مفهوم الحرية وانواعها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٧ ، ٧ يناير ٢٠١٩
مفهوم الحرية وانواعها

مفهوم الحريّة

تُعرف الحريّة لغةً بأنّها التخلّص من الرقّ أو الشوائب أو اللؤم، واصطلاحًا تُعرف بأنّها قدرة الفرد على تحديد الخيارات الخاصّة به أو اتّخاذ القرارات المتعلقة به من غير ضغط خارجي أو شرط أو جبر، كما أن الحريّة تحرّر الإنسان من القيود المعنوية والمادية التي تكبّل كافّة طاقاته وإنتاجه، وتعني بكلّ من: التخلّص من الضغوط الكبيرة، والتخلّص من العبودية، والتخلّص من الفرض والإجبار. عرّف الفيلسوف الفرنسيّ رينه ديكارت الحريّة بأنّها: "القدرة على فعل الشيء، أو الامتناع عن فعله"، كما أنّه ميّز بين نوعين من الحريّة؛ هما: الحريّة المعقولة التي تحدّد الإرادة، وحريّة لا تحدّد الإرادة.


أنواع الحريّة

يوجد عدة انواع من الحريات المرتبطة بشؤون الإنسان في حياته، والتي يستطيع من خلالها فعل ما يريد من غير أي ضغط من أي جهة، ومن أنواعها:

  • حريّة الأمن الشخصيّ؛ هي عبارة عن حريّة الفرد الكاملة في التصرف بحياته ضمن أنظمة وقوانين موضوعة من غير اعتقاله، أو التضييق عليه، أو تهديد حياته، أو احتجازه.
  • الحريّة الشخصيّة التي تعتبر من أبرز وأهم أنواع الحريات، ويقضد بها الحريّة المتعلّقة بالإنسان تحديدًا أي ما يريد أن يفعل في حياته العامّة، وتحدّد هذه الحريّة مسار حياته عن طريق الاختيارات الخاصّة به من غير أي تأثير من أي شخص.
  • حريّة التفكير المرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالفكر الإنساني؛ إذ لا يمكن التضييق على الفرد من الناحية الفكرية، كما لا يمكن سرقة منجزاته الفكرية، وأفكاره.
  • حريّة التنقل المتعلقة بقدرة مدى الفرد على الانتقال من منطقة إلى منطقة أخرى من غير تواجد أي محدد يمنع تنقله.
  • حريّة التدين؛ بمعنى يحق للفرداعتناق أي نوعًا من الديانة التي يريدها من غير أي تضييق، وتدخل، وحقّه في أداء جميع الطقوس الدينيّة الخاصّة بديانته.


معلومات عامّة عن الحريّة

ضوابط الحريّة

  • مراعاة النظام العام أثناء ممارسة الفرد لحرياته الخاصة، ويجب عليه مراعاة أحكام القانون التي تضبط حريّات الأفراد.
  • تقييد حريات الآخرين؛ إذ يجب على الحريّة ألّا تؤثّر على حريّة الأفراد الآخرين.
  • عدم إيذاء النفس؛ بكعنى عدم إيذاء نفسه الخاصة بدافع الحريّة الشخصيّة، فالفرد مستأمن على روحه، ولا يحق له أذيتها بأي طريقة.


الحريّة في الإسلام

جاء الدين الإسلامي المنزل على سيدنا محمد صلّى الله عليه وسلّم لكي يحرر الناس جميعهم من الإستعباد، والقهر، والظلم، ومن أبرز مظاهر الحريّة في الإسلام:

  • الحريّة في اختيار العقيدة؛ إذ انتشر الإسلام بالإقناع والتسامح بعيدًا عن حد السيف.
  • الحريّة في تقرير المصير سواء اختيار طريق العواقب أو الفوائد، الخير أو الشر.


الحريّة الموجبة والحريّة السالبة

تعود مفهوم الحريّة الموجبة والحريّة السالبة إلى إيمانويل كانت، وتعرف الحريّة السالبة بأنها قدرة الفرد على اتّخاذ القرارات من غير أي قيد، وتعتبر حقًا طبيعيًّا، كما تعرّف أيضًا باسم الحريّة الشخصيّة، أمّا الحريّة الموجبة المعطاة تُعرّف بأنّها المعطاة التي تحدّد قدرة الإنسان على ممارسة حريته الشخصيّة الأساسيّة.


نتائج منطلقها الحريّة

  • جانب سياسيّ: التحرّر من كافة البنيات الاجتماعية الغير متطورة.
  • جانب عقلانيّ: التحرّر من التحيز، والتحرّر من العقائد غير الشامل للأديان.