هل يمكن استخدام حبوب الفياجرا لتأخير القذف؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥١ ، ٢ ديسمبر ٢٠٢٠
هل يمكن استخدام حبوب الفياجرا لتأخير القذف؟

هل تؤخر الفياجرا القذف؟

يظن الكثير من الرجال أن لدواء الفياجرا قدرة على تأخير القذف، وهذا الاعتقاد ليس صحيحًا تمامًا؛ فدواء الفياجرا (أو السيلدينافيل Sildenafil) يُستخدم أساسًا لعلاج ضعف الانتصاب وليس القذف المبكر، ويرجع سبب ذلك إلى قدرة هذا الدواء على تعزيز التروية الدموية الخاصة بالعضو الذكري مما يعزز عملية الانتصاب الكامل، وهذا يعني أن للفياجرا تأثير على الانتصاب وليس على القذف، مما يجعل أخذ الفياجرا لغرض تأخير القذف أمرًا غير ضروري وربما غير فعال، لكن قد يكون هنالك بعض الفائدة لوصف هذا الدواء للرجال الذين يُعانون من مشكلة ضعف الانتصاب والقذف المبكر معًا،[١] كما أن هنالك دراسة ترجع إلى عام 2002 قد تحدثت عن إمكانية إعطاء الفياجرا لغرض علاج القذف المبكر بالتزامن مع دواء آخر لعلاج الاكتئاب اسمه "باروكسيتين" Paroxetine، لكن هذا بالطبع ليس كافيًا لإقناع الأطباء لوصف الفياجرا لعلاج مشاكل القذف المبكر بسبب محدودية الدراسات والشكوك الموجودة حول النظريات العلمية التي وضعها العلماء لتفسير قدرات الفياجرا على تحسين القذف لدى الرجال،[٢] وعلى أية حال، يبقى هنالك بعض الأطباء والجهات الصحية التي لا تُمانع استخدام الفياجرا والأدوية الأخرى الشبيهة بها-كالتادالافيل والفاردينافيل-لغرض علاج القذف المبكر على الرغم من قلة الأدلة العلمية المؤدية لهذا الأمر.[٣]


هل توجد حبوب تؤخر عملية القذف؟

هنالك بالفعل بعض الحبوب التي قد تؤخر عملية القذف لدى الرجال، لكن لم توافق ادارة الغذاء والدواء على ترخيص أي نوع منها بصورة رسمية إلى الآن، وعلى العموم يُمكنك معرفة أهم هذه الحبوب على النحو الآتي:[٣]

  • مضادات الاكتئاب: تمتاز بعض أنواع مضادات الاكتئاب بامتلاكها آثارًا جانبية على عملية القذف، وخير مثال على ذلك الأدوية التابعة لفئة مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين SSRIs، التي ينتمي إليها دواء الباروكسيتين المذكور مسبقًا.
  • مسكنات الآلام: يعد دواء الترامادول Tramadol خير مثال على دواء مسكن للآلام البدنية وذو أثار تثبيطية لعملية القذف، وقد اكتشف العلماء بأن له تأثيرًا جانبيًا على القذف وتأخيره، وهذا دفع البعض إلى الاستعانة به لعلاج القذف المبكر، لكن يبقى هنالك آثار جانبية سيئة لهذا الدواء على المصاب والتي عليه معرفتها والتعامل معها.
  • أدوية إضافية: بوسعك التعرف أكثر على الأدوية والحبوب التي قد تفيد في علاج مشكلة القذف المبكر عبر الضغط هنا.


قد يُهِمَُكَ: نصائح طبيعية لتأخير القذف

قد لا يكون هنالك حاجة أصلًا للتفكير بالحبوب والأدوية لعلاج مشكلة القذف المبكر بفضل وجود الكثير من الخطوات والأساليب الطبيعية القادرة على علاج هذه المشكلة، مثل:[٤]

  • استخدام نوع سميك من الواقيات الذكرية؛ فهذا قد يكون كافيًا لتقليل الحساسية نحو المثيرات الجنسية.
  • أخذ نفس عميق بصورة سريعة عند اقتراب موعد القذف؛ فهذا قد يكون كافيًا لتثبيط ردة الفعل العصبية الخاصة بالقذف.
  • محاولة تشتيت الذات أثناء الانخراط في الأنشطة الجنسية عبر التفكير بأمور ليس لها علاقة بالمتعة الجنسية أو أخذ استراحة قصيرة قبل الوصول إلى النشوة بقليل ثم العودة مجددًا للعملية الجنسية.
  • تجربة وضعيات جنسية جديدة تسمح لشريك العلاقة بالانسحاب مباشرة قبل مجيء موعد القذف.


المراجع

  1. William Kormos, M.D. (2015-01-31), "Ask the doctor: What works best for premature ejaculation?", Harvard Health Publishing , Retrieved 2020-11-26. Edited.
  2. Martin Downs, MPH, "Viagra, Paxil Help Premature Ejaculation", Webmd, Retrieved 2020-11-26. Edited.
  3. ^ أ ب "Premature ejaculation", Mayoclinic, Retrieved 2020-11-26. Edited.
  4. "Can premature ejaculation be controlled?", National Health Service (NHS), 2020-07-20, Retrieved 2020-11-26. Edited.