كيف كان يعيش ملوك الفرس في قصورهم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٣ ، ٣١ يناير ٢٠٢١
كيف كان يعيش ملوك الفرس في قصورهم

حياة ملوك الفرس في قصورهم

ورد في بعض المسرحيات الإغريقية القديمة مشاهد وصور توحي بأن ملوك الفرس كانوا يأكلون بأطباق من الذهب والفضة، كما كانوا يزينون قصورهم ومضاجعهم بالمزهريات والأواني المصنوعة بدقة متناهية، وكانت هذه المنتجات إما تستخدم في الأعياد أو يتم تقديمها للحكام الآخرين على شكل هدايا، وبفضل العدد الكبير من مناجم الذهب والفضة التي كانت تابعة للفرس، فإن العمال والحرفيين تمكنوا من صناعة تحف فنية من الذهب تضاهي المعايير الحديثة، وهذا بالطبع ساهم في خلق سمعة طيبة عن الممتلكات الملكية الفارسية والإيرانية، كما مكن الملوك أنفسهم من خلق صورة جامحة عن أنفسهم بين شعبهم والشعوب القابعة وراء حدود ممالكهم، وفي الحقيقة فإن الكثير عن صفات وحياة ملوك الفرس قد جاءت أصلًا على لسان الملوك الإغريق الذي زاروهم في تلك الفترة، والذيم أعربوا عن استغرابهم من البذخ والإفراط لدى ملوك الفرس، خاصة في تقديم الأطعمة والحلويات، [١] أما بالنسبة للحاشية المحيطة بالملوك، فإن الطبقة العليا كانوا يرتدون الملابس الفضفاضة وأغطية الرأس التي زُينت بطريقة ملفتة وجميلة، لكن وبصفة عامة فإن الأثرياء كانوا أقلية صغيرة في المجتمع الفارسي لكنهم كانوا يمتلكون الأراضي والأعمال وكانوا يمتلكون مهمة توظيف الناس؛ كالمزارعين، والحرفيين، وخدم المنازل.[٢]


الحياة الاجتماعية في ظل الإمبراطورية الفارسية

تقدم الفرس على الكثير من الأقوام الذين عاصروهم، وقد كانت لهم حياة اجتماعية يومية خاصة تنتشر فيها الفنون والعديد من الأنشطة الفكرية التي اكتسبوها إلى جانب الوظائف التي تميزوا بها، وقد ساعدت هذه الأمور في جلب الإمبراطورية الفارسية إلى مجدها التاريخي، وفيما يلي أبرز المظاهر الاجتماعية التي قد تُساعدك على بناء صورة عن حياة هؤلاء القوم في تلك الحقبة من التاريخ:[٢]

  • الملابس الفارسية القديمة: تأثرت طريقة ارتداء الفرس لملابسهم بعادات أناس آخرين قادمين من مناطق أخرى، وكانت نسائهم يرتدين التنانير ذات الثنيات وكن مغطيات رؤسهن وبالإمكان رؤية وجوههن، أما الرجال فقد كانوا يرتدون ملابس ضيقة نوعًا ما، وأما الجنود فقد كانوا يرتدون اللون الأحمر، مع أغطية للرأس وبعض الملابس الواقية، وأما المزارعين فقد كانوا يرتدون العباءات الطويلة التي تغطي الركبتين أو الكاحلين.
  • النظام الغذائي الفارسي: لم يختلف النظام الغذائي لدى الفرس في القدم عما هو معروف الآن في تلك المنطقة، وكان يستند على المنتجات النباتية والحبوب، لكن نسب تناول منتجات اللحوم والألبان كانت أقل في ذلك الوقت، بينما كان الخبز والأرز من أهم الأصناف الغذائية الأساسية، وكان يكثر زراعة أنواع من الخضراوات؛ كالثوم، والبصل، والسبانخ، والجزر، وأنواع متعددة من المكسرات والفواكه؛ كالعنب، والبرتقال، والتمر، والتي كان يتناولها الفرس كحلوى.
  • المهن الفارسية القديمة: كان هنالك مهن كثيرة ومتنوعة رائجة بين الفرس؛ فكان هنالك التجار، والجنود، والعمال الحكوميين، ومصممي الملابس والأزياء، والحرفيين، والفلاحين بالطبع، بينما كان البعض يتبنى أسلوب الحياة البدوية التي تتضمن التنقل والترحال من أجل تأمين الغذاء والمأوى للقطيع.
  • الدين الفارسي والفن والعمارة: حضي الفرس بتنوع ديني ملحوظ، وقد سمحوا للأقوام الذين احتلوهم بممارسة ديانتهم، كما كانت الامبراطورية تتميز بالفن المعماري الرائع والمميز، وقد تأثر الفن لديهم بالمجتمعات الأخرى بما في ذلك الصينيين، كما يتبين مما تبقى من آثارها روعة المباني الضخمة، والقصور ذات الأعمدة، والقاعات الواسعة، وقد تم تصميم ذلك لمزيد من المساحة والراحة والرفاهية.


قد يُهِمُّكَ: الإمبراطورية الفارسية ونهايتها

تُعرف الإمبراطورية الفارسية أيضًا باسم الإمبراطورية الأخمينية، وقد بدأ نجمها بالسطوع من عام 559 قبل الميلاد حتى عام 331 قبل الميلاد، وضمّت مناطق متعددة ضمن مناطق إيران، ومصر، وتركيا، وأجزاء من أفغانستان وباكستان أيضًا، ومن المعروف أن الإمبراطورية الفارسية نشأت تحت قيادة كورش الثاني، الذي غزا إمبراطورية "ميديون" المجاورة التي كان جده حاكمًا عليها، وقد لُقب منذ ذلك الوقت ب "الشاه" أو ملك بلاد فارس[٣]، لكن وفي نهاية تراجعت الإمبراطورية الفارسية بعد أن فشل خشايارشا الأول في مهمة غزو اليونان عام 480 قبل الميلاد، عندما استُهلكت الكثير من أموال بلاد فارس لغرض الدفاع عن أراضي بلاد فارس، وذلك تسبب بزيادة الضرائب بين رعايا بلاد فارس، لتتوالى المصائب وتسقط السلالة الأخمينية عام 330 قبل الميلاد على يد جيوش الإسكندر المقدوني، وقد دأب الحكام اللاحقون على إعادة الإمبراطورية الفارسية ضمن حدودها الأخمينية، لكن الإمبراطورية لم تستعد مكانتها العالية أبدًا مثلما كانت في عهد كورش الكبير.[٤]

المراجع

  1. Aviva Shen (6/3/2012), "What Was It Like to Dine with the Persian Kings?", smithsonianmag, Retrieved 27/1/2021. Edited.
  2. ^ أ ب " Daily Life in Ancient Persia", study.com, Retrieved 27/1/2021. Edited.
  3. " Persian Empire ", nationalgeographic, Retrieved 27/1/2021. Edited.
  4. "Persian Empire", history, Retrieved 28/1/2021. Edited.