كيفية الاعتناء بالقدمين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٣ يناير ٢٠١٩
كيفية الاعتناء بالقدمين

الأقدام

قيل في المثل المأثور (العقل السليم في الجسم السليم)، فمتى كان الجسم صحيحًا في جميع أجزائه وأجهزته وأعضائه فإنّ العقلَ سيكون قادرًا على التّفكير بصورةٍ أكبر واتخاذ القرارات السليمة بصورة أمثل، وقد يهمل الإنسان بعض المواضع من جسمه بحكم الانشغال في العمل وعدم التفرغ، كإهماله للقدمين والعناية بهما.

تقع القدم في جسم الإنسان في نهاية الساق، وتتميّز بشكلها المنبسط في المنتصف واحتوائها على خمسة أصابع صغيرة ينتهي كلٌّ منها بإظفر، وهي الجزء الأدنى في تركيبة الهيكل العظمي في الجسم، وتمثل القاعدة ونقطة الارتكاز والتوازن التي يستند عليها الجسم، وتحتوي القدم تشريحيًا على ست وعشرين عظمةً وثلاثين مفصلاً نشطًا وأكثر من مئة وتر وعضلة ورباط، وتقسم لثلاثة مواضع هي المقدمة والمؤخرة والجزء الأوسط، وتتركّز المفاصل في الجزء الأمامي منها في حين يقع العقب والكاحل في الجزء الخلفي، وتتشكل عظام القدم من ثلاثة أقواس كبيرة مسؤولة عن امتصاص الصّدمات التي تتعرض لها القدم عند القفز أو السير، وكذلك حماية العمود الفقري في الجسم.


كيفية الاعتناء بالقدمين

تحصل القدمان على أقل نسبة من اهتمام الإنسان بجسمه، وذلك لأنّهما الجزءان غير الظاهرين فيه، وعلى الرّغم من ذلك فإنّ العديد من المشاكل قد تحدث لهما بسبب الإهمال كالخشونة واللون الداكن والتشقق والآلام والأوجاع، وفيما يلي سنذكر الطرق السهلة والمفيدة للعناية بهما:

  • النقع: يعمل نقع القدمين بالماء على تفتيح المسامات المنغلقة والتّخلص من الأوساخ العالقة من الأرض، ويكون ذلك بتسخين الماء ثم تركها حتى تصبح فاترةً ومناسبةً لكن قبل أن تبرد، وإضافة القليل من ماء الورد لها (أو أوراق الورد الطبيعية)، أو القليل من عصير الليمون وترك القدمين فيها لأطول فترة.
  • التقشير: وهي عملية مهمّة لإزالة الخلايا الجلدية الميتة واستبدالها بأخرى جديدة، وتكون بعمل خليط من ملعقتي عسل مع ملعقتي زيت زيتون وملعقتي سكر وفرك القدمين فيها أو يمكن استخدام فرشاة أسنان قديمة في ذلك.
  • الغسل: غسل القدمين جيدًا من آثار عملية السّنفرة سابقًا، ويفضل عمل ذلك بالماء الفاتر من ثم تجفيفهما بفوطة قطنية جيدًا.
  • الترطيب: وضع الكريم المرطب على القدمين وخاصة في منطقة الكعب، وارتداء جوارب بعدها، كما يفضل عمل هذا في الليل قبل النوم.
  • الحماية: تتعرض القدم للكثير من المؤثرات المزعجة، كالجوِّ المظلم المعتم داخل الحذاء وعدم لمس الصّابون لها مثل الوجه وهذا ما يجعلها جافةً على الدوام، لذلك يجب حمايتها من العوامل الجوية والصّحية باختيار الحذاء المناسب والمريح.
  • الوقاية: فالقدم عرضة لأشعة الشمس الحارقة خاصةً في فصل الصّيف، ولهذا يجب وضع الكريم الواقي عليها قبل الخروج ومنع ظهور التجاعيد المزعجة.
  • زيارة الطبيب: في الكثير من الحالات يكون الوقت متأخرًا على ممارسة الخطوات السابقة بسبب تفاقم التّشققات، ولهذا يجب المسارعة لزيارة الطبيب الذي سيمنح المريض مرهمًا مناسبًا يعيد ترميم الخلايا الجلدية وبنائها من جديد.


نصائح للعناية بالقدمين

بالإضافة إلى الطرق السابقة للاهتمام بالأقدام، فإنّه يوجدُ ممارسات وسلوكيات لها تأثير إضافي مهم، ومنها:

  • تهوية القدمين باستمرار وخاصةً للأشخاص الذين يعملون لساعات طويلة.
  • الحرص على المشي بالحذاء دومًا والتجنب المشي بدونه، سواءً في المنزل أو الخارج.
  • استخدام الفازلين في ترطيب القديم فله أثر ساحر على تجديد الخلايا الميتة وتفتيح المسامات.
  • استخدام حجر الخفاف في سنفرة القدم وتقشيرها وإزالة الخلايا الميتة، فهو ينعِّم الكعب والمنطقة الأمامية من القدم.
  • استخدام منقوع الماء والملح لمعالجة التشققات القوية والظاهرة والبالغة السوء.


مواد مهمة للعناية بالقدمين

يوجدُ العديد من المواد الطّبيعية والكيميائيّة التي تساعد على العناية بالقدمين، وأهمها:

  • مركب اليوسيرين: فهو مركب كيميائي قوي ومشهور إذ يتغلغل في أعمال طبقة الجلد.
  • زيت الزيتون: يعمل على منع علامات الشّيخوخة من الظّهور في القدم بسرعة.
  • زيت جوز الهند: يمدُّ القدم بالانتعاش والتّرطيب اللازمين ويساعد المفاصل على الاسترخاء.
  • الخل الأبيض: يعمل على تعقيم القدم وتطهيرها وتنظيفها ممّا علق بها من الأوساخ.
  • بيكربونات الصوديوم: التي تمنع جفاف القدمين وتمدّها بالتّرطيب الدائم.


أمراض الأقدام

قد يستهتر الكثير من الأشخاص بالاهتمام بالأقدام لجهلهم أن ذلك قد يولد جملةً من الأمراض المزعجة والمؤلمة ومكلفة العلاج، ومن أبرز الأمثلة عليها:

  • خلع والتواء مفاصل الأصابع بسبب الحركة الخاطئة أو الأحذية الضيقة.
  • مسامير القدم الناتجة من الضّغط والاحتكاك على منطقة معينة في باطن القدم.
  • انغراس أظافر الأصابع في اللحم والتي تسبّب ألمًا كبيرًا ونزفًا للدم.
  • التهابات القدمين بسبب قلّة الاهتمام بالنّظافة والرّطوبة الشديدة.
  • التشققات في الكعب والتي تسمح للفطريات والبكتيريا بالفتك بالقدم عبرها.