نزول دم مع المنى

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٩ ، ٢٧ أكتوبر ٢٠١٩
نزول دم مع المنى

السائل المنوي

السائل المنوي هو السائل اللقاحي الخاص بالرجل، والذي يتكوّن من عدد هائل من النطف أو ما يعرف بالحيوانات المنوية، تفرزه عدة أجزاء من الجهاز التناسلي عند الذكر لينتهي به خارجًا من القضيب أثناء عملية الإيلاج المهبلي، ويعد المسؤول عن حدوث الحمل[١]، وهو عبارة عن سائل كثيف أبيض إلى رمادي اللون وأي تغيّر في اللون يمكن أن يكون مؤشرًا على وجود خطب ما تتراوح خطورته ما بين العرضي البسيط إلى مشكلة صحية جديّة.[٢]


نزول دم مع المني

تعرف حالة خروج الدم مع السائل منوي باسم تدمّي المني، إذ يمكن أن يترافق السائل المنوي مع الدم وقد يسبب هذا قلقًا عند البعض، وقد تصيب هذه الحالة الرجال في أي مرحلة عمرية ولكنها حالة غير شائعة ونادرًا ما تشير إلى مشكلة خطيرة وخاصة لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عامًا، وعادة ما يختفي الدم من تلقاء نفسه إذ يكون نتيجة وجود مشكلة عابرة، وقد تختلف كمية الدم في السائل المنوي اعتمادًا على العامل المسبب لهذه الحالة فقد تكون عرضًا بسيطًا يزول بزوال السبب، ولكن على الرجل الذي يلاحظ دمًا في منيه أن يتنبّه إلى ظهور بعض الأعراض الأخرى التي تستدعي تلقي العناية الطبية الفورية لتشخيص الحالة وتلقي العلاج المناسب تجنبًا لتفاقم المشكلة، وتشمل هذه الأعراض ما يلي:[٣]

  • وجود ألم يرافق خروج السائل المنوي أثناء القذف.
  • الشعور بألم عند التبوّل.
  • وجود أي أورام أو ألم في كيس الصفن.
  • وجود ألم في أسفل الظهر أو في منطقة جذر الفخذ.
  • وجود الدم مع البول.


أسباب تدمّي المني

يمر السائل المنوي في رحلة خروجه من القضيب بالعديد من الأوعية الدموية التي قد تتعرّض إلى بعض النزف بسبب تمزّق جدران هذه الأوعية وتسرّب الدم منها واختلاطه مع المني خلال خروجه، ولا يقتصر نزول دم مع المني على هذا السبب فقط بل يوجد العديد من الأسباب من أبرزها ما يلي:[٣][٤]

  • التهاب الحويصلات المنوية.
  • التهاب البروستاتا الذي يمكن أن يسبب الألم ومشاكل التبول والخلل الوظيفي الجنسي.
  • التهاب البربخ وهو الأنبوب الملفوف في الجزء الخلفي من الخصية ويعد المكان الذي تخزن فيه الحيوانات المنوية.
  • التهاب الإحليل الذي يمكن أن يسبب الألم أثناء التبول أو الحكة أو الشعور بالحرقة بالقرب من فتحة القضيب أو خروج إفرازات من القضيب.
  • الإصابة بالعدوى الفيروسية أو البكتيرية والفطرية والأمراض المنقولة جنسيًا مثل الكلاميديا ​​أو السيلان أو الهربس.
  • انسداد القناة الدافقة مما يسبب توسع الأوعية الدموية المحيطة فيها مسببًا تمزقها.
  • وجود أورام حميدة أو أورام خبيثة في أحد الأعضاء التي يتكوّن منها الجهاز التناسلي مثل سرطان البروستاتا أو سرطان الخصية أو سرطان المثانة أو سرطان البربخ.
  • تعرّض الجهاز التناسلي الذكري للرضوض والإصابات المباشرة، إما أثناء ممارسة الرياضة أو أثناء بعض الإجراءات الطبية مثل فحص أو أخذ خزعة من البروستاتا، أو استئصال الأسهر.
  • أمراض الكبد المزمنة والأمراض الأخرى التي يمكن أن تؤثر على الجسم بأكمله وتسبب تسرب الدم إلى السائل المنوي مثل ارتفاع ضغط الدم، والهيموفيليا وهو اضطراب يؤدي إلى سهولة النزف، وسرطان الدم او ما يعرف بابيضاض الدم.
  • مشاكل في الأوعية الدموية في الجهاز البولي التناسلي.
  • اضطرابات تخثر الدم في الحالات الطبية مثل أمراض الكبد المزمنة.[٥]
  • التهاب ناتج عن التهيج بسبب الحصى في أحد الأعضاء البولية التناسلية مثل البروستاتا المثانة أو الإحليل أو الحويصلات المنوية.


تشخيص تدمّي المني

إن استشارة الطبيب ضرورية عند ملاحظة وجود دم في السائل المنوي، وكقاعدة عامة من المهم مراجعة الطبيب في حال وجود تاريخ عائلي بمرض السرطان أو الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي، ويمكن أن يؤثر العمر على ذلك؛ إذ أن الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 40 عامًا يكونون أكثر عرضة للإصابة بأمراض مثل سرطان البروستاتا، أما في حال كان العمر أقل من 40 عامًا ولم تظهر أي أعراض أخرى غير تدمّي المني يمكن الانتظار لبعض الوقت لمعرفة فيما إذا كان ذلك سيختفي من تلقاء نفسه، ولكن في حال ظهور أعراض إضافية مثل الألم أو الحمى فيجب استشارة الطبيب للحصول على التشخيص المناسب، والذي يتضمن الإجراءات التالية:[٣]

  • الفحوصات البدنية: إذ يبحث الطبيب عن وجود أعراض أخرى بما في ذلك تورم الخصيتين أو الاحمرار أو غيرها من العلامات المرئية للعدوى أو الالتهابات.
  • اختبارات الأمراض المنقولة جنسيًا: وذلك من خلال إجراء فحوصات تشمل فحص الدم.
  • تحليل البول: وذلك للكشف عن وجود أي التهابات بكتيرية أو غيرها من المشاكل في البول.
  • اختبار PSA: وهو الاختبار الذي يختبر مستضدات البروستاتا المنشأة.
  • الموجات فوق الصوتية عبر المستقيم: للبحث عن الأورام وغيرها من المشاكل حول البروستاتا.
  • اختبارات التصوير: مثل فحوصات الموجات فوق الصوتية والأشعة المقطعية والرنين المغناطيسي التي يمكن أن تساعد في تحديد موقع الانسدادات.
  • مراجعة أخصائي المسالك البولية: عند الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 40 عامًا.


علاج تدمّي المني

إن بعض حالات تدمّي المني لا تستلزم العلاج الطبي ويمكن الاكتفاء بالعلاجات المنزلية الطبيعية، ولكن هذا الأمر يتقرر بعد مراجعة الطبيب ومعرفة السبب الكامن وراء نزول الدم مع المني، وتشمل خيارات العلاج كلًا مما يلي:[٣]

  • العلاج المنزلي: وهو ما يقتصر على الجلوس والراحة حتى التعافي خاصة بعد التعرض لإصابة مباشرة، وإذا وُجد تورّم في منطقة جذر الفخذ فينصح بوضع كمادات من الثلج عليه لمدة 10 - 20 دقيقة في كل مرة حتى يخفف الانتفاخ والألم الناتج عنه.
  • العلاجات الطبية: وهي العلاجات اللازمة بناءً على الحالة المرضية المسببة لخروج الدم مع السائل المنوي، فإذا كان السبب هو الالتهابات والعدوى يمكن أن يكون العلاج بصرف المضادات الحيوية المناسبة للحالة، أو اللجوء إلى التدخّل الجراحي لفتح الانسداد في القنوات البولية، أو إزالة الحصوات التي تُحدث تخرّشات ينتج عنها نزول الدم، أمّا في حال كان السبب لتدمّي المني هو الإصابة بالسرطان عندها يجري تحويل المريض إلى اختصاصي الأورام لإجراء اللازم حسب الحالة.


المراجع

  1. Dr. Ananya Mandal, "What is Semen?"، news-medical, Retrieved 22 -10- 2019. Edited.
  2. Rachel Nall (11 - 8 - 2017), "Why is my semen yellow?"، medicalnewstoday, Retrieved 22 - 10 - 2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Carmella Wint, Ana Gotter (23 - 8 -2010), "What You Need to Know About Blood in Semen"، healthline, Retrieved 22 -10 - 2019. Edited.
  4. Melissa Conrad Stöppler (11 -9 - 2019), "Blood in Semen (Hematospermia) "، medicinenet, Retrieved 22 - 10 - 2019.
  5. "Blood in semen", healthymale, Retrieved 22 -10 - 2019. Edited.