مراحل شفاء الحروق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٧ ، ٢٥ مارس ٢٠١٩
مراحل شفاء الحروق

الحروق

تُعد الحروق من أكثر الإصابات المنزلية شيوعًا وخاصة بين الأطفال، وهي من أشد الإصابات ألمًا، وتأثيرًا على الجلد، وعليه فإنها تتطلب الكثير من العناية والعلاج الفوري، للتأكد من أن الحرق لن يترك أثرًا على الجسم، ولن يتسبب في أي مضاعفات، فعند تعرض الشخص للحرق سواء بالماء الساخن أو الزيت الحار، أو حرارة النار المباشرة، أو الكهرباء، فإن هذا الحرق يسبب تلف للجلد، وموت جزء من الخلايا الجلدية المتعرضة للحرق؛ وهذا بدرجات متفاوتة حسب قوة الحرق الحاصل.


مراحل شفاء الحروق وطرق علاجها

مراحل شفاء الحروق بأنواعها

للحروق عدة أنواع حسب درجة الحرق وقوة تأثيره على الجلد، وهي كالآتي:

  • حروق من الدرجة الأولى: وهي إصابة الجلد لحروق طفيفة نتيجة لتعرضه لحرارة خفيفة، أو لمدة بسيطة، أو التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة، هذه الحروق تُحدث في الجلد بعض الاحمرار، والتورم، ويشعر المصاب ببعض الألم، وهذا النوع من الحروق لا يترك أي أثر وغالبًا ما يشفى تمامًا خلال أيام معدودة.

حروق من الدرجة الثانية: وهي أشد من الحروق من الدرجة الأولى؛ فهي ناتجة بسبب التعرض لحرارة متوسطة نوعًا ما، أو نتيجة التعرض للحرارة لفترات أطول نسبيًا، وهي قد تحدث حروقًا سطحية للجلد تظهر على شكل فقاعات، تحتاج إلى فترة تتراوح بين عشرة أيام إلى خمسة عشر يوميًا لتشفى تمامًا، وهذه الحروق السطحية لا تترك أي أثر على الجلد، أما عند الإصابة بحروق عميقة، فإن لون الجلد الذي تعرض للحرق يتغير للون الأسود الداكن، وتظهر عليه بقع بيضاء، فقد يسبب هذا الحرق تلف كل طبقة الجلد، فيحتاج ليشفى إلى مدة تتراوح بين واحد وعشرين يومًا إلى ثلاثين يومًا، وتترك خلفها أثرًا بسيطًا كتغير لون الجلد، أو تغير في ملمس الجلد وسمكه.

  • حروق من الدرجة الثالثة: هذه من أخطر أنواع الحروق وأعمقها، فهي تتلف كل طبقات الجلد؛ إذ إنها تصل إلى طبقة الدهون والعضلات، وفي بعض الأحيان يصل تأثيرها إلى منطقة العظام، هذا النوع من الحروق الشديدة يتطلب علاجًا جراحيًا مباشرًا، والرعاية الطبية، وتمتد فترة العلاج من هذه الحروق فترات زمنية طويلة، عدا عن كونها تترك أثرًا مشوهًا مكانها.

طرق علاج الحروق

  • لعلاج الحروق من الدرجة الأولى والثانية يجب اتباع الخطوات الآتية:
    • كشف المنطقة المحروقة وتهويتها، وتعريضها للماء البارد باستمرار، أو ارتداء ملابس باردة على المنطقة المحروقة.
    • استخدام مرهم مضاد حيوي، وتغطية المنطقة المصابة لحمايتها من التلوث، أو مستحضر مهدئ يحتوي على الأسيتامينوفين أو الأيبوبروفين، لتسكين الأم وتخفيف الورم.
    • من الجدير بالذكر أن وضع بعض قطع الثلج على مكان الحرق يزيد من تفاقم الجرح وألمه، بالإضافة إلى تجنب وضع القطن على مكان الحرق كي لا تلتصق ألياف القطن بالجرح.
  • بالنسبة للحروق من الدرجة الثالثة فلا بد من التدخل الجراحي لعلاجها والإشراف الطبي على الحالة.


طرق الوقاية من الحروق

  • إبقاء الأطفال خارج المطبخ، وخاصة أثناء طهي الطعام.
  • الحذر الشديد من الاقتراب من الأواني التي على الموقد وتدوير مقابضها للناحية الخلفية للموقد.
  • توفر طفاية حريق في المطبخ.
  • صيانة عامة للمنزل وأدواته الكهربائية، والأسلاك الكهربائية المكشوفة، ومداخنه بين الحين والآخر.
  • التأكد من درجة حرارة الماء قبل استخدامه للاستحمام.
  • الاحتفاظ بأعواد الكبريت والولاعات في مكان آمن بعيدًا عن متناول الأطفال.
  • تخزين المواد الكيمائية والمنظفات في مكان آمن، وارتداء القفازات عند استخدامها.
  • وضع واقي شمس يوميًا عند الخروج من المنزل وخاصة في أيام الصيف الحارة، وتجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس وقت الظهيرة.