات الاقتصادية، في حين يهدف الفساد والمفسدون إلى خفض هذه المنافسة بين القطاعات الاقتصادية للحصول على منافع خاصة.
  • تتراجع ثقة الأفراد بالمؤسسات تلقائيًا.
  • بسبب الفساد تتراجع مستويات العدالة الاجتماعية، وتتراجع قيم المساواة بين الأفراد.


محاربة الفساد

فيما يأتي بعض الحلول المقترحة لمحاربة الفساد بمختلف أشكاله:[٣]

  • استبدال وتعديل بعض القوانين المتعلقة بالفساد لتكون صارمة، بالإضافة لإيقاع أشد العقبات بمتجاوزيها، يأتي هذا كإجراء احترازي لضمان عدم عودة الفاسد لمثل هذه الأمور الخطيرة.
  • تحفيز الأفراد على نشر التوعية لهذه الظاهرة، وتوضيح نتائجها والآثار الناتجة عنها، وتنمية الدور المجتمعي لمواجهتها والقضاء عليها.
  • تحفيز الأشخاص للتبليغ عن مثل هذه التجاوزات التي تهدد المجتمعات والدول، وتقديم المكافئات المالية لهم عند الحاجة.
  • أحد أنسب الحلول لمواجهة هذه الظاهرة هي التوزيع المثالي للأشخاص، وتعين الطاقات الشابة ذات الكفاءة والأمانة في المناصب الحساسة.
  • تذكير الناس بالله تعالى من خلال الندوات الدينية في مختلف مؤسسات الدولة، بالإضافة لدعمها وتوثيقها بالدلائل والبراهين على عواقب الفساد والمفسدين في أوقات سابقة.
  • تشكيل لجان تختص بالإصلاح الإداري وتقويم سلوك العاملين عند الحاجة، لسد أي فراغ يسمح للفساد بأن يكون له موطئ قدم.


المراجع

  1. "ما معنى الفساد واشكاله"، mosoah، اطّلع عليه بتاريخ 17/7/2019. بتصرّف.
  2. "آثار الفساد"، alarabiya، اطّلع عليه بتاريخ 17/7/2019. بتصرّف.
  3. "طرق مكافحة الفساد"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 17/7/2019. بتصرّف.