آثار البنج الكامل بعد العملية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٩ ، ١٩ أغسطس ٢٠١٩

البنج الكامل

يهدف البنج الكامل أو التخدير العام إلى قطع الإشارات العصبية في الدماغ والجسم، وبالتالي منع الإحساس بالألم أو تذكر الأمور الحاصلة أثناء إجراء العملية الجراحية، وعادةً ما يُعطى البنج للمريض على يد أخصائي التخدير الذي يمتلك الخبرة الكافية للعناية بالمريض قبل، وأثناء، وبعد الانتهاء من العملية، وبوسع أخصائي التخدير إعطاء التخدير للمريض قبل العملية من خلال الوريد أو من خلال وضع التخدير في قناع التنفس، وقد لا يأخذ الأمر سوى دقائق معدودة حتى يدخل المريض في حالة من النوم وفقدان الوعي بعد ذلك، وقد يلجأ الطبيب إلى تزويد الجسم بما يكفي من الأكسجين عبر وضع أنبوب تنفسي داخل القصبة الهوائية أثناء العملية، وعلى العموم، يلجأ الأطباء غالبًا إلى إعطاء المريض البنج الكامل في حال كانت العملية تستغرق ساعات عديدة، أو كانت العملية لها آثار مباشرة على القدرات التنفسية للمريض، أو في حال كانت العملية تتضمن منطقة واسعة من الجسم، أو في حال كانت العملية تستهدف الدماغ أو القلب، أو كانت مسببة للكثير من النزيف[١].


آثار البنج الكامل بعد العملية

تظهر الآثار الجانبية للبنج الكامل بعد الانتهاء مباشرة من العملية الجراحية، وعادةً ما تختفي هذه الآثار خلال فترة قصيرة بعد أن يستيقظ المريض، وبالإمكان تصنيف آثار البنج الكامل إلى آثار قصيرة المدى وأخرى بعيدة المدى، لكن يبقى من النادر أن تظهر أعراض بعيدة المدى على المرضى، باستثناء الكبار بالسن، وعلى العموم يُمكن ذكر آثار البنج الكامل على النحو الآتي[٢]:

آثار قصيرة المدى

  • الغثيان والتقيؤ: تظهر المعاناة من الغثيان والتقيؤ بعد الانتهاء مباشرة من العملية الجراحية، لكن البعض يستمرون بالمعاناة من هذه الأمور ليوم أو يومان بعد ذلك.
  • جفاف الفم: يشعر المرض بالظمئ بعد الاستيقاظ من التخدير، وقد يسمح الأطباء لهم بشرب الماء لروي عطشهم.
  • بحة الصوت والتهاب الحلق: تنشأ هذه الأمور بسبب الأنبوب التنفسي الذي وضعه الطبيب داخل القصبة الهوائية أثناء العملية.
  • القشعريرة والرجفان: من الشائع أن تنخفض درجة حرارة الجسم بسبب البنج الكامل، وهذا ما يُفسر إحساس المريض بالبرد والقشعريرة عند استيقاظه من التخدير، لكن هذا الإحساس لن يدوم لأكثر من ساعات معدودة وربما دقائق أحيانًا.
  • الارتباك: يشكو المرضى من الارتباك، والدوخة، والأفكار الضبابية بعد انتهاء العملية، وقد تختفي هذه الأمور خلال ساعات معدودة، لكن بعض كبار السن قد يشعرون بالارتباك لأيام وربما أسابيع أحيانًا.
  • آلام العضلات: تحدث هذه الآلام نتيجة للأدوية المرخية للعضلات التي جرى إعطائها للمريض أثناء العملية.
  • الحكة الجلدية: تتسبب بعض الأدوية المخدرة بظهور حكة جلدية لدى المرضى.
  • مشاكل المثانة البولية: يُعاني بعض المرضى من صعوبة في التبول لوقت قصير بعد الانتهاء من العملية.
  • الدوخة: يشعر بعض المرضى بالدوخة أثناء محاولتهم للوقوف للمرة الأولى بعد العملية.

آثار بعيدة المدى

  • الهذيان بعد العملية: يُصاب بعض المرضى بالارتباك، والهذيان، وصعوبة تذكر الأشياء بعد العملية، وقد تظهر هذه المشكلة خلال فترات متقطعة، لكنها عادةً ما تختفي بعد مضي أسبوع تقريبًا.
  • الاختلال الإدراكي بعد العملية: يُعاني بعض المرضى من مشاكل مستمرة في الذاكرة والإدراك بعد العملية، لكن غالبًا ما يكون هذا الأمر غير ناجمٍ عن التخدير، وإنما عن العملية نفسها، خاصة في حال كان المريض يعاني أصلًا من سكتة دماغية، أو أمراض القلب، أو أمراض الرئة، أو مرض الزهايمر، أو مرض باركنسون.


سلامة البنج الكامل

أصبح البنج الكامل أو التخدير العام من بين الأمور الطبية الآمنة وغير المسببة للمشاكل عند معظم المرضى، لكن هذا الأمر لم يكن كذلك في السابق؛ فمثلًا كان من الشائع أن يموت شخص واحد من بين 10-20 ألف شخص بسبب البنج الكامل وذلك بين عامي 1960-1970، أما حاليًا، فإن حالة وفاة واحدة فقط يُمكن أن تظهر من بين 200 ألف مريض، وهذا بالطبع هو نتيجة لتقدم الأساليب الطبية والتكنولوجية[٣].


المراجع

  1. Carol DerSarkissian (28-12-2018), "What Is General Anesthesia?"، Webmd, Retrieved 12-8-2019. Edited.
  2. Deborah Weatherspoon, PhD, RN, CRNA (16-1-2018), "Side Effects of General Anesthesia: What to Expect"، Healthline, Retrieved 12-8-2019. Edited.
  3. "How Safe Is Anesthesia? 5 Things You Should Know", Cleveland Clinic,17-10-2016، Retrieved 12-8-2019. Edited.