كيف تقوي نفسك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٧ ، ١٦ سبتمبر ٢٠١٨
كيف تقوي نفسك

هبه عدنان الجندي

النجاح في الحياة وتحقيق الأهداف والأحلام التي تتمناها يلزمه الكثير من القوة والمثابرة والتحلي بصفات المحارب العنيد، وخاصة مع تزايد الصعوبات الحياتية والظروف المحيطة، ولا شك أنك قد تعرضت لمشكلات كثيرة من قبل وكنت تتمنى لو كنتَ أقدر على معالجتها، ومقالنا هذا سيعلمك كيف تقوي نفسك.


تقوية النفس

  • الإيمان بالله

تحتاج الحياة إلى إيمان راسخ بالله عز وجل، فيجب عليك التسليم بأن لكل ما يحدث معك حكمة ما سواء أرأيته خيرًا أو شرًا فأنت لا تعلم بواطن الأمور وما منعه الله عنك من مخاطر، وتسليمك بهذا سيمنحك السلام والصفاء والتعايش مع النفس بشكل مريح مسلمًا أن رزقك بيد الله ولا بد سيأتيك ولو بعد حين، ولتحقيق الإيمان بالله:

    • اجعل مخافة الله صوب عينيك دائمًا.
    • أكثر من الاستماع إلى المحاضرات الدينية وقراءة قصص القرآن الكريم التي تحوي الكثير من العبر.
    • كلما هممت بالتفكير الكثير والقلق مما سيحدث سارع إلى ذكر الله عز وجل.
    • احرص على تأدية الصلوات على وقتها وخاصة صلاة الفجر فقد جعل الله بها سلامًا وصفاءً سيمكنك من الشعور باتصالك مع الله وتعزيز إيمانك به.
  • تطوير الذات

تقوية نفسك تعتمد على تعزيز نقاط القوة التي تتمتع بها وبالتالي تطوير ذاتك، وهذا لا يندرج على الجوانب المهنية وحسب وإنما على الجانب الشخصي والهوايات التي تحبها وإليك بعض الإرشادات:

    • اقرأ الكثير من الكتب في أوقات الفراغ وركز على العناوين التي تستمتع بمطالعتها والتي تهمك في مجال عملك.
    • استغل الفرص المتاحة أمامك من دورات تدريبية ورحلات عمل لتقوية نفسك.
    • احرص على التمكن من لغتك الأم في الحديث والتواصل مع الآخرين، واللغات الأخرى وعلى رأسها اللغة الإنجليزية.
  • تحديد الأهداف

من أهم نقاط تقوية النفس هي تحديد الأهداف وإلا كنت كما السفينة القوية الكبيرة التي تسير بغير هدى حتى تتحطم وبالتالي لن يكون لقوتها وحجمها أهمية، فعليك وضع الأهداف التي ترغب بتحقيقها في مجموعتين كما يلي:

    • أهداف قصيرة المدى: وهي تشمل العادات السلبية التي تسعى لتغييرها، والواجبات الاجتماعية، تنفيذ الأفكار البسيطة، والانتهاء من قراءة كتاب، ومغامرات نهاية الأسبوع وغيرها.
    • أهداف طويلة المدى: وهي تشمل الأحلام الكبيرة الرئيسية في حياتك مثل الدراسة، أو وظيفة الأحلام، أو مشروع خاص، أو تأليف كتاب، أو شراء منزل، أو السفر وغيرها.
  • صفات القوة

هنالك العديد من الصفات التي يجب أن تتحلى بها إذا أردت أن تقوي نفسك، وهي بوابة الوصول إلى العديد من الصفات الإيجابية الأخرى:

    • الشجاعة: الخوف سيكون حاجزًا كبيرًا يحول بينك وبين تحقيق أحلامك، وعليك التحلي بالشجاعة لكسر ذلك الحاجز ويكون هذا باتخاذ القرارات الصحيحة بعد التفكير بها، والإقدام على أداء أمور غير مألوفة، والمبادرة في خوض التجارب والمغامرات الجديدة.
    • الالتزام: وهي صفة تبنى ذاتيًا وتُعزز من شعورك بالمسؤولية تجاه نفسك ورغبتك الحقيقية بتقوية نفسك، فالكسل والتراخي قد يضيعان عليك العديد من الفرص الذهبية ويؤخرانك عن الوصول إلى أحلامك، أما الالتزام فسيظهر جديتك ويعزز احترامك لنفسك.
    • الصدق: وهو لا يعني الصدق مع الآخرين وحسب بل والصدق مع الذات، فعليك مواجهة نفسك أولًا بأول بكل تقصير تشعر أنك ارتكتبه ومعاهدة نفسك على تعويضه، فالمصالحة مع النفس تتطلب الصدق كشرط أساسي.
  • الحكم على الغير

وهي صفة يتصف بها ضعاف الشخصية الذين يميلون إلى رفض النظر لأنفسهم ومحاسبتها وإسقاط جميع التهم والقوة السلبية على الآخرين، فعليك تجنب انتقاد شكل الآخرين ولباسهم وعملهم وطريقة كلامهم والتركيز على ذاتك.

  • كن مستمعًا جيدًا

اذا أردت أن تعزز قوتك عليك تقوية مهارة الإنصات، فلا تقاطع الآخرين ولا تشعرهم بالملل والضجر أثناء حديثهم وإنما امنحهم الوقت الكافي للتحدث، فذلك سيساعدك على معرفتهم بشكل أفضل وبالتالي سيمكنك من التعامل معهم على أسس سليمة.