كيف اجعل قلبي قوي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٣ ، ٢٠ ديسمبر ٢٠١٨
كيف اجعل قلبي قوي

الخوف

الشعور بالخوف أمر طبيعيّ خاصّة عند تعرّض المرء لأحداث غير متوقّعة وغير طبيعيّة، تهدّد استقراره، وأمنه، وسلامته، فيضطرب القلب وتظهر على المرء سلوكات وأعراض معيّنة نتيجة لشعوره بالخوف، وردود الفعل المصاحبة للخوف تكاد تكون طبيعيّة في كثير من الأحيان؛ مثل: زيادة نبضات القلب والتعرق، وفي بعض الأحيان تكون الأعراض غير طبيعيّة وغير مفهومة حتّى الشخص نفسه لا يفهم بعض تلك الأعراض؛ لأنّ خوف القلب يخلق شعورًا مزعجًا وغير مريح عند الشخص وفي بعض الأوقات قد يُسبّب الشعور الزائد بالخوف إلى الإصابة بأمراض عضوية.


كيف أجعل قلبي قويًّا

الخوف شعور طبيعيّ وردّة فعل متوقّعة لكثير من الأمور والحوادث الحياتيّة، ولكن الأمر المزعج هو ما يحدثه في نفس المرء من أعراض، وكيفية تعامل المرء مع هذا الشعور والقدرة على السيطرة عليه، إذ تكمن القوة في التحكم بالخوف والحد منه، وذلك باتباع الخطوات الآتية:

  • فهم الخوف وأسبابه: إذا كان الشعور بالخوف ناتجًا من أمرٍ حتميّ ومصيريّ، أم أنه خوف غير مبرّر وغير واقعيّ؛ مثل الخوف من الظلام أو المرتفعات.
  • إعطاء الأمور حجمها الحقيقي: القلب هو مركز الإدراك والشعور في جسم الإنسان، إذ إنّه يشعر بالخوف ويقدّر حجم الخطر المحيط به، ولكنه في أغلب الأحيان يبالغ في تقدير الخوف وخطره ويرى الأمور أكبر ممّا هي عليه في واقعها، فعلى المرء تدريب قلبه على رؤية الحدث بحجمه الطبيعي والبعد التفكير الدائم بالخوف ومخاطره، فإن ذلك يزيد من ثبات القلب وقوته أمام مخاوفه.
  • تقبل الأمر: من أهمّ خطوات قوة القلب وثباته، هي الاعتراف بالخوف وتقبّل الأمر بثبات، والتعامل معه بطريقة طبيعيّة متوازنة.
  • إغماض العينين وأخذ نفس عميق: عند التعرّض لموقف مخيف ومفاجئ، فإنّ أفضل طريقة لتهدئة نبضات القلب والسيطرة عليها، أن يُغمض المرء عينيه مدّة دقيقة، ويأخذ نفس عميق، ليعطي القلب فرصة لفهم وإدراك الأمر والسيطرة على ردّة الفعل ضمن الوضع الطبيعي.
  • تجنّب الحركات العشوائيّة: عند المواقف التي تسبب الخوف لا بدّ من الإبتعاد عن تحريك الأطراف بطريقة عشوائية قدر الإمكان.
  • رفع الصوت: رفع الصوت وقت الشعور بالخوف، يُساعد كثيرًا على التخلص من المشاعر السلبيّة والخوف الكامن في النفس؛ وذلك بفضل هرمون الأدرينالين الذي يُحفز على الإنفعال للتخلص من الطاقة السلبية، والخروج من حالة الخوف.


أسرار قوّة القلب

  • الثقة بالنفس وبقدرتها على التغلّب على الخوف، وعدم الانهزام أمامه، والثقة بالنفس وقدراتها من غير حاجة للمديح أو الإطراء من الآخرين.
  • تطوير القدرات العقليّة التي تسيطر على الشعور بالخوف، وتستبدله بالشعور بالقوة والثقة، وتطوير الذات في كافة المجالات المهنيّة والعلميّة والشخصيّة.
  • الطموح العالي والمسؤوليّة في اتّخاذ القرارات وتحمّل نتائجها.
  • التظاهر بالقوة، وأنّ الموقف لا يخيف وبالإمكان التغلب عليه.
  • التدريب الذاتي على مواجهة الخوف والتغلب عليه، هذا من شأنه أن يزيد من جرأة المرء وقوته.
  • السيطرة على الأعصاب والهدوء قدر المستطاع وقت المخاوف، مما يعطيه رؤية واضحة للأمور.
  • الاقتناع العقلي بمقدرة القلب بأنه لن يخاف من هذا الموقف، ويصبح التغلب على تلك المواقف أمرًا طبيعيًا.
  • لا ينظر المرء لنفسه بعين الضعف فيُفقدها عزتها، ويكسر فيها الثقة، بل ينظر لها بعين الرضا والتقبل والاحترام، والتقدير لذاته.
  • قوة القلب لا تعني كون المرء متهورًا يُلقي بنفسه للتهلكة، بل أن يكون القلب مؤمنًا بالله سبحانه و القدرات التي منحها الله سبحانه لتساعد في التخلص من كل المخاوف، والمصاعب.