موضوع حول الام

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٣ ، ١٠ يناير ٢٠١٩
موضوع حول الام

الأم

الأم أعظم من أن تصفها العبارات والكلمات، فهي الحضن الدافئ الذي يتسع للكل، ونبع العطاء، فمنذ أن يكون الابن جنينًا في رحمها، تضحي الأم براحتها وصحتها لأجله، وتظل تراقبه حتى ولادته، فتسهر عليه ليل نهار على حساب راحتها، فتمنحه صحتها وطاقتها بكل حب وتفانٍ، وتستمر الأم بعطائها للأبد دون كل أو ملل.


فضل الأم

  • فضل الأم على المولود الجديد: تعد الأم بالنسبة لمولودها، كل شيء، فهي تحملته في رحمها وهو جنين وتحملت التعب والألم خلال فترة الحمل، وتستمر معناتها بعد الولادة إذ ترعاه، وتوفر له حاجاته الأساسية، كالرضاعة، والنظافة، والسهر على راحته عند مرضه، وتوفير الحب والحنان والحماية اللازمة لطفلها.
  • فضل الأم على أبنائها الصغار: تحرص الأم على رعاية أبنائها عندما يكبرون، فهي التي تهتم بأكلهم وشربهم، ونظافتهم الشخصية، وتوفير كافة الحاجات الأساسية لهم، وتعتني بهم في حال مرضهم، وتمنحهم عطفها وحنانها، وتوفر لهم كافة سبل الراحة والرعاية اللازمة، لينشؤوا بطريقة سليمة، دون حدوث مشاكل معهم، حتى يكبروا ويعتمدوا على أنفسهم.
  • فضل الأم على الأبناء المراهقين: تكون الأم بمثابة الصديق المخلص لأبنائها المراهقين، فهم سرعان ما يلجؤوا لها عند وقوعهم في المشاكل، للتعبيرعن مشاعرهم، إذ تعتبر الأم المستشار الأمين، والمخلص، وحافظ الأسرار، فهي خير ناصح للأبناء لأنها الوحيدة التي تريد مصلحتهم.
  • فضل الأم على ابنها المتزوج: يشتد حنين الابن لأمه دائمًا حتى بعد زواجه وتكوين أسرة، فهو يشعر بحاجتها، ولا يستطيع الاستغناء عنها، كذلك الأم تخاف على أبنائها حتى لوكانوا بعمر الخمسين، فهذه طبيعتها، وتغرقهم بالحنان والحب والعطف حتى لو كانوا كبارًا، بالإضافة إلى ذلك تنتقل معزة الأبناء للأحفاد، فبعد اطمئنان الأم على مستقبل أبنائها، تنشغل برعاية أحفادها وبمستقبلهم، فدور الأم المُحبة لا ينتهي أبدًا.
  • فضل الأم على المجتمع: يوجد فضل عظيم للأم على المجتمع فهي التي تنشئ جيل المستقبل، وترعى الأبناء، فالمجتمعات تعتمد على الأم، فالأم الصالحة هي من تنشأ أجيال صالحة قادرة على بناء مجتمعها وتطويره بتربيتها لأبناء يتحلون بالمسؤولية والانتماء لبلادهم.


واجب الأبناء تجاه الأمهات

يجب على الأبناء تقدير ما قدمته الأم لهم من تضحيات ومحبة في صغرهم، وتعويضها عن ذلك من خلال التالي:

  • طاعة الأمر وبرها، والاستماع إلى حديثها، واحترامها، والإنصات لها، وعدم تركها بالمنزل دون ونيس أو التخلي عنها.
  • تقبل نصيحة من الأم، فهذا يشعرها بأهمية دورها.
  • إدخال السعادة والسرور إلى قلبها، وتخفيف هموم الحياة عنها.
  • الابتعاد عن كل ما يضايقها، أو يسبب الغضب لها.
  • التحدث معها وطلب الرضا منها.
  • خدمتها وتقديم الطعام لها ورعايتها، والحفاظ على نظافة بيتها.
  • احترام صديقاتها وأقاربها ووصلهم بعد وفاتها.
  • تقديم الهدايا لها باستمرار، ومساعدتها ماديًا والإنفاق عليها.
  • الحرص على إخراجها من المنزل للترفيه عنها.
  • بذل الأموال للصدقة عنها في حياتها وبعد وفاتها.