كيفية الإغتسال من الجنابة بالنسبة للرجل

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:٤٨ ، ٣٠ مارس ٢٠١٩
كيفية الإغتسال من الجنابة بالنسبة للرجل

مفهوم الاغتسال

تعرف كلمة اغتسال في معاجم اللغة العربية بأنها مصدر مشتق من الفعل اغتسل فهو مغتسِل، فنقول: اغتسل بالطيب أي تمضخ به، واغتسل بالماء أي سكبه على بدنه، والاغتسال شرعًا لا يقصد به مجرد سكب الماء على البدن على نحو عشوائي، بل يتطلب إتيان جميع الواجبات اللازمة لرفع الحدث الأكبر والأصغر وإزالة النجاسة ويسمى في هذه الحالة الاغتسال المجزئ، ويستحب أيضًا الاغتسال على النحو الذي أملاه علينا معلم البشرية صلى الله عليه وسلم وهو الغسل الكامل الذي يتضمن الإتيان بجميع الواجبات والسنن المستحبة، ولا خلاف بين أهل العلم والفقه في أن حكم الاغتسال من الجنابة واجب على كل مسلم بالغ عاقل امتثالًا لقوله جل وعلا في كتابه العزيز: {وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا ۚ} [المائدة: 6]، وفي هذا المقال توضيح مفهوم الجنابة وموجبات الغسل منها، بالإضافة إلى شرح كيفية الغسل بخطوات تفصيلية مبينة.


كيفية الاغتسال من الجنابة

روت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: (إنَّ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: كانَ إذَا اغْتَسَلَ مِنَ الجَنَابَةِ، بَدَأَ فَغَسَلَ يَدَيْهِ، ثُمَّ يَتَوَضَّأُ كما يَتَوَضَّأُ لِلصَّلَاةِ، ثُمَّ يُدْخِلُ أصَابِعَهُ في المَاءِ، فيُخَلِّلُ بهَا أُصُولَ شَعَرِهِ، ثُمَّ يَصُبُّ علَى رَأْسِهِ ثَلَاثَ غُرَفٍ بيَدَيْهِ، ثُمَّ يُفِيضُ المَاءَ علَى جِلْدِهِ كُلِّهِ) [رواه البخاري| خلاصة حكم المحدث: صحيح]، والأحاديث في هذا الجانب كثيرة، وقد اتفق جمهور أهل العلم على خطوات الاغتسال كما يأتي:

  • استحضار النية القلبية لإزالة النجاسة ورفع الحدث بنية العودة إلى ممارسة العبادات المفروضة.
  • التسمية بقول: "بسم الله الرحمن الرحيم".
  • غسل اليدين 3 مرات.
  • غسل موضع الجنابة، ويستحب سكب الماء باليد اليمنى وفرك المنطقة باليد اليسرى.
  • الوضوء العادي للصلاة بجميع أركانه.
  • سكب الماء على الرأس 3 مرات مع ضمان وصوله إلى منابت شعر الرأس واللحية.
  • سكب الماء على البدن بدءًا بالشق الأيمن فالأيسر ثم الخروج من حوض الاغتسال.


مفهوم الجنابة

تعرف كلمة الجنابة في معاجم اللغة العربية بأنها مصدر مشتق من الفعل الثلاثي جنَب أي بعد، والجنابة هي ضد القرب فنقول: جنب الشيء أي بعد عنه، والجنابة شرعًا تطلق على كل مَن جانب عبادة الصلاة ما لم يتطهر، والحكم على الذكر والأنثى سواء فيطلق على كلاهما مصلطح جنب، وموجبات غسل الجنابة ما يأتي:

  • ممارسة العلاقة الحميمية المعروفة بين الزوجين سواء أنزل مني أم لم ينزل.
  • خروج ماء المني بشهوة سواء بسبب نظرة، أو قبلة، أو ما شابه، وماء الرجل أبيض غليظ، وماء المرأة أصفر رقيق.
  • الاحتلام ويقصد به خروج المني في المنام نتيجة رؤيا جنسية ما.
  • ممارسة العادة السرية، علمًا أنها محرمة بالإجماع.
  • انتهاء فترة الحيض أو النفاس للمرأة.
  • موت المسلم، وهذا لا ينطبق على الشهيد الذي مات على يد المحتل في ساحات المعركة والقتال، فالشهيد يدفن كما هو بدمه ولباسه.
  • تغسيل الميت، فمَن غسّل ميتًا فإنّ عليه غسلًا واجبًا.
  • اعتناق الدين الإسلامي بالنسبة للكافر أو المسيحي أو اليهودي.