فوائد الطب

فوائد الطب

الطِّب

عُرفَ الطّب مُنذ القدم بأنّهُ من أكثر المِهن الإنسانيّة، وإنّ دراسة تخصّص الطّب في الجامعات تتضمّن برنامجًا يُركز على الدراسة العلمية للأساس الجزيئي والخلوي للأمراض المُختلفة التي قد يتعرض لها الجسم، وبعد ذلك تُطبّق هذه المعرفة على تطوير الأدوات السريرية والتشخيصية الجديدة والأدوية والعلاجات، ومن الجدير بالذّكر أن دراسة الطّب قد تتضمّن موادًا مُختلفة، مثل؛ بيولوجيا الخلية، وعلم الأحياء الجزيئي، وعلم وظائف الأعضاء، وعلم الأدوية، والكيمياء الحيوية، وعلم الوراثة، وعلم الأمراض، والمناعة الجزيئية، والبحث والأساليب الكمية، وحوسبة البحوث الطبية الحيوية.[١]


فوائِدُ الطِّب

من المعلوم أنّ الأطبّاء ينقذون أرواح المرضى، لكن أهميتهم تتجاوز ذلك بكثير، إذ يقوم الأطباء أيضًا بإحداث فرق من خلال مساعدة المرضى على تقليل الألم أو التعافي من المرض بشكل أسرع، وللطّبيب قُدرة على تعليم المريض كيفيّة الاستمتاع بالحياة، حتى لو كان لا يمكن علاجه، وللطّب فوائدٌ عديدة، أهمّها:[٢]

  • إيجاد العلاج الوقائي للأمراض، إذ يعد منع المرض أو الإصابة خيارًا أفضل، فهو أقل تكلفة وأفضل لصحتنا، وإنّ العلاج الوقائي مهم أيضا للمجتمع ككل، إذ يُحافظ على صحّة الأشخاص.
  • وقف الأوبئة، تُعدُّ الأوبئة من أسوأ الأُمور التي قد تمرّ بها البشريّة، ومن الأمثلة عليها؛ مرض الطّاعون أو الجدري، إذ قضى الموت الأسود والجدري على ملايين الأشخاص على مر التاريخ، وكذلك قضى شلل الأطفال على الآلاف في القرن العشرين، ومن خلال العمل على احتواء الأوبئة المحتملة، يمنع الأطباء الكوارث.
  • إعلام الأشخاص بحالاتهم الصحيّة وتعليمهم كيفيّة الحفاظ على صحّتهم، مهما كان ما تعاني منه، فإن الطّبيب قادر على تعليم المرضى الخطوات الحقيقية للبقاء بصحة جيدة.
  • تشكيل السياسة الصحية، مثل إيجاد برنامج علاجي محلي لمدمني الكحول أو الأشخاص الذين يتعاطون مسكنات الألم، والتعامل مع الحكومات لستهيل السّياسات العلاجيّة.


أنواعُ الطِّب

يُصنّف الطّب تبعًا لنوع الرعاية، فمنها الأوليّة ومنها المُتخصّصة، وذلك كما يأتي:[٣]

  • أطباء الرعاية الأولية، إذ يمكن للشخص زيارة طبيب الرعاية الأولية للمساعدة في الأمراض البسيطة، وذلك لأنّ طبيب الرعاية الأولية هو شخص يعالج الأمراض البسيطة، ويجيب على الأسئلة الصحية، ويجري فحوصات صحية، ويوفر الإحالات إلى الأطباء المتخصصين عند الضرورة، ويحتفظ بالسجلات الطبية للشخص، من الأمثلة على أطبّء الرّعاية الأوليّة؛ طبيب الأسرة، ويتميّز طبيب الأُسرة بأنّه يُعالج النّاس من جميع الأعمار.
  • الأطباء المتخصصون، إذ يتميّز الأطباء المتخصصون بأنّ لديهم تدريب في مجال معين من مجالات الطب، ووهذا يسمح لهم بمعالجة المشاكل الصحية المعقدة التي قد لا يتمكن أطباء الرعاية الأولية من معالجتها، ويتضمّن الأطباء المتخصصون كل من:
    • أخصّائيّو الحساسية، إذ يركز أخصائي الحساسية أو المناعة على منع وعلاج أمراض وحالات الحساسية، مثل الحساسية والربو.
    • أطباء الأمراض الجلدية، إذ يركز أطباء الجلد على أمراض وحالات الجلد والأظافر والشعر، ويعالجون الحالات الصّحيّة مثل الأكزيما وسرطان الجلد وحب الشباب والصدفية.
    • أطباء الأمراض المعدية، ويتخصص أطباء الأمراض المعدية في الأمراض والحالات المعدية، مثل؛ الإنفلونزا، الالتهابات البكتيرية، العدوى بعد الجراحة أو رعاية المستشفى، مرض السل، الاتهاب الرئوي، التهابات الطفيليات، فيروس العوز المناعي البشري.
    • أطباء العيون، إذ إنّ أطباء العيون متخصصون في رعاية العيون والبصر، ويعالجون أمراض وحالات العيون ويمكنهم إجراء جراحة العيون، ويعالج أطباء العيون الأشخاص الذين يعانون من أمراض العيون المعقدة.
    • أخصائيّو أمراض الصّحة الإنجابيّة والنّسائيّة والتّوليد.
    • أطباء القلب، إذ يركز أطباء القلب على نظام القلب والأوعية الدموية.
    • أطباء الغدد الصماء، إذ يعالج أخصائيو الغدد الصماء الاضطرابات والظروف التي تؤثر على نظام الغدد الصماء، ويتضمن هذا النظام غددًا مختلفة تصنع وتفرز هرمونات في الجسم.
    • أطباء الجهاز الهضمي، يركز أخصائيو أمراض الجهاز الهضمي على الجهاز الهضمي، ويشمل هذا المريء والبنكرياس والمعدة والكبد والأمعاء الدقيقة والقولون والمرارة.
    • أخصّائيّو أمراض الكلى، إذ يركز أخصائي أمراض الكلى على رعاية الكلى والحالات التي تؤثر على الكلى.
    • أطباء المسالك البولية، إذ يعالج أطباء المسالك البولية حالات المسالك البولية لدى الذكور والإناث، وكما أنهم يُركّزون على الصحة الإنجابية للذكور.
    • أطباء أمراض الرئة، يركز أخصائيو أمراض الرئة على الأعضاء المتوعلّقة بعمليّة التنفس، وتشمل هذه الرئتين والقلب.
    • أطباء الأنف والأذن والحنجرة، إذ قد يعالج طبيب الأنف والأذن والحنجرة مشاكل الجيوب الأنفية والحلق واللوزتين والأذنين والفم والرأس والرقبة.
    • أطباء الأعصاب، إذ طبيب الأعصاب يعالج حالات الأعصاب والعمود الفقري والدماغ.
    • أطباء الأورام، إذ يعالج أطباء الأورام السرطان وأعراضه، وأثناء علاج السرطان، قد يكون لدى الشخص عدة أنواع من أخصائيي الرعاية الصحية في فريق الرعاية الخاص بهم.


المراجع

  1. "Medicine Major", mymajors, Retrieved 14-5-2020. Edited.
  2. "Importance of Doctors in Society", work.chron, Retrieved 14-5-2020. Edited.
  3. "Types of doctors and what they do", medicalnewstoday, Retrieved 14-5-2020.